24.1 C
الرياض
28 أكتوبر، 2021
صور ومحطات

صور: الرقيق في أوائل هذا القرن

 الرقيق في أوائل هذا القرن

العبودية أو “الرق” هي نوع من الأشغال الشاقة القسرية طوال الحياة للعبيد حيث يعملون بالسخرة القهرية في الأعمال الشاقة والحروب وكانت ملكيتهم تعود للأشخاص الذين يستعبدونهم.

الـعـبيـد (الرقيق) على ظهر سفينة تحملهم من أفريقيا إلى موانئ الحجاز

القـيـود الحـديدية الت كانت تستخدم لتصفيد الـعـبيـد (الرقيق)

االأطـفال لـعـبيـد (الرقيق) كان لهم ســوق و رواج

صكوك العتق والتحرير

صـك إعـتــاق لجــارية

صـك إعـتــاق لجــارية

صـك إعـتــاق لأحــد العبيــد

58 تعليق

ســـــ ـ ـآلمــ 29 يوليو، 2011 at 6:47 م

ام نايف الشريف هديه لك التعليق الاول

ام نايف الشريف 1 أغسطس، 2011 at 7:51 ص

اخوي سالم وش يعني التعليق الاول طلعتني بيه سطح القمر مثلاً هاهاها على العموم مشكور الهديه وصلت

khalid 29 يوليو، 2011 at 7:31 م

الملك فيص الله يرحمه ويجزاه خير هو الي حرر العبيد

ام نايف الشريف 2 أغسطس، 2011 at 6:45 ص

هو كان في ملك اسمه فيص ومات اول مرا اعرف وشكمعنا اسمه فيص

ام نايف الشريف 29 يوليو، 2011 at 9:23 م

اللهم لك الحمد والشكر الي جعلتنااحرار وماجعنتا عبيد لغيرك …..بس ليه ركبهم بيضاء السودانين هل هذا من اثر السجود ولا الام لبنانيه والاب سوداني.. فكانت القسمه ان تكون ركبهم على لون الولده وباقي الجسم على لون الوالد هاهاها لاحول ولا قوة الا بالله

ميمي 30 يوليو، 2011 at 4:34 م

احيانا تكوني سخيفه

ام نايف الشريف 31 يوليو، 2011 at 4:20 م

اوكي مقبوله منكي ياعسل بس لجل حنا دخلنا على شهر مبارك ما ابي ارد رد تاخذين بخاطرك بيه وعلى العموم كل عام وانتي بالف خير وسلامه هاهاها

mnb 2 أغسطس، 2011 at 9:12 ص

ثقيلة دم وسخيفه ودك الواحد يسكت احسن

توتو2 29 يوليو، 2011 at 9:48 م

جميعا بشر

وللمعلومه اول من استعبد الناس هم الأيطالييين
والعبد ليس كمفهوم الناس لدينل فهو لايعتمد على الون الأسود فكانوا الرق بأوروبا بشكل كبير وهم من ذوي البشره البيضاء

ولكن مفهوم الناس عندنا بأنه مرتبط باللون

تيفو 29 يوليو، 2011 at 10:20 م

آلحمدلله آن فيصل حررهم من جد كآن زمن آلجهل

الرحيل المستحيل 6 أغسطس، 2011 at 5:52 ص

مش فيصل الي حررهم الملك سعود بعد ما شبعه سخريه رئيس مصر عبدالناصر كان في غضب بينهم بعد طردالملك فاروق وتفجير الثورات العربيه

ميمي 29 يوليو، 2011 at 10:23 م

لااله الى الله محمد رسول الله

ام نايف الشريف 1 أغسطس، 2011 at 7:44 ص

لااله الا الله محمد رسول الله

ميمي 29 يوليو، 2011 at 10:25 م

لاحول ولا قوه الأ بالله
لااله الى الله محمد رسول الله

suhail 30 يوليو، 2011 at 5:30 ص

ام نايف والي يرحم والديك حاولي تشيلين كلمه ( فكاهه ) من قاموسك وابيك تنزلين رد بعدي توعديني ماستخفين دمك مره اخرى ..
انا اشوف لو تعطين الوقت الزايد الي عندك لولدك نايف يكون اصرف .
يالله نشوفك بعد عشر سنوات .. في امان الله :)

ام نايف الشريف 31 يوليو، 2011 at 4:55 م

لاا عن جد اتكلم ليه ركبهم بيضاء اكيد بيه سبب يا من اثر السجود وهذا الشئ ما اعتقد انه صحيح ولكن الاقرب والمحتمل ان الوالده كانت لبنانيه والوالد كان سوداني فكانت القسمه بيناتهم كاوراثه وزي منتى شايف الركبه على الولده وسوادالجسم على الوالد …. يعني هي واضحه وضوح الاشمس ولا بالله عليك وش حيكون السبب بوجهة نظرك …. واذا كان على الوقت الزائد مو خلاص انت قائل انه وقت زائد يعني بكدى انا قسمت واوقاتي مابين زوجي وولدي نايف وبيتي وما فضل من الوقت بكون خاص بيه ولا هي الدنيا حلال عليكم وحرام علينا حنا يا النساء وبعدين يا اخي الله عزوجل قال ولا تنسى نصيبك من الدنيا يعني الحيا مو كلتها كرف وشقاء واومر

mnb 2 أغسطس، 2011 at 9:19 ص

لا انا اقوولك وبلاش تستغبين وتتريقين على خلق الله
من التراب صايرا ركبهم بيضاء شكلك عجبتك السالفه وودك تأخذين الخلطه ابدا الطخي ركبك بتراب وتتطلع بيضاء
اما حركات الأستهبال السامجه هاااذي

وكل الخااال على روووسنا ولا احد يتريق ياعنصرييين
فديت الخاااال كلهم احلى ناااس والله

ام نايف الشريف 3 أغسطس، 2011 at 7:35 ص

هههههههههههههه وقسم كلامك بموت ضحك حبيبتي اذا بدك اقلك على طريقه لتبيض ركبتك عادي رغم اني ولله الحمد ولله الحمد مو بحاجته بس اقلك شغله تسوينها شويت كلور (كلوريكس ) ورا ح ابهت لونك با بنت الخال

عبدوون 3 أغسطس، 2011 at 3:49 م

حااااااااااااس انك خاااااال ياعمي الخواال زي الهنوود والبنقاله وصخيييين وال ماسمعت الشاعر العنصري اللي يقول ,,
لاتشتريالعبد والا العصا معه ان العبيد لانجاااس مناااااااااكيد

وتعيش ام نايف

عبدالعزيز الحربي 30 يوليو، 2011 at 12:09 م

متى ترجع ذيك الايام ويفتكون المسلمين من الخادمات والسواقين والصبي الي هم يجون لبلدنا وبعضهم يفسدون وراس ماله كفيل وترحيل اما العبيد ملكك تفتك من الجوازت ومكاتب الاستقدام
وشرعا حلال لكن حنا حرمنها على انفسنا وهذا غير الجاريات

محمد 1 أغسطس، 2011 at 7:02 م

سؤال عبد العزيز الرسول كان عنده عبد او لا ما حرمه الرسول لكن ما أشترى عبد ألا و اعتقه مثل زيد بن حارثه و بقى عنده حتى بعد عتقه الى استشهاده .. العبيد كلهم ضحايا حروب و سرقات للأطفال و سطو مسلح على القوافل لو رجعت العبودية يزول الامن
ياخي تزوج أكثر من حرمه و كثر عيالك يغنوك عن السواق و الخدامه .. حال الأولين كذا

علي 30 يوليو، 2011 at 1:21 م

أم نايف
ماحد قبل كذا قال لك أنك تافهه وماعندك سالفة
بالله هذا رد
وش اللي هاهاها لاحول لاقوة الا بالله تستخفي دمك انتي ووجهك

ياتردي زي الاوادم يا لعاد أشوفك هنا فاهمة

ام نايف الشريف 1 أغسطس، 2011 at 7:37 ص

ههههههههه معذور على راي المثل الي مابعرفك بجهالك ….الا يووووو تعد وتغلط ياكثرهم بس هذا لجل كل من يراى الناس بعين طبعه لاا واطمائين ماراح تشوفني هنا بس راح تشوفيني بتعليق ثاني ياستر عليك وقسم مو برائيك لا و الي بشوفك اللحين بقول احد من اقربائي قال لاعاد اشوفك هنا ويه مالت

مي 31 يوليو، 2011 at 2:05 ص

:( تافهه يأم نايف

ام نايف الشريف 1 أغسطس، 2011 at 7:39 ص

مشكووووووووووووووورا يا روحي

ام نايف الشريف 1 أغسطس، 2011 at 8:00 ص

مستر مــــــmzــــــز من فضلك وين احدث التعليقات معاد هو موجود باسفل الصفحه ….وشكراً

ما احب ام نايف 2 أغسطس، 2011 at 12:49 م

ياصبر الارض

ام نايف الشريف 3 أغسطس، 2011 at 7:48 ص

وصبري

الطيف الهادي 1 أغسطس، 2011 at 9:11 م

الرق والجواري حللهم الله ولهم تشريع في القرأن ولايمكن لاحد مهما تكون سلطته ان يلغي ما أحله الله ولا يحلل ما حرمه الله لأجل مصالح سياسيه او ماشابه ذالك … فتقوالله وتعلمو دينكم وما لكم وما عليكم .حسبناالله ونعم الوكيل !

MBH 1 أغسطس، 2011 at 9:14 م

اجل عبيد جبتم هرجة اصلا العنصرية قائمة الى قيام الساعه والسعودية ٨٠٪ منها عنصرية
استريحو يا حبايبي لاني خال وراسي مرفوع لفوق واللي مو عاجبو يمص حمر ويمص حميض :D
ع العموم انا اكره ذي البشرة والبيضاء والسمراء الوسخين لانه في منهم من ينحط فوق الراس ومنهم من
ينداس تحت الارجل فعشقي الاسمر مثل الكعبة وشعر الراس وبؤبؤ العين ياعيني :$

عانس 2 أغسطس، 2011 at 2:54 ص

حتى انت صرت عنصري ..
ليه تكره ذوي البشرة البيضاء وكلهم خليتهم وسخيين ؟
لا تنهى عن خلق وتأتي بـ مثله .. يا ام بي اتش

ام نايف الشريف 2 أغسطس، 2011 at 7:01 ص

يا خال اكان مو البياض غالي ماكان سكن العين واكان مو السواد رخيص ماكن جعلوا اسفلت ( بسكك )

mnb 2 أغسطس، 2011 at 9:22 ص

والله حلوووين يالخاااال

وكل اللي يتريقوون متخلفين وعنصريين لايهمك انتو احلى نااااس خقققق

........................... 1 أغسطس، 2011 at 10:50 م

سيصبح مزمز افضل اذا ذهبت ام نايف !!!!!!!!!!!!!!

ام نايف الشريف 3 أغسطس، 2011 at 7:51 ص

هاهاها احلف

عبدالله الشريف 2 أغسطس، 2011 at 6:27 ص

أنتم الين تحين ماسكين على الوان الرقم ……..

مخاوي 2 أغسطس، 2011 at 6:56 ص

ياليت انه ما زال فيه العبيد والجواري

الحين مافيه عتق رقبه للاسف

No Name 24 سبتمبر، 2011 at 6:49 م

المفترض انك تقول الحمد لله والشكر لله انه مافى عبيد وجوارى !
لو كنت مكان العبيد والجوارى لما اتمنيت هادى الامنيه الغبيه !!

ابو خطاب 2 أغسطس، 2011 at 10:44 ص

ياليت ياام نايف السامج مانشوفلك تعليقات هنا كرهتينا لمزمز انا مدري وين زوجك وعيالك يعقلونك الله يهديك

ام نايف الشريف 3 أغسطس، 2011 at 7:58 ص

لاا لاا كرهتك بمزمز لاا لاا مابصير خلاص يبن الناس من بعد كدى راح تشوف تعليقاتي اكثر من اللحين

ما احب ام نايف 2 أغسطس، 2011 at 8:54 م

شوفي عاد يا الهايفه ام هايف تراك حومتي كبودنا وبتتسببين بالمراره وآلام المعده والغثيان للكثير من المسلمين وبتلحقك حوبتهم ان شاءالله
نصيحه لوجه الله تميلحي بعيد عن النت
والله طفح الكيل

ام نايف الشريف 3 أغسطس، 2011 at 7:46 ص

هاهاها اولاً واخيراً كل عام وانا بخير وبعدين انت بخير يللا عادي موتوا بغيضكم مدري وش الي حارق دمك بيه هههههههههه وقسم حاله

الشريف حسين الحسيني 3 أغسطس، 2011 at 3:12 م

انا اتوقع انه اغلب الاعضاء ينسون الموضوع الاساسي وينشغلوا في تعليقات ام نايف الشريف مع اني والله يعلم اني انبسط لما اشوف تعليقاتها وللعلم مع اني الاحظ انه الاملاء عندها فيه اخطاء كثير بس ما شتمت ولا تكلمة على احد وانتم طايحين تهزيئ والي ميز ام نايف الشريف انها قاعده ترد عليكم بهدوء راااااايق موفقه يا ام نايف الشريف

أبو فارس 4 أغسطس، 2011 at 1:07 ص

أحببت أن أنقل لكم مقال فيه إفادة وإيضاح لكثير من الأمور التي تخص هذا الموضوع ، فضلاً عن إيضاح كثير من الأمور الشرعية الخاصة بموضوع العبودية وقد كان هذا المقال رداً لموضوع العبودية فإليكم المقال :

وضرب لنا مثلاً ونسي خلقه.. ما هكذا تكون العبودية يا ابن الجارية..

كثرت في السنوات الأخيرة الوسائل الإعلامية من قنوات فضائية ومواقع إخبارية ومنتديات انترنت وصحف ورسائل هاتفية ومحطات إذاعية وكثير من الوسائل الأخرى . والإعلام الصحفي المقروء ، وخصوصاً إعلام عكاظ الصحفي من أعظم وأكثر وسائل الإعلام انتشاراً وجذباً للقراء ، وذلك بفضل ما يتمتع به من مصداقية لدى شريحة كبيرة من المثقفين و القراء ومحبي جريدة عكاظ ، وأنا واحداً منهم ، ولذلك كان لزاماً علينا أن نحافظ على هذا الصرح الإعلامي الشامخ ، وأن نبدي ملاحظاتنا إن لزم الأمر .

أوجه هذه الملاحظة إلى الأخ والأستاذ / فالح الذبياني ، حول الموضوع الذي نشره في الجريدة في العدد 16353 بتاريخ 3 رجب 1432هـ ، تحت عنوان “من يشتري عبداً وجارية ” فقد جمع لنا الأستاذ الذبياني الكثير من المعلومات والأخبار حول هذه الظاهرة ، منها ما هو مفيد و كثيراً ما هو عكس ذلك ، ما يجعل من الصعب على القارئ البسيط أن يميز الغث من السمين ، ولكن الباحث المتخصص والمثقف الجاد أو الكاتب المطلع المحايد والمنصف سرعان ما يكتشف ذلك و بسهولة ، فضلاً عن اكتشافه تركيز الأخ الذبياني في إلصاق العبودية بذوي البشرة السوداء والسمراء ، ناعتاً لهم بالعبيد ، وهذا ما يشتم رائحته من الموضوع ، ويبدوا واضحاً من خلال المقالات و الفصول القصيرة الموجزة التي ذكرها واستشهد بها و الصورة المرفقة ، مما قد يؤثر في النهاية على القارئ الذي ليس على دراية كافية وإلمام تام بجميع جوانب الموضوع ( فقهية – اجتماعية – تاريخية ) ، وأن يضلله تبعاً في تلك الكتابات ، ليربط العبودية في أذهان الناس بذوي البشرة السمراء أو السوداء وهذا هو الخطأ ، وخصوصاً المتواجدين في العالم العربي عامتاً وفي جزيرة العرب خصوصاً ، وقد يكون الأمر بسيط أن يقتصر الموضوع على بعض الأمور لكن عندما يطال الموضوع ظاهرة اجتماعية لها بعدها الشرعي والاجتماعي والتاريخي ويئول فيها الكاتب ما يشاء ، و يلوي في ذلك أعناق الحقائق ، لينشأ أو يرسخ أو يكرس في أذهاننا مفهوماً خاطئاً وثقافة منافية لمبادئ وصحة الشرع الإسلامي ، واصماً في تلك الكتابات فئة من الناس بالعبودية من دون توفر أي دليل شرعي ، فلن يكون الأمر بسيط وهنا لي وقفه ..

وضرب لنا مثلاً ونسي خلقه.. ما هكذا تكون العبودية يا ابن الجارية..

هنا أذكرك وأذكر نفسي بحديث أبو هريرة الذي ذكر لنا نحن العرب العدنانيون أننا أحفاد الجارية ( الأمة ) هاجر..

وهذه القصة تعود عندما قدم الخليل إبراهيم عليه السلام هو وزوجته سارة ذات يوم أرض ملك جبار وقيل: إنه ملك مصر في ذلك الوقت ، فقيل له ( الملك ): إن هنا رجل ( إبراهيم عليه السلام ) ومعه امرأة، دخلوا مملكتك، المرأة جميلة جداً في غاية الجمال، لا تصلح إلا لك . وكان قد تزوجها إبراهيم لما هاجر من بلاد قومه وقيل: كما ورد في الحديث أن ذلك الملك رأى إبراهيم ورأى معه سارة ، وكانت قد أوتيت من الحسن شيئاً عظيماً، وقيل أن أحد جنود الملك رئاها وهي تطحن . فسأله ( الملك ) عنها فقال: من هذه المرأة التي معك؟ قال: أختي، ظاهر الحديث أنه أتي بإبراهيم أولاً ، ثم رجع إبراهيم إلى زوجته، قال: يا سارة ليس على وجه الأرض مسلم غيري وغيركِ، ثم طلب منها، إذا سألها الملك عن قرابتها منه مَن تكون بالنسبة له أن تقول له: إنها أخته؛ حتى لا يتناقض كلامه مع كلامها؛ لأنه قال له أنها أخته ، وهي أخته في الإسلام . ولما أُخذت سارة من إبراهيم ، قام خليل الله يصلي، وعندما أدخلت على الملك لم يتمالك أن بسط يده إليها من شدة جمالها، لأنه لم يستطع أن يقاوم نفسه، فشلت وقبِضَت يده قبضة شديدة،. ولما شلت يد هذا الملك قال: ادعي الله لي ولا أضرك ، وفي رواية مسلم : ادعي الله أن يطلق ففعلت ، فدعت الله له فأرسلها، ثم لما تحرر الرجل ورجع إلى حاله الأول هل توقف؟ أبداً. تناولها للمرة الثانية، ثم قام إليها ، فدعت الله عز وجل ، فأخذ الله يده بقبضة ، أشد من القبضة الأولى. وكررها ثلاثاً ، وتكرر قبض الله ليده ، كل مرة أشد من الأولى، وبعد المرة الثالثة دعا الرجل الذي جاء له بـسارة وقال له: إنك لم تأتني بإنسان، إنما أتيتني بشيطان هذا من فعل الجن ، ما أرسلتم إلي إلا شيطانه أرجعوها.ثم أطلق سراح سارة وقال: أعيدوها إلى إبراهيم، وزيادة على ذلك: أعطاها خادمة وهي هاجر وهبها لها لتخدمها، لأنه سمع أنها كانت تعجن العجين أو تخدم نفسها، قال: هذه لا يليق أن تخدم نفسها، فأعطاها خادمة وهي: هاجر . فلما أطلق سراحها ومعها هاجر أتت سارة إلى إبراهيم وكان يصلي، فقال إبراهيم بعدما انصرف من صلاته: مَهْيَمْ أي: ما الخبر؟ فقالت سارة ملخصةً ما حصل: رد الله كيد الكافر وأخدم هاجر) وبعدها ساروا إلى أرض كنعان عندما اشتد أذا الكفار ومعهما هاجر فقامت سارة ووهبت إبراهيم الجارية ( الأمة ) هاجر ،فلما حملت منه غارت سارة حيث أنها لم تحمل بعد ، فخرج الخليل وإمام الحنفاء متجها إلى مكة ، وقيل أنها ولدت إسماعيل عليه السلام في أرض كنعان ، وهناك رواية أنه ولد في أرض مكة ،الشاهد بعدها جاء من نسل إسماعيل إبن الجارية ،أفضل مخلوق على وجه البرية و أفضل الأنبياء والمرسلين من هو يا ترى ؟ أنه محمد صلى الله عليه وسلم بأبي هو وأمي ، ثم جئنا نحن العرب العدنانيون جميعاً بما فينا قبيلة يربوع بن غيط بن مره بن عوف بن سعد بن ذبيان بن بغيض بن ريث بن غطفان بن سعد بن قيس عيلان بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان وهي القبيلة التي تنتمي إليها ، وجميعنا مندحرون من عدنان ابن إسماعيل ابن إبراهيم الخليل . وانظر ماذا قال أبو هريرة – ماذا قال عن هاجر في آخر القصة؟ قال: تلك أمكم يا بني ماء السماء ، يخاطبنا أبو هريرة نحن العرب العدنانيون ، فيقول لنا : تلك أمكم.. هذه هاجر الجارية والأمة الـتي كانت خادمة وأُعْطِيَت خادمةًَ وجاريةً لـسارة ، ثم وهبتها لزوجها إبراهيم، قال: فتلك أمكم يا بني ماء السماء ، ومن المعلوم أنه يطلق على العرب العدنانيون بني ماء السماء ، لكثرة ملازمتهم للفلوات والصحاري ، لأن فيها مواقع القطر وهو الماء النازل من السماء ، أو سكنهم المنطقة الخضرة وإقامتهم فيها لغرض الزراعة أو المتجولين سعياً وراء الخضرة لأجل رعي أغنامهم ، ولذلك سُمُّوا ببني ماء السماء، لأن عيشهم على ماء السماء. هذا هو حال هاجر ، فيا ترى ما هو حال سارة وأبنائها وأحفادها ؟ ، فقد بشرها الله وإبراهيم بمولد إسحاق عليه السلام في قوله تعالى وبشرناه بإسحاق نبياً من الصالحين ، وباركنا عليه وعلى إسحاق ومن ذريتهما محسن وظالم لنفسه مبين) وقال تعالى ( فبشرناها بإسحاق ومن وراء إسحاق يعقوب ) ، ثم أن من نسلهم انحدر بني إسرائيل ، وظنوا في أنفسهم أنهم الجنس الأنقى والأفضل والأعظم شئناً لأنهم أبناء الحرة سارة ، واحتقرونا وازدرونا نحن العرب العدنانيون ، لأننا أبناء وأحفاد الجارية والأمة هاجر وعظم ذلك في نفوسهم وزين لهم الشيطان سوء أعمالهم ، ولعلك تلمس هذا واقعاً في هذا الزمن ، ويتبلور ذلك في تصرفاتهم وأفعالهم نحونا ، ولكن ماذا كانت النتيجة يا ترى ؟! فقد سلط الله عليهم كل فرعون زمانه وشتتهم ومزقهم كل ممزق من ذلك الزمن إلى يومنا هذا .

عزيزي الذبياني يؤسفني أن أقول لك هذه الحقيقة الشرعية التي قد تكون مرة عليك وهي أنه لا توجد إطلاقاً أي صحة شرعية تثبت أن من تم استغلالهم تحت مسمى العبودية من القرن الأفريقي الذين ذكرت خلال المدة التي حددتها أي قبل ( 150 ) عام. وهم يدخلون في جملة الحديث القدسي الذي رواه الإمام البخاري رضي الله عنه أن الرسول صلى الله عليه وسلم قال : ” قال الله تعالى : ثلاثة أنا خصمهم يوم القيامة ، رجل أعطى بي ثم غدر، ورجل باع حُرَّاً فأكل ثمنه، ورجل استأجر أجيراً فاستوفى منه ولم يعطه أجره”(1) . وكَوْن من يفعل ذلك خصماً لله يعني الخسران المبين.

كما تجدر الإشارة إلى إن أغلب أولائك الضحايا من أفريقيا و آسيا هم من المسلمين الفقراء . الذين غدر بهم بحجة إيجاد حياة كريمة لهم ، تنقذهم من شبح الفقر، أو ممن تم خطفهم أنظر نص شرح الشيخ عبد الله بن عبد الرحمن الجبرين حول أولائك في كتـاب العتـق ونصه التالي :
” في القرن الماضي، في أول القرن الرابع عشر وفي آخر القرن الثالث عشر كان هناك أناس يسرقون بعض الأطفال، ويبيعونهم على أنهم مماليك، يأتون إلى بعض البلاد التي فيها شيء من الجوع ونحوه، كالسودان أو الحبشة، وتلك البلاد، ثم يستدعون بعض الأولاد الذي في سن العاشرة والحادية عشر، ويختطفونه يطعمونه ويكسونه، ويقولون: اذهب معنا ونحن نطعمك ونعطيك ونحو ذلك، يذهب معهم ويعتقد أنهم سوف يحسنون إليه، فيأتون إلى هذه البلاد ويبيعونه على أنه مملوك “.

يتبع نص الشيخ :
” وكثر بيع هؤلاء الذين ليسوا مماليك؛ وإنما هم أحرار، فلما كثر بيعهم وقَلَّ أو انقطع الجهاد من عشرات السنين رأت الحكومة في هذه البلاد أن أكثر هؤلاء المماليك ملكيتهم ليست صحيحة، وأنهم مظلومون، وأنهم قد بِيعُوا وهم أحرار، فرأتْ الحكومة تحريرهم في سنة ست وثمانين، وصدر الأمر بتحرير كل الرقاب الموجودين في المملكة، وتعويض أهاليهم عنهم، ولو كان عند أحدهم عشرة أو عشرون إذ دفعت الحكومة قيمهم وتحرروا، ولم يبقَ في هذه البلاد أرقاء، ولكن إذا حصل قتال مع الكفار، ثم حصل الاستيلاء على سبيهم فإن الرق يعود، وهذا هو الأصل؛ لأن أصله الاستيلاء على سبي المشركين؛ أطفالهم ونسائهم ونحو ذلك” .

حيث أن من المعلوم وبحسب الشريعة الإسلامية أنه لا يوجد مصدر للرق والاستعباد إلا من خلال حرب مشروعة ضد الكفار ، هذا هو المصدر الشرعي الوحيد والأصل الشرعي الذي تنطلق منه هذه الظاهرة ، حيث أن من يتم أسرهم من الكفار يؤل حالهم إلى أربع حالات ، وهي إما إلى المن أو الفداء أو القتل أو الاسترقاق ، وهذه الحالات لا تكون اجتهادية و سبهلالا ، وإنما تكون من خلال الحاكم الشرعي المؤهل شرعاً وفقهاً للخوض في هذه المسائل الفقهية المتعلقة بهذه الأمور .
ولو نظرنا لتعريف الرق والعبودية شرعاً وما هي الحكمة منها ، لوجدنا أن الأصل في ذلك أن الرق يجوز لأجل الكفر، يقولون في تعريف

الرقيق :
الرق: هو عجز حُكْمي يقوم بالإنسان سببه الكفر. هكذا عرفوه، هو عجز حكمي يقوم بالإنسان سببه الكفر؛ وذلك لأن الكفار تعبدوا لغير الله، وعبدوا غيره، وصاروا عبيدا للشيطان.

ومن عبد غير الله فإنما يعبد الشيطان، فيصيرون عبيدا للشيطان، وإذا كان كذلك فإن الله أباح استرقاقهم إذا استولى عليهم المسلمون، فإنه يجوز استرقاقهم واستعبادهم ويكونون ملكا لمن استولى عليهم؛ وذلك لأنهم لما خرجوا عن عبودية الله، وبُلُوا برق النفس والشيطان كان من أثر ذلك أن أباح الله استرقاقهم، وأنهم يكونون من ملك اليمين، نساؤهم يملكهن من استولى عليهن، ورجالهم كذلك. وبذلك نزع الله حريتهم بحكمة اللاهية بالأسر بسبب حرب مشروعية ، لأنهم لم يسخروا حريتهم فيما يرضي الله ،ولذلك فقد نزعها وجعلها بيد المسلمين ، ولم يتوقف الأمر عند هذا ، بل أن الله سبحانه عندما يعلم صلاح تلك النفس من الداخل ، فإنه يعيد لتلك النفس حريتها بحكمه اللاهية سبحانه أو يبقيها منزوعة لحكمه لا يعلمها إلا الله سبحانه ، فإذا قضت المشيئة اللاهية بالعتق فإن الله سبحانه يحدث أمراً بأن يرتكب سيد ذلك العبد أو المملوك ذنباً يوجب العتق ، وهناك حالات كثيرة للعتق الوجوبي منها على سبيل المثال * كفّارة القتل الخطأ : قال تعالى : “وما كان لمؤمن أن يقتل مؤمناً إلا خطئا ومن قتل مؤمناً خطئاً فتحرير رقبة مؤمنة ودية مسلمة إلى أهله إلا أن يصدّقوا فإن كان من قوم عدو لكم وهو مؤمن فتحرير رقبة مؤمنة وإن كان من قوم بينكم وبينهم ميثاق فدية مسلّمة الى أهله وتحرير رقبة مؤمنة..” (النساء : 92) .

* كفّارة القتل العمد
“ومن يقتل مؤمناً متعمداً فجزاؤه جهنم خالداً فيها وغضب الله عليه ولعنه وأعدَّ له عذاباً عظيماً” (النساء : 93)

* كفّارة الظِهَار
إذا قال الرجل لزوجته : أنت عليَّ كظهر أمي فإنه يأثم بذلك ويجب عليه تحرير رقبة قبل أن يعاود مجامعتها . قال تعالى : “والذين يظاهرون من نسائهم ثم يعودون لما قالوا فتحرير رقبة من قبل أن يتماسا” (المجادلة : 3)

* الجماع في نهار رمضان
عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال : هلكت يا رسول الله، قال “وما أهلكك ؟” قال : وقعت على امرأتي في رمضان – نهار رمضان – قال : “هل تجد ما تعتق رقبة” ؟ قال : لا قال : “فهل تستطيع أن تصوم شهرين متتابعين ؟” قال : لا، قال “فهل تجد ما تطعم ستين مسكيناً” قال : لا ، ثم جلس . فأتى النبي صلى الله عليه وسلم بتمر فقال: “تصدق بهذا” فقال الرجل : أعلى أفقر منَّا ؟ فما بين لابتيها أهل بيت أحوج منا! فضحك النبي صلى الله عليه وسلم حتى بدت أنيابه ثم قال : “اذهب فأطعمه أهلك” رواه السبعة أصحاب السنن والصحيحين واللفظ لمسلم . (انظر البخاري 4/163 – مسلم في الصيام حديث رقم 1111) .

هذا وهناك الكثير من الحالات التي توجب العتق حسب الشريعة الإسلامية.

أخي الذبياني هذه الحقيقة لا تعني أن جميع ذوي البشرة السمراء أو السوداء المنتشرين في العالم العربي وخصوصاً جزيرة العرب، كانوا من الذين استغلوا تحت مسمى العبودية ، فمنهم أبناء لقبائل عربية ، استمدوا لون هذه البشرة من أحدى الجدات أو الأمهات بسبب زيجة قديمة أو حديثة ، ومنهم من تداخل مع هذه القبائل كحليف أو جار أو لاجئ أو صاحب مهنة أو طالباً للرزق والمعيشة أو غيرها من العلاقات القبيلة ، التي لا علاقة لها بالرق والاستعباد إطلاقاً ، كذلك أن البعض منهم قدم للجزيرة العربية منذ مئات السنين بهدف الحج والعمرة وخصوصاً أن الإسلام قد انتشر في القرن الإفريقي منذ بداياته ، فبعد قدومهم بقوا في الحجاز وهم كثر وقد انتشروا في المدينة المنورة ومكة المكرمة ، و من المعروف أنه في عام 145هـ /762م حصل ما يعرف بثورة السودان في المدينة المنورة ، وهناك بحث علمي قدم من قبل مختصين ، ناقش هذه الظاهرة ، وهو موجود في رسالة علمية منشورة في جامعة الملك سعود ، للدكتورة ابتسام السويلم ، تحت عنوان ” ثورة السودان في المدينة المنورة ” ، وقد أوضحت في مقدمة ذلك البحث العلمي ، وبنوع من التفصيل الدقيق والتعريف حيث ذكرت في تفاصيل ثورة السودان ونوهت على ضرورة التعرف على ما ذكرته المصادر حول السودان والعبيد ، وذكرت بأن يبدو مما ذكرته هذه المصادر أن هناك فرقاً بين هاتين التسميتين ، تعود إلى طبيعة الاختلاف بينهما . فالعبيد هم ما كانوا تحت العبودية لأسيادهم ، بشرط صحة الأصل الشرعي مع توفر الشروط الشرعية اللازمة التي توجب ذلك ، وقد يكون منهم الأسود والأبيض ، فهناك العبيد البربر ، و الصقالبة ، والأتراك والفرس .

ونوهت أيضاً بقولها أما السودان فلعل تسميتهم تعود إلى لونهم الأسود وهم على ثلاثة أصناف ، فهناك الحبش والنوبة والزنج .أما وضعهم الاجتماعي ، فهم من الأحرار ، وقد ذكرت أيضاً في البحث ذاته ، أنه يغلب على من قاموا بالثورة التي سميت باسمهم في المدينة المنورة من السودان الأحرار ، ذلك لأنهم كانوا يشكلون جماعة لها رؤساؤها وتنظيمها ، ولهم طريقتهم الخاصة في التجمع ، تعارفوا عليها ولو كانوا تحت الرق لما استطاعوا أن ينضووا تحت تنظيم معين ، وأن يكون لهم رؤساء ـ ويستدعون من قبل رؤسائهم حين الحاجة ، فيأتمرون بأمرهم ، ويقدمون إليهم بالسرعة اللازمة . هذا ما نصه ذلك البحث العلمي ص49 . ليس هذا فحسب بل أنه ذكر أن تلك الثورة ” ثورة السودان في المدينة المنورة ” هي إحدى الثورات الاجتماعية التي نشبت في العالم الإسلامي و هي من أوائل هذه الثورات ، كما أنهم بقوا بعد تلك الثورة في المدينة ومكة وفي المناطق المحيطة بها ، ومما لا شك فيه أنهم قد تكاثروا وأزداد عدد نسلهم بحكم قدم الفترة الزمنية والتي تعود إلى ما قبل 145هـ ، أنظر إلى نفس البحث صفحة 50 . وهذا هو مبدأ البحث العلمي ، إذ من الواجب والأصل على كل كاتب وباحث ومفكر ، إن يأخذ به وبمبادئه العلمية المبنية على أسس ومصادر علمية صحيحة ، فضلاً عن الأخذ بمبادئ الشرع الإسلامي الصحيح ، وخصوصاً عندما تكون المادة المثارة لها أبعاداً عدة ( شرعية – اجتماعية – حقائق تاريخية ) ، لا أن يأخذها جزافاً و سبهلالا ، ليؤثر سلباًً على عقول وثقافة شريحة كبيرة من القراء ، فأي جهلٍ أنت فيه يا سعادة الكاتب و المثقف فالح الذبياني وأي ثقافةٍ ضحلة تحملها بربطك كلمة عبد وجارية بذوي البشرة السمراء أو السوداء ، و أي قلة أدراك ومعرفة بخطورة ما تكتب عنه ، لتستدل بكلمة عبد وجارية كلما وجدتها في مقاله أو فصول قصيرة أو بعض المجلات أو الروايات التي لا تكفي لإيضاح كل الحقائق.

متى نسبة العبودية إلى البشر يا سعادة الكاتب ، وكما أسلفت فهي تنزع بحكمة اللاهية ، ومن خلال حرب مشروعه ضد الكفار ، يعني أسير حرب ، هذه هو المصدر الشرعي الوحيد فقط والأصل الشرعي في العبودية والاسترقاق ، ولعلك تنظر للتاريخ ولو نظره سريعة ، أنظر إلى المعارك الإسلامية ضد من كانت في زمن الرسول وزمن الخلفاء ، كان معظمها ضد الروم والفرس والمجوس في بلاد ما وراء النهر ( خرسان – بيسابور – سيجستان … ) ، يعني أن أكثر من استعبدوا واتخذهم المسلمون كعبيد وجواري ، هم من ذوي البشرة البيضاء والأصل الشرعي صحيح ، مع توفر الشروط التي توجب الرق والاستعباد . ولعلك تلمس هذا في تعدد أصناف وأشكال البشرة المنتشرين الآن في المدينة المنورة ، وخصوصاً من ذوي البشرة البيضاء .

قد استشهدت في موضوعك بعدة روايات لأشخاص عاصروا تلك الحقبة الزمنية وعاشوا بعض أحداث تلك الظاهرة ، أو نقلوا رواياتهم عن آبائهم ، منهم من هم في المدينة المنورة ومنهم من هو في جازان ، ولعلي هنا أتطرق لروايات الأخ من المدينة المنورة و أذكرك بما كان يقوم به أمير المؤمنين عمر بن الخطاب في المدينة المنورة ، عندما كان يرسل الفاتحين إلى بلاد الروم والفرس وغيرها ، كان رضي الله عنه يوصيهم بأنه في حال الظفر بأسرى حرب أو غنيمة ، أن لا يتم تقسيمها في تلك البلاد خوفاً من وقوع الفتنة بين المسلمين ، وأن تساق تلك الغنائم بما فيهم الأسرى إلى المدينة ، حيث يتم تقسيمها هناك بين المسلمين الذين شاركوا في تلك المعركة ، حتى أن أحد المشاركين في أحدى المعارك ضد الروم يقول عجلوا بتوزيع الغنائم ، يقصد الأسرى ، فإننا لا نصبر على بنات بني الأحمر ، فإذا رأى الحاكم الشرعي أن من المصلحة استرقاق الأسرى فإنه يتم ذلك حيث يتم توزيعهم على من شارك في المعركة كلاً حسب جهده ، يعني الفارس يأخذ نصيب أكثر من المترجل وصاحب السيف والدرع يأخذ أكثر وهكذا ، وهذه سنة الله في خلقه . أنظر أيضاً إلى تاريخ الدولة الأموية والعباسية وأنظر إلى كثر اتخاذ بني أمية وبني العباس والمقربين منهم من الجواري البيض الحسناوات ، حتى أنه يذكر أن التفكك الأسري كثر في عهدهم ، لكثر اتخاذ الجواري من الروميات والفارسيات وغيرهن .

ولك أن تعيد قراءة التاريخ جيداً وبتأمل، وأن تمعن النظر في أحوال العبيد و الجواري ، لعلك تجد أنه في العصر الأموي تحولت حياة العرب إلى طور جديد ، وأخذوا ينعمون برخاء كان ممتنعاً عليهم في عهد الخلفاء الراشدين . والعرب بطبعهم يصبون إلى الغناء وقد جاءهم الرقيق بضروب منه وفنون . وفي مكة والمدينة ظهرت أول طبقة من المغنين ، فألفوا من ألحان الفرس والروم ألحاناً جديدة . وكان في طليعتهم مخارق وعلوية وابن سريج وابن مسجح ومعبد والفريض وطويس ، وقد أخذ هؤلاء في تعليم الجواري الغناء والضرب على الأوتار .

وكانوا يصنعون لهن الألحان من هذا الشعر العذب الذي كان يتغنى به شعراء الغزل في معشوقاتهم . وفي مكة والمدينة نشأت أول مدرسة لتعليم الجواري وتقيينهن .وانتشرت كذلك دور التقيين في العصر العباسي وتولى كبار النخاسين تقيين الجواري ومن أشهرهم يزيد حوراء في المدينة المنورة وابن شماس في مكة وابن رمانة وغيرهم .

وفي دور التقيين كانوا يعلمون الجواري القراءة والكتابة والأدب والشعر ، والملاحظ أن معظم هؤلاء الجواري في ذلك الزمن هن من بنيات بني الأحمر والأصفر من الروميات والفارسيات والتركيات وغيرهن اللائي جمعن الحسن والظرف والدلال .واليك طرفاً من أخبارهن ، فهذه دنانير

تخرجت في المدينة ثم حملت إلى بغداد وأخذت عن ابن جامع واشتراها يحيى بن خالد البرمكي ، واسمع الرشيد غناها ، فاشتد إعجابه بها ووهبها عقداً قيمته ثلاثون ألف دينار ، وبعد قتل الرشيد البرامكة دعاها إليه وأمرها أن تغني ، فقالت له يا أمير المؤمنين ، أني آليت أن لا أغني بعد سيدي أبدا ، فغضب وأمر بصفعها فصفعت ، وأعطيت العود فأخذته وهي تبكي أحر بكاء ، واندفعت تغني :
يا دار سلمى بسارح السند .. بين الثنايا ومسقط اللبد .. لم رأيت الديار قد درست .. أيقنت أن النعيم لم يعد ..
فرق لها الرشيد وأمر بإطلاقها .

وهذه عنان

الجارية الحسناء للناطفي ينشدها شاعر فيقول :
وما زال يشكو الحب حتى رأيته .. تنفس في أحشائه وتكلما
ويطلب إليها الشاعر أن تجيزه ، فأجازته قائله :
ويبكي فأبكي رحمة لبكائه ..
إذا ما بكى دمعا بكيت له دما

وهنا أيضاً يصف أحد الشعراء جارية جميلة

فيقول : وصيفة كالغلام تصلح للأمرين.. كالغصن في تثنيها.. أكملها الله ثم قال لها.. لما استتمت حسنها: إيها .

وهاتان جاريتان من مولدات اليمامة

يعرضان على المتوكل بحضوره وزيره الفتح بن خاقان ، فنظر إليهما وقال إلى أجملهما : ما أسمك ؟ قالت : سهاد ، فقال لها : أنت شاعرة ؟ قالت : هكذا يزعم مالكي ، قال : فقولي في مجلسنا هذا شعراً ترتجلينه وتذكرينني فيه وتذكرين الفتح بن خاقان ، فتوقفت هنية ثم أنشدت :
أقول وقد أبصرت صورة جعفر .. امام الهدى والفتح ذي العز والفخر.. أشمس الضحى أم شبهها وجه جعفر.. وبدر السماء الفتح أم شبه البدر
فقال للأخر أنشدي ، فقالت :
أقول وقد أبصرت صورة جعفر.. تعالى الذي أعلاك يا سيد البشر..
وأكمل نعماه بفتح ونصحه ..
فأنت لنا شمس وفتح لنا قمر
فأمر بشراء الأولى ورد الأخرى ، فقالت له لم رددتني؟ قال : لأن في وجهك نمشا ، فقالت :
لم يسلم الظبي على حسنه .. يوما ولا البدر الذي يوصف.. الظبي فيه خنس بين .. والبدر فيه كلف يعرف .
فأمر بشراء الثانية

وأمثال هؤلاء الجواري كثر ، ومنهن عريب

جارية عبد الله المراكبي ، صاحب مراكب الرشيد ، وكانت نهاية في الحسن والجمال والظرف وحسن الصورة وجودة الضرب وإتقان الصنعة والمعرفة بالأنغام والرواية للشعر والأدب .

ومتيم

جاريت علي بن هشام ، وقد طلبها المأمون منه فاعتذر له ـ ويقال إن ذلك سبباً لغضب المأمون عليه حتى قتله .

ومنهن بذل

التي يقال أنها كانت تغني ثلاثين ألف صوت ، وكانت جارية لجعفر بن موسى الهادي .

ومنهن فضل وعلم

وقد نشأت في المدينة وتعلمتا فيها الغناء وحملتا إلى الأندلس ، فاشتراهما عبد الرحمن الداخل الأموي ،
وجاريته قلم الرومية ، وقد أرسلت صبية إلى المشرق ، وتعلمت في المدينة الغناء وحذقته .

ومنهن العبادية جارية المعتمد بن عباد وكانت أديبة ظريفة شاعرة ، وقمر جارية إبراهيم بن حجاج اللخمي صاحب إشبيلية ، وكانت من أهل الفصاحة والبيان والمعرفة بصوغ الألحان ، وقد جلبت من بغداد وجمعت أدباً وظرفاً ورواية وحفظا ، مع فهم بارع وجمال رائع .

ومن الجواري الحسناوات من كانت تستعمل حيلة لوصال سيدها ، تدل على فطنة وذكاء ، من ذلك أن الملك عبد العزيز بن السلطان صلاح الدين الأيوبي ، كان أحب في أيام أبيه قينة حسناء وشغف بها ، فبلغ ذلك صلاح الدين الأيوبي فمنعه من صحبتها ، فحزن ولم يمكنه أن يجتمع بها ، ومضى على ذلك عدة أيام فسيرت إليه مع خادم كرة من العنبر ، فكسرها فوجد فيها زرا من الذهب ، فلم يفهم مرادها ، فجاء القاضي الفاضل فدفع إليه الكرة وسأله أن يعرفه ماذا تعني ، فقال القاضي في الحال :
أهدت إليك العنبر في وسطه .. زر من التبر رقيق اللحام .. فالزر من العنبر تفسيره .. زر هكذا مستترا في الظلام.

هذا نزراً يسيراً من الأمثلة للجواري الحسناوات من بنات ذوي الأحمر والأصفر وعلى ما كان عليه الجواري من الحسن والجمال و الثقافة في الأدب والشعر والغناء ، وما كن عليه من فطنه وذكاء ، ومن يطلب المزيد منها يجدها في كثير من كتب الأدب .

وكانت أثمان هؤلاء الجواري والقيان وأمثالهن عالية تبلغ الآلاف ، من ذلك أن المهدي اشترى جارية من مولدات المدينة تدعى بصبص بسبعة عشر ألف دينار ، وتسرى بها فولدت له علية بنت المهدي ، واشترى جعفر بن سليمان سلامة الزرقاء من صاحبها ابن رمين بثمانين ألف درهم واشترى الواثق جارية تدعى الصارحية من كاتبه صالح بن رشيد بعشرة آلاف دينار . واشترى المأمون عريب المغنية بخمسة آلاف دينار وطلب المعتصم من محمود الوراق ، أحد كبار النخاسين ، أن يبيعه جارية بسبعة آلاف دينار فامتنع ، واشترى الوزير ابن رائق جارية مغنية بثلاثة عشر ألف دينار ، ودفع اسحق بن أيوب في جارية تدعى بدعة مائة ألف دينار فأبت مولاتها أن تبيعها ، وكان لأبي بكر الخوارزمي جارية فطلبت منه بعشرة آلاف درهم فلم يجد بها .

كذلك هو الحال في جازان وتحديداً قرى الساحل الغربي ، فقد نقلت لنا رواية أحد أبناء تلك المنطقة ، الذي تحدث لك عن طقوس تلك الظاهرة ، وهو لا يعلم أن العبودية الشرعية الصحيحة ضاربتاً أطنابها منذ زمن ( مخلاف عثر ) ، على البعض من ذوي البشرة البيضاء المتواجدين في تلك المنطقة والتي تمتد جنوباً من منطقة الموسم الواقعة تقريباً على الحدود الحالية بين المملكة واليمن وشمالاً إلى جنوب إمارة حلي أي إلى الحدود الجنوبية لمركز البرك الذي كان يتبع إمارة مكة المكرمة إلى أن انضم لمنطقة عسير ومن الغرب إلى الأطراف الجبلية لإمارة منطقة عسير وخصوصاً من الجنوب الغربي وهذا ما ينطبق تقريباً على الامتداد نفسه الذي تشغله منطقة جازان اليوم ، ويعود ذلك الزمن حين وهنت العصبية العربية في العصر العباسي ، عندما أخذ الموالي من الأعاجم والعتقاء يزيحون العنصر العربي ، يؤازرهم في ذلك حظايا الخلفاء من الجواري ، ففي زمن الخليفة المعتز بالله العباسي ( ت 255هـ ) ، وقد ولى بعض بني مخزوم ولاية مكة المكرمة ، حيث أن أول من وليها منهم في منتصف القرن الثالث الهجري هو عيسى بن محمد بن إسماعيل بن إبراهيم بن عبد الحميد بن عبد الله بن عمرو بن حفص بن المغيرة المخزومي ، الذي وليها للخليفة المعتز بالله العباسي التوفي سنة 255هـ ، وقد ذكرت كثير من المصادر “أن بنو طرف الذين ولوا بعض جهات اليمن هم موالي عيسى بن محمد والد أبي المغيرة . وذكرت المصادر ذاتها أنه هوية هؤلاء الموالي وهم ” بنو طرف ” الذين كانوا ذوي قرابة قريبة من جهة الأمهات لبني مخزوم ، ولاة مكة المشار إليهم آنفاً ، لكون طرف ، جد بني طرف المذكورين ليس مولى لعيسى المخزومي والي مكة في عهد المعتز وحسب وإنما هو صهره أي أخو زوجته وأم ولده ، أبي المغيرة محمد بن عيسى ، وذلك طبقاً لما ذكرته المصادر التاريخية التي تقرر هذه الحقيقة بالقول ” وكان طرف ، مولى عيسى ، وجد أبي المغيرة لأمه ، وابنه الحسن بن طرف خال أبي المغيرة ، حيث كان بنو طرف هؤلاء أهل مكانه وحسب معتبرين عند أسيادهم بني مخزوم حتى يكونوا موضع ثقتهم وخصوصاً جدهم طرف الذي يعتبر أول من تولى منهم حكم ” مخلاف عثر ” ، ولهذا المخلاف عدد من المدن التاريخية بعضها لا يزال قائماً وبعضها مندثر ، فمن المدن التاريخية العامرة بها حتى الآن : جازان ( العاصمة الإدارية للمنطقة ) ، وأبو عريش ، وضمد ، وصبيا ، وبيش ، من المدن المندثرة الشرجة ( الموسم حالياً ) ،وجازان العليا ، والمنارة وادي جازان حالياً ، والراحة ( راحة بني شريف في بيش ) وضنكان المشهورة بمنجم ذهب ، بالإضافة إلى مدينة عثر نفسها عاصمة الإقليم . فقد كانت مدينة عثر من أكثر المدن الساحلية التهامية ازدهاراً بوصفها محطة من محطات طريق الحج والتجارة الساحلي بين الحجاز واليمن ، وعاصمة لإقليم يمتاز بالخصب ، وبالكثافة السكانية والرعوية ، وميناء نشطاً في تجارته و موانئ اليمن الواقعة إلى الجنوب منه ومع موانئ الحجاز الواقعة إلى الشمال منه ، فضلاً عن الموانئ المقابلة له مما يلي البر الحبشي . كما كانت دار ضرب للسكة ينسب إليها أشهر الدنانير المضروبة في جزيرة العرب ، ذلك هو الدينار العثري الذي كانت تحسب به مقادير عشور اليمن ، وبعض أقاليم الجزيرة العربية الأخرى ،وتقدر الدراسة إلى استمرا حكم هؤلاء الموالي وراثياً في عقبهم على الرغم من انتهاء ولاية أسيادهم بني مخزوم لمكة المكرمة . ونتيجة لسك أسماء أمراء عثر على الدينار المنسوب إلى بلدهم ( دينار عثر أو الدينار العثري ) أمكن العثور على أسماء ستة منهم تقلبوا على حكم المخلاف حوالي ثمانية وأربعين عاماً من سنة 346-394هـ ، وأول هؤلاء الأمراء أبو علي محمد بن القاسم الذي وجد أسمه ممهوراً على أحد عشر ديناراً مؤرخة بين سنتي 346هـ و 359 هـ ، أي أن حكمه لمخلاف عثر امتد من خلال النقود حوالي أربعة عشر عاماً . والأمير محمد بن القاسم هذا يعتقد على رأي أحد الباحثين أنه ولد القاسم بن طرف صاحب عثر ، وله عقب إلى الآن توارثوا المشيخه ومشيخة الشمل والزعامة على أحد المدن المندثرة لمخلاف عثر ( مدينة المنارة ) إلى جوار موالي أسد بن خزيمة ، والمتأمل للتاريخ يجد أن أكثر موالي بني مخزوم وموالي بني أسد بن خزيمة الموجود عقبهم إلى الآن ، يعود موطنهم الأصل إلى بلاد ما وراء النهر ( خرسان – نيسابور – باكستان – أفغانستان – الهند .. ) ، وهذا ما يلاحظ من خلال الملامح والشكل ( علم الإنسان ) ، فمنهم من حافظ على تلك الملامح ومنهم من أثروا بذلك على معظم ملامح التركيبة السكانية هناك ، وقد يكون سبب دخولهم في الولاء لبني مخزوم وبني أسد بن خزيمة ، هو وقوعهم أسرى حرب أو دخولهم في الإسلام ، في زمن الفتوحات الإسلامية في عهد الخلفاء الراشدين وعهد بني أمية وبني العباس ، ففي عهد تلك الفتوحات كانت الجيوش تنتقل من الجزيرة العربية والشام للبلاد البعيدة للفتوحات منها بلاد ما وراء النهر ، و بسبب كثرة القلاقل التي انتشرت في تلك البلاد كان لعدد من القادة العرب القرشيين كبني مخزوم والعرب المضريين كبني أسد بن خزيمة وبعض القبائل ، تواجد قوي ، لأنه أصبح من الشائع توليه تلك المدن برجال من قريش لعموم احترامهم بين القبائل ، وقد تولي عدد من بني مخزوم بعض تلك الجهات ، منهم الجعد بين هبيرة المخزومي فقد ولي خراسان ( ما وراء النهر ) ، وهو يعد أول من ولي من المخزوميين على تلك الجهات وكذلك خالد بن عبد الله المخزومي . هذا بالإضافة إلى وجود بحث علمي منشورة في رسالة علمية في جامعة الملك سعود تحت عنوان ” مخلاف عثر ” ، تناول هذا الموضوع بشيء من التفصيل ومن يريد طلب المزيد من الحقائق يجدها في ذلك الكتاب .
، هذا لا يعني أن جميع ذوي أصحاب البشرة البيضاء في حدود هذا المخلاف هم من موالي بني مخزوم وموالي بني أسد بن خزيمة أو من موالي مواليهم ، بل أن هناك البعض من الأشراف السليمانيون والبعض من قبيلة بني الحكم القحطانية المنتشرة منذ القدم والبعض من أبناء القبائل العربية العدنانية ، ولكن هناك من قام منهم بتشكيل كيانات ( تحالفات ) فيما بينهم ، أو أنهم أنظموا إلى البعض من الأشراف السليمانيون أو قبيلة بني الحكم. والجدير ذكره هنا هو غياب مسمى وصفة العبودية والاسترقاق في هذا الزمن عن أبناء وأحفاد أولائك الموالي ، سواء المنتشرين في المدينة المنورة أو جازان ، والسبب في ذلك يعود لأمرين رئيسيين ، أولهما هو فهمنا الخاطئ والقاصر لمعنى العبودية والاسترقاق ، وذلك نتيجة التربية الخاطئة والثقافة التي تلقيناها وتربينا عليها منذ الصغر ، سوءاً من محيط الأسرة أو من محيط المجتمع الذي غاب عنه الفهم الصحيح لهذا المعنى ، ولذلك سادة الثقافة العمياء التي تقضي علينا أن نلصق العبودية بذوي البشرة السوداء أو السمراء .
وثاني هذه الأسباب أن الرق والعبودية كما أسلفنا هي أمر طارئ يطرأ على الإنسان ثم يزول بأمر اللاهي، نازعاً معه كل تعبير و لفظ وصفي أو مجازي لكلمة العبودية .

ولو تأملنا مبادئ الشرع الإسلامي نحو ذلك ، لوجدنا أن هناك أحاديث نبوية شريفة قاطعة الدلالة في النهي عن الإساءة إلى العبيد في حال كانوا تحت أيدينا وإثبات ” أخوتهم ” لمالكيهم، وتحريم سبهم أو معايرتهم بالرق ، قال صلى الله عليه وسلم : ” لا يقل أحدكم عبدي وأمتي وليقل فتاي وفتاتي” رواه البخاري وغيره . وهو أيضا التعبير الوارد في الكتاب العزيز-فتى أو فتاة- فهل هناك تكريم ورعاية لمشاعر النفس الإنسانية المبتلاة بالرق ، فما بالك عندما نطلق تعبير لفظي أو مجازي بكلمة ” عبد أو جارية ” على نفس حرة بريئة من العبودية كبراءة الذئب من دم يوسف ، بسبب لونها ، قد حفظ لها خالقها حريتها وصان كرامتها ، أو نفس استغلت عن طريق الخطأ بطريقة أو بأخرى ، وهي حرة في الأصل ، نتيجة لجهل البعض بتعاليم الدين الإسلامي المتعلقة بذلك الأمر، وبسبب ذلك الجهل ، لفت حكام البلد حفظهم الله إلى الانتباه إلى الصفات والضوابط الشرعية كان لا يسع الدولة إهمالها ، و تحركت له كوامنها حماها الله ، واستيقظت له ضمائر العلماء الثقات و رجال الدين ، ليصدعوا بكلمة الحق ، وليشهدوا بحرية تلك الأنفس التي استغلت ، وقد كان على رأس هؤلاء الأبرار الملك فيصل رحمة الله بذلك القرار التاريخي ، والذي نص على عدم توفر الشروط الشرعية اللازمة التي توجب الرق وأن من تم استغلالهم هم أحرار ، بل وأعلنت الدولة محاربة ذلك الاستغلال ، لمخالفته لمبادئ الشريعة الإسلامية ، فضلاً عن شهادة الباري سبحانه قبل هذا القرار بحرية تلك الأنفس، وذلك وفقاً لما جاء في الحديث القدسي الشريف ، ثلاثة أنا خصمهم يوم القيامة ، وذكر منهم ورجلاً باع حرة وأكل ثمنه .. الحديث.

ذكرت لنا أخي فالح نص البيان الوزاري الذي نشر في صحيفة أم القرى العدد 1944 الجمعة 12/جمادى الآخرة 1382هـ ، وأن الملك فيصل رحمة الله هو من حرر العبيد على حد فهمك ، وهنا تبرز مشكلة فهم النص لديك ولدى بعض العقول ذات النظرة القاصرة والغير مدركة بخطورة وعظم تلك المخالفة الشرعية في نظر الخالق سبحانه ثم في نظر حكومة المملكة، فضلاً عن عدم فهم و إدراك الجانب الفقهي والشرعي المتعلق بتلك المسألة ، ومن خلال ذلك القرار يظهر النص واضحاًً وصريحاً بأنه لا توجد ولا تتوفر الشروط الشرعية التي توجب الرق والعبودية ، فلماذا نسميهم عبيداً إذاً ؟!. ولماذا القول بأن الملك فيصل رحمه الله هو من حرر العبيد؟!. ولكن بسبب الفوضى الفكرية التي سيطرت على عقول البعض ممن نشئوا وتربوا ثقافياً على ممارسة استخدام ذلك المفهوم الخاطئ لتلك العبارة ، هذه الفوضى الفكرية جعلت بعض العقول تقفز إلى الاستنتاجات قفزا ، قائلتاً أن الملك فيصل هو من حرر العبيد ، دون تقصي الأسباب التي أوجبت ذلك القرار التاريخي .
وبما أن الدولة حماها الله ممثله بشخص الملك الإنسان فيصل بن عبد العزيز رحمه الله الرجل العالم ، حملت على عاتقها وضع حداً لذلك الجهل ، ودفع الضرر عن أولائك الأبرياء ، لتعود الأمور إلى نصابها ، فقد عمدت إلى تعويض أهاليهم عنهم ، ولو كان عند أحدهم عشرة أو عشرون إذ دفعت الحكومة قيمهم حفاظاً على حقوق أصحابهم .

لعلك أدركت الآن الفهم الفقهي الصحيح لما جاء في ثنايا ذلك القرار والسبب الذي من أجله صدر ، وأدركت أن من استغلوا في تلك الفترة ، كانت ملكيتهم ليست صحيحة ، لعدم توفر الشروط الشرعية اللازمة ،التي تجيز وتوجب الرق والعبودية ، وأنهم بيعوا وهم أحرار ، وأن كلمة تحرير تعني تعويض أهاليهم عنهم لتحقيق المصلحة العامة للجميع.
ولكن إذا حصل قتال مع الكفار، ثم حصل الاستيلاء على سبيهم ، ورأي الحاكم الشرعي أن المصلحة تقتضي الاسترقاق فإن الرق يعود، وهذا هو الأصل؛ لأن أصله الاستيلاء على سبي المشركين؛ أطفالهم ونسائهم ونحو ذلك . لأن الحرية تنزع بحكمة إللاهيه لا بجهل البشرية ، لذلك فإن من تم استغلالهم هم أحراراً من قبل ومن بعد ذلك القرار. وهذا ما دفعني إلى كتابة هذا المقال وهذا الرد لما لمسته من قلة وجود دراسة متخصصة قدمتها لنا في هذا الموضوع بالذات ، لأنه يجب أن يكون صاحب القلم ، عالماً بما يكتب على وفق ما أراد الله ورسوله صلى الله عليه وسلم في أي جانب من جوانب الأقلام سياسة أو اقتصادا أو اجتماعا، أو حضارة أو غير ذلك، فالشريعة تسع الجميع وهي الرسالة العظمى والجميع مفتقر إليها ، لتعم بذلك الفائدة عليك وعلى الجميع. كما أنه ومن المعلوم والمقرر أن الكلام يُنسى والهم يُغفر، والمكتوب موثق باق ،قال صلى الله عليه وسلم: أن الله عفا لأمتي ما حدثت به أنفسها ما لم تعمل أو تتكلم به ، فكيف يا رعاك الله إذا كتبته ونشرته ، ومما لا شك فيه ،أن الأمر أشد والعلة أدهى وأمر ولا يضر المخطئ إلا نفسه ، ولذلك فنحن المسلمين وبشكل عام في حاجة ماسَّة إلى القلم الصادق إلى القلم الأمين إلى القلم الملهم الذي ينشر الحق ويحيي السنة ويدل الناس إلى ما فيه خير دينهم ودنياهم ( ولا يأبى كاتب أن يكتب كما علمه الله فليكتب) ، لهذا جرى التوضيح وشكراً ، أخوك ابن البادية.

توتو2 5 أغسطس، 2011 at 6:04 م

بوركت ابو فارس
ووالله لو قراء كل شخص ماطرحت وبعقل وحكمه لتغير بعض من احوالنا التي يرثى لها
فوالله لو كانت تشرح لنا الحصص الدينيه والتاريخ بالتفصيل لخرج اجيال تفهم وتتقي الله وتكون كلها وعي ولكن!!!!
حالنا اننا نعمل بما وجدنا عليه ابائنا واجدادنا وهو على خطأ

الدوى 4 أغسطس، 2011 at 9:26 ص

طرح جميل
مع ان الذى يتابع التعليقات يستنتج
ختامها مسك . واعوج ما فيها أعلاها!!!!

الدوى 4 أغسطس، 2011 at 9:33 ص

طرح جميل
ومن خلال التعليقات نستنتج
ختامها مسك . وأعوج ما فيها أعلاها!!!!!!!!

أبو فارس 4 أغسطس، 2011 at 9:16 م

أخي الكريم الدوى ، شكراً على إطرائك .

أبو فارس 4 أغسطس، 2011 at 9:20 م

أحبتي الكرام..
الملك فيصل رحمه الله لم يحرم ذلك ، بل ما كان حاصلاً في تلك الفترة هو أستغلالاً لرقاب أناس أحرار ،ولو تأملنا ذلك القرار لوجدنا أنه قد وضح أن من تم استغلالهم تحت مسمى العبودية لا تتوفر فيهم الشروط الشرعية التي توجب الرق وأن الشروط التي توجب الرق لا تتوفر ، وذلك نتيجة للجهل الذي ساد في تلك الفترة ، ولكثر الشكاوى التي وصلت له رحمه الله ممن تم استغلالهم ، والملك فيصل رحمه الله رجل دين وهو أمه بأسرها في رجل . ولو كان الأمر شرعي لكان أقره رحمه الله ، و أمر الله لا الملك فيصل رحمه الله ولا المنظمات الدولية تستطيع أن تلغيه أو تتجاوزة ، أعتقد أن الأمر بات واضحاً الآن .

أبو فارس 6 أغسطس، 2011 at 2:21 ص

أخي العزيز توتو2 ، شكراً على تعليقك ..

وكتابتي هذه ومن خلال هذا المنتدى هي رسالة لها إطارها الشرعي، قاصداً بها توضيح بعض الأمور التي يحاول بعض الكتاب إضفاء طابع إسلامي على بضاعتهم المجزأة ، لتمريرها على المسلمين ، مستشهدين في ذالك بروايات وفتاوى ما أنزل الله بها من سلطان ، فتاوى تسيء إلى الدين الإسلامي ، وهو في الأصل منها براء ، وكان من الظلم البين أن تلصق أخطاء أولائك بدين الإسلام . فالاسلام دين لا ثغرة فيه ولا خطأ فيه ولا عيب فيه ، دين محكم تام كامل أنزله الذي يعلم السر وأخفى سبحانه ، ومن خالف دين الإسلام من المسلمين فوباله على نفسه وليس على الإسلام ، فويل ثم ويل لمن افترى على الله كذبا ليظل الناس بغير علم ، وويل ثم ويل لمن فتنوا من أبناء المسلمين بمناهج العلمانية فصاغوا لنا صياغات مشوهة مزورة محرفة بسبب طائفة المستشرقين الذين نهبوا أجمل ما في تعاليم ديننا الإسلامي وغيروا وبدلوا وزوروا فيه ليقدموا لنا ثقافة ممسوخة مشوهه ، عاد المفتونين بهم من أبنائنا المسلمين ليقدموها لنا بحله جديدة ، فتقطعت على إثر ذلك حلاقات المجد وانفصل المسلمين في حاضرهم عن ماضيهم كما تنفصل الروح عن الجسد تماماً. وأملي أن نسعى نحن المسلمين أجمع على نشر الميراث النبوي الذي أورثه لنا محمد صلى الله عليه وسلم ، فلم يورث لنا مالاً ولا دينارا ، وإنما أورث لنا العلم ، الذي جاء بتعاليم الله سبحانه كلاً حسب جهده وقوة حجته ، فبرجوعنا الى ذلك الميراث نستطيع أن نرى المستقبل ونقرأ ما نجد على وجه هذه الأرض من أمور ، ولا نخدع بسهولة مهما تفاقمت الأمور ومهما تعددت وسائل المكر والخديعة ، ذلك الإرث مثل الشمس الساطعة ينير الطريق لأجيال تتلوها أجيال وقد يمتد أثره إلى يوم تقوم الساعة ، ذلك الإرث تعلمه ليس دراسة تكميلية فحسب أو جانبية فحسب أو تطوعية فحسب ، دراسة ذلك الإرث هي ركن من أركان بناء الأمة المحمدية القوية الصحيحة ، شكراً لك أخي توتو2 .

الرحيل المستحيل 6 أغسطس، 2011 at 6:01 ص

اقصر الله يقصر عمرك

أبو فارس 7 أغسطس، 2011 at 12:57 ص

أهلاً بك أخي ، إن لم تستوعب الموضوع ، عاود قرائته على فراغ ، ففيه فوائد وإيضاحات غابت عنا كثيراً في هذا الزمن ، تنير لنا موضوع الرق والعبودية، لك ودي وإحترامي .

judo 8 أغسطس، 2011 at 8:06 ص

في بادئ الامر ابدي أسفي لكاتب هذا الموضوع الذي يوضح مدا الجهل المركب وأعتقد المتعمد بطرح مثل هذه الموضيع بهذه الطريقة والعقلية السطحية لموضوع يمسى شريحة كبيرة من المسلمين.
1-يلاحظ في البداية الاستخفاف بحجم هذه المأسات وتبسيطها.
2- ألساق وأيهام القراء بأن العبد من يكون ذو بشرة سوداء .(وهذه بالذات ابتدعها العرب بعد عهد الخلفاء الراشدين بحيث في كتبهم يسمون العبيد ذو البشرة البيضاء-بالمملوك- اما ذو البشرة السوداء بالعبيد!!!….وهذا ان دل يدل على مدا تعنصر الشعوب العربية واستغلال الدين للسيطرة على الشعوب الاخرى بالكذب والدجل فكيف يعقل ان يطلب منك توحيد الله جل جلاله وانت تجعل من شخص عبد لك اي تناقض هذا واي دجل ,ومن ناحية اخري على حسب علمي المتواضع ان حالة (العبد) تكون في حالة الأسر في الحروب فقط فمن يشرح لي كيف اصبحت هذه الاعداد الكبيرة من ذوي البشرة السوداء (عبيد)وكلنا على علم بالتاريخ لم يحصل ان قامت حروب بين اي دولة خليجية او عربية مع اي دولة افريقية).
3-اما من يرى الصورة الاولى والثالثة فيظهر له انهم اخذو للنزهة اورحلة كشفية مع علمي ويقيني انها صورة اخذة في احدى القرى من احد السياح (وهنا يضهر العنصر الخبيث في اظهار هذه الصور بأن يعطي انطباع بأنهم سعداء وبألف خير وعافية ويخفي بذالك هذه الجريمة التي اتى الاسلام وحاربها (ملاحظة اقول الدين الاسلامي!!!وليس المسلمين العرب)وجميعنا يعلم او يجهل عن عمد انه في الدول العربية لم يصبح اي كما يقال (عبد من ذوي البشرة السوداء )
الا عن طريق السرقة والخطف والشراء من التجار وهم اساس الجريمة مع المجتمع العربي العنصري وللأسف ان الاوضاع لم تتغير كثير فما زال الجهل المركب والعنصرية وخلط الحقائق مستمر الى يومنا هذا !!!!
وكما ظهر لي من عدة مواضيع في هذا المنتدى انه موجه او يقوم عليه اناس لهم اجندة محددة او جهل مركب ,ارجو من ادارة هذا القروب عدم حذفي بسبب رأي فيهم , والسلام خير ختام.

أبو فارس 10 أغسطس، 2011 at 4:14 ص

أهلاً بك وسهلاً أخي الكريم المثقف judo ، وشكراً على تعليقك الطيب ، الذي يدل على وعيك الفقهي وثقافتك العالية ، سلمت أناملك على ما قدمت ، كما أتمنى منك أن تعود لمشاركتي الأولى ففيها تفصيل كثير لما طرحت في تعليقك ، وما كتابتي هذه ومن خلال هذا المنتدى إلا بقصد الرسالة والشرح والتبيان لحقيقة هذا الموضوع الذي إنطلا على المسلمين ، وبات من الواجب علي وعليك وعلى كل قاريء أن ننشر هذا التبيان للناس كلاً حسب جهده وطاقته متحلين في ذلك بالحكمة ، لنكشف الحقيقة التي يحاول بعض الكتاب إضفاء طابع إسلامي على بضاعتهم المجزأة ، لتمريرها على المسلمين ، مستشهدين في ذالك بروايات وفتاوى ما أنزل الله بها من سلطان ، فتاوى تسيء إلى الدين الإسلامي ، وهو في الأصل منها براء ، وكان من الظلم البين أن تلصق أخطاء أولائك بدين الإسلام . فالاسلام دين لا ثغرة فيه ولا خطأ فيه ولا عيب فيه ، دين محكم تام كامل أنزله الذي يعلم السر وأخفى سبحانه ، ومن خالف دين الإسلام من المسلمين فوباله على نفسه وليس على الإسلام ، فويل ثم ويل لمن افترى على الله كذبا ليظل الناس بغير علم ، وويل ثم ويل لمن فتنوا من أبناء المسلمين بمناهج العلمانية فصاغوا لنا صياغات مشوهة مزورة محرفة بسبب طائفة المستشرقين الذين نهبوا أجمل ما في تعاليم ديننا الإسلامي وغيروا وبدلوا وزوروا فيه ليقدموا لنا ثقافة ممسوخة مشوهه ، عاد المفتونين بهم من أبنائنا المسلمين ليقدموها لنا بحله جديدة ، فتقطعت على إثر ذلك حلاقات المجد وانفصل المسلمين في حاضرهم عن ماضيهم كما تنفصل الروح عن الجسد تماماً. وأملي أن نسعى نحن المسلمين أجمع على نشر الميراث النبوي الذي أورثه لنا محمد صلى الله عليه وسلم ، فلم يورث لنا مالاً ولا دينارا ، وإنما أورث لنا العلم ، الذي جاء بتعاليم الله سبحانه كلاً حسب جهده وقوة حجته ، فبرجوعنا الى ذلك الميراث نستطيع أن نرى المستقبل ونقرأ ما نجد على وجه هذه الأرض من أمور ، ولا نخدع بسهولة مهما تفاقمت الأمور ومهما تعددت وسائل المكر والخديعة ، ذلك الإرث مثل الشمس الساطعة ينير الطريق لأجيال تتلوها أجيال وقد يمتد أثره إلى يوم تقوم الساعة ، ذلك الإرث تعلمه ليس دراسة تكميلية فحسب أو جانبية فحسب أو تطوعية فحسب ، دراسة ذلك الإرث هي ركن من أركان بناء الأمة المحمدية القوية الصحيحة ، وأخيراً أخي أسد الساحات لنبدأ من الآن بنشر هذه الرسالة لكل مسلم سواءاً على الفيس بوك أو التويتر أو المنتديات ،ولك منى كل تحية وتقدير.

MBH 11 أغسطس، 2011 at 12:41 ص

ترا عدت اليكم من جديد تررم رم هع
انا شايف كلام كتير احس مني قادر اقرء شي ايش الهرجة ؟؟ :S
المهم خاااااااااااااااال وراسي مرفوع والي مو عاجبو ادوس وجهو برجلي دوووووس هع
مكه حقنا والرياض جنبنا :D:D:D

MBH 11 أغسطس، 2011 at 12:44 ص

يبغالي اجيب موضوع عن ذوي البشره البيضاء وتراهم هم اصلن اساس الفساد بالسعوديه واي
اسمر لابد يكون شريف :$ وصاحب خلق ولا ماكان تأتمنوهم والله يخلق الناس مقامات وفي منهم ناس شاطحين
وانا مثلهم حمد لله عز وعزوه والي مو عاجبو كمان يمص حمر الكعبة لوني ترى والشماء في الليل في عيوني ولوني
وترا لون وسط عيوني هع وفي النهايه اللون الابيض اشوفو تحت الرجل كتير حتا عندي اللون ابيض :D
هههههههههههههههههههههههههههههههههه > لساني اطول لاحد يحتك هع هع هاااع

MBH 11 أغسطس، 2011 at 12:48 ص

يا خال اكان مو البياض غالي ماكان سكن العين واكان مو السواد رخيص ماكن جعلوا اسفلت ( بسكك )

كلامها كلو مطبات هههههههههههههههههه >> بنقاليه الاخت
>>> ياسديق ام نايف جيب لي شيشه بليز هههههههههه لو ماكان كاتبه اكان هع هع
واكان تاني هههههههههههههههه ماجعلوه كاتبه جعلوا > جعلوا ولا ولعو زقاره هههههههه
بالسكك كاتبه بسكك هع هع هاااااع ويستمرو ذوو البشره الصفراء بالتكلج هااااع اقصد البشره المبرصه :D

ابوراكان 11 نوفمبر، 2011 at 1:10 ص

الرسول صلى الله عليه وسلم كان يقول لبلال الحبشي رضي الله عنه اني اسمع قرع نعليك في الجنه وهو اول من اذن في المسلمين .
وهو الرسول افضل مني ومنك وافضل الخلق تجي انت وتتكلم عبيد عبيد والله ماذبحني الاناس محدده تتعتقد انها غير وهم حثاله وفيهم نقص

التعليقات مغلقة