الكاتشب.. هل هو مفيد لصحتك؟

يعتقد البعض أن الكاتشب (صلصة الطماطم) يزيد من الوزن، وأنه فقير بالمغذيات، وتكمن فائدته الوحيدة فقط بإضافة نكهة إلى الأطعمة، إلا أن الحقيقة تؤكد أنه من أكثر المواد الغذائية انتشاراً واستخداماً عند الصغار قبل الكبار وعلى مستوى العالم.

فوائد عديدة للكاتشب بيّنتها أخصائية التغذية روان عطا وفقًا لـ “فوشيا” أوردتها في الأسطر التالية:

احتواؤه على سعرات حرارية قليلة؛ فملعقة واحدة منه تحتوي على 15 سعرة حرارية، بخلاف المايونيز الذي تحتوي المعلقة الواحدة منه على 100 سعرة حرارية . وبالنسبة للدهون، فتحتوي الملعقة من الكاتشب على أقل من 0.1 غرام من الدهون، لهذا يُعدّ مناسباً لمصابي أمراض القلب والكوليسترول . أما الكربوهيدرات، فكل ملعقة منه تحتوي على 4 جرامات فقط، لذلك يفيد في الحميات الغذائية. يحتوي على نسبة عالية من مادة الليكوبين، وهي أقوى مضادات الأكسدة المعروفة، التي تقي من أمراض القلب والسكري وهشاشة العظام، وتحمي خلايا الجسم من التعرض للتلف أيضاً، وتساعد في الحفاظ على نسب كوليسترول صحية، كما يتضاعف امتصاص مادة الليكوبين في الكاتشب أكثر من كونها بندورة نيّئة. يحتوي على نسبة فيتامين (أ) عالية يساعد في الحفاظ على صحة العينين، بالإضافة إلى مساعدته في تكوين الجلد، والأسنان والعظام.

فوائد الكاتشب للشّعر والبشَرة

بحسب عطا، فإن للكاتشب استخدامات عديدة، كماسك للشعر المصبوغ لزيادة اللَّمعان والرونق ومعالجة التقصُّف لاحتوائه على المعادن والأحماض المضادة للأكسدة. أما لاحتوائه على فيتامين (أ) ومضادات الأكسدة فيُستخدم كماسك للبشَرة حيث يمنحها النعومة وتجديد خلاياها ومنع علامات التقدم في العمر.

فوائده لا تعني تناوله بإفراط

ولكون الكاتشب يحتوي على مواد حافظة إضافة إلى البهارات كباقي منتجات السوق، فإنه قد يسبب تهيجاً في جدار المعدة إذا تم تناوله بكمية مفرطة. لهذا، نصحت الأخصائية باستبداله أحياناً بالبندورة أو الصلصة الطبيعية المصنوعة فقط من البندورة نفسها والمُحضّرة في المنزل.