الأربش تروي كيف تم إبلاغها بتعيينها عضواً بالشورى.. كنت كالعروس التي يزف لها خبر خطبتها‎

gqke7ppd_400x400

روت عضو مجلس الشورى، الكاتبة كوثر الأربش، اللحظات الأولى لتلقيها نبأ تعيينها من قبل خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان لعضوية المجلس.
وقالت في مقابلة لها مع موقع “هافينغتون بوست عربي”، أنها شعرت بسعادة بالغة، بعد أن تلقت اتصالا من الديوان الملكي السعودي لإخبارها باختيارها للمنصب، حيث كانت في واشنطن مع وفد لسيدات من العالم العربي، ضمن برنامج الزائر الأجنبي للقيادات.
وأشارت الأربش إلى أنها شعرت بالخجل والرهبة مثل “العروس التي يزف لها خبر خطبتها”، عند سماع الخبر.
وأكدت أنه رغم سعادتها إلا أن التعيين في المجلس بمثابة حمل ثقيل، قائلة: “لا يجب أن أخذل ثقة الناس والملك، وأن أقدم شيئاً للبلد”.
ولفتت إلى أنه رغم آرائها المنتقدة دائما لإيران وطقوس الاحتفالات الخاصة بعاشوراء، التي أثارت احتجاجا ضدها من قبل بعض الشيعة، إلا أنها أكدت تلقيها اتصالات كثيرة لتهنئتها، خاصة من المكون الشيعي بما فيهم بعض الخصوم.
وشددت على أن الأهمية داخل الوطن للكفاءة وليس للطائفية أو القبيلة، مؤكدة أن آراءها التي اعتبرها البعض مساسا بالطقوس الشيعية عرض حياتها للخطر إلا أنها لا تخشى ذلك.
وأوضحت أن اختيارها لواحد من 20% من مقاعد المجلس الـ150، وهي النسبة المخصصة للنساء في المجلس هدم لما أسمته “وهم المظلوميات المذهبية”.