صور: النمل المخملي … الحشرة التي لا تُقهر

p0353hm7

تملك أنثى النمل المخملي ترسانة من الدفاعات لا يملكها الذكور أو أي حشرة أخرى، فما الذي أجبر هذه الحشرة المفترسة و المرعبة على تطوير مثل هذه الدفاعات؟ وإذا كانت بالفعل تشكل تهديدا خطيرا للحيوانات المفترسة فلماذا تتميز بألوان زاهية؟

p03539g6

النمل المخملي في الواقع ليس نملا، إنه نوع من الزنابير وتسمى بالنمل المخملي لأن إناثها تبدو مثل النمل الكبير لكنه مغطى بالشعر المخملي الكثيف المختلف الأشكال و الألوان حيث أنه قد يكون برتقالي، أو أحمر أو أبيض أو أسود.

p03538y6

وفي معظم الأنواع، يبدو مظهر الذكور عاديا، على عكس الإناث التي تبدو مشرقة وكثيرة الشعر، ويمكن أن يكون من الصعب التفريق بين الإثنين، وعندما يواجه النمل المخملي حيوانا مفترس، فإن الذكور لديها ميزة واضحة حيث أن لديها أجنحة، تمكنها من الطيران بعيدا ، بينما تبقى الإناث بألوانها الزاهية على الأرض.

p03538zq

وهذه الألوان هي في الواقع تحذير و إشارة للابتعاد، تماما مثل الألوان الزاهية التي يظهرها الدبور لتحذير الحيوانات المفترسة من لذغته، ولكن النمل المخملي أخذ فكرة التلون هذه إلى مستوى آخر، فقد تطورت الأنواع المختلفة من النمل المخملي من خلال تقليد بعضها البعض حيث أن التشبه بالأنواع الأخرى من النمل المخملي منحها قوة كبيرة و فريدة من نوعها.

p03539ds

ومن بين النمل المخملي في أمريكا الشمالية، يعتبر النوع المقلد الأكثر شيوعا، ففي دراسة نشرت في أغسطس 2015، تمكن الباحثون من تجميع أكثر من 300 نوع في 8 مجموعات من هذا النمل، على أساس التشابه في اللون، كثافة الشعر، والمكان.

p03539b7

وتتنوع أشكال النمل المخملي لتشمل الفضي الناعم الذي وُجد في الصحاري الساخنة بالإضافة إلى النوع البني والأحمر والأصلع الذي وُجِد شرقي جبال روكي.

p0353hpr

ولكن هذا يشير إلى أن اللون هو مجرد بداية لترسانة النمل المخملية حيث أنها تستخدم مجموعة من الإشارات الصوتية والكيميائية الأخرى لردع الحيوانات المفترسة.

p0353hm0

عندما يشعر النمل المخملي بالخطر فإنه يصدر صوتا يشبه الصرير “stridulate”، وذلك من خلال تحريك أجزاء مختلفة من البطن في الداخل والخارج، وهذا الضجيج هو تحذير توجهه النملة إلى الحيوانات المفترسة وهي لاتزال بعيدة عنها، كما أن النملة تصدر هذا الصوت وهي داخل فم مفترسها، ليشعر هذا الأخير وكأن آلات تتحرك في فمه، ويقول عالم الحشرات جاستن شميدت من معهد البيولوجيا في جنوب غرب توكسون، أريزونا، الولايات المتحدة أن هذا الشعور المزعج يدفع المفترس إلى فتح فمه وهرب النملة.

p0353hmh

وبالإضافة إلى الصرير، يمكن للنملة المخملية ردع الحيوانات المفترسة عن طريق الإفراج عن الروائح، حيث أنها تفرز مواد كيميائية تتميز برائحة كريهة، وبالإضافة إلى مظهرها و صوتها المخيف و رائحتها الكريهة تعتبر النملة المخملية رشيقة و قوية بشكل ملحوظ.

p03547kw

وفي دراسة نشرت في عام 1977، قدم شميدت و الدكتور موراي بلوم النمل المخملي لمجموعة مختارة من الحيوانات المفترسة، بما في ذلك النمل والعناكب وفرس النبي والسحالي والطيور والجربوع.

p0353hmw

وعندما تتعرض للهجوم من قبل القليل من النمل الأحمر الناري، حرر النمل المخملي نفسه بسرعة باستخدام أرجلها القوية وعضلاتها، وعندما هوجم من قبل العديد من النمل في آن واحد، تمكن من تحرير نفسه بشكل أسرع والركض بعيدا.

p035391h

كما قام شميدت وبلوم بمطاردة النمل المخملي مع أصابعهما وتشير التقديرات إلى أن النمل تمكن من العدو بسرعة 0.5km / ساعة (0.3mph)، حيث يمكنهم تحقيق هذه السرعات بفضل عضلات معينة، تُستخدم لجعل الساقين لدى الإناث أقوى.
وقال شميدت أن الساقين لدى النملة المخملية الأنثى قوية جدا، ويمكنها استخدامها للخروج من فم الحيوان المفترس، وقد تعتقد أن حيوانا أكبر مثل السحلية يمكنه سحقها بسهولة بين فكيه، ولكن الغلاف الخارجي للنمل المخملي صلب جدا و زلق، مما يجعل سحقها صعبا جدا بل مستحيلا، ويعتقد شميدت وبلوم أن القوة المطلوبة لسحق نملة مخملية بنجاح هي حوالي 11 أضعاف القوة المطلوبة لسحق نحل العسل العامل، وتقريبا ضعف القوة المطلوبة لسحق خنفساء، وتبين التجارب أن الغلاف الخارجي للنملة المخملية يساعد على حمايتها من العناكب، التي تحاول حقنها بالسم.

p035393b

وإذا لم يكف كل ما ذُكر سالفا في ردع الحيوانات المفترسة فإن النملة المخملية الأنثى لديها سلاح آخر وهو لذغتها المؤلمة، ورغم أن السم من لذغة النمل ليست سامة كونه أحد سموم الحشرات الأقل نشاطا كيميائيا بالمقارنة مع غيرها من الدبابير اللاذغة و النمل و النحل، ولكن الألم الذي تسببه يعوض هذا النقص لأنها وِفق شميدت فظيعة و تسبب ألما لا يُنسى.

p03547pn

وكانت السحالي لفترة طويلة من المشتبه بهم الرئيسيين في افتراس النمل المخملي، فهي نشطة في نفس الأوقات وبنفس المواقع التي ينشط فيها النمل المخملي، وفي ثمانينات القرن الماضي وجد عالمين من علماء الأحياء أثناء دراسة علائق السحالي في جنوب الولايات المتحدة النمل المخملي في بطون البعض منها ، وَوجدت دراسة أخرى بقايا النمل المخملي في بطون الضفادع ولكن هذه التقارير كانت قليلة ومتباعدة.

للاشتراك بواتساب مزمز، ارسل كلمة اشتراك إلى الرقم:
00966544160917
للإشتراك بقناة مزمز على تيليقرام اضغط هنـا