علماء: نعم.. يمكن شراء السعادة بالمال وهذا هو سعرها

يقولون دائما أن المال لا يمكنه شراء السعادة، وأن أفضل الأشياء في الحياة مجانية ودون مقابل، ولكن دراسة جديدة أجرتها جامعة “بيردو” الأمريكية خالفت هذه المقولة. أفادت الجامعة أنها أجرت دراسة كشفت من خلالها عن الراتب السنوي الذي يشعر فيه الموظفون بالسعادة عند الحصول عليه، ففي استراليا ونيوزلندا، أعرب الكثيرون عن أنهم يشعرون بالسعادة عندما يتقاضون راتبا يصل إلى 159 ألف دولار. بنيت الدراسة على بيانات معهد “جالوب” الذي أجرى مسحا شارك فيه 1.7 مليون شخصا من 164 دولة لبيان اختلاف المداخيل وربط ذلك بالسعادة والرفاهية والحالة الإيجابية لحياة كل شخص.

وفي المتوسط العالمي، تتطلب السعادة الحصول على راتب سنوي قدره 95 ألف دولار ولكن المشاعر الإيجابية تتطلب فقط الحصول على راتب قدره ستين ألف دولار سنويا. ومع ذلك، يرى باحثون أن الدخل نفسه لا يسبب تغيير حياتي للشخص، بل إنه يزيد من أعباء العمل والمسؤوليات والالتزامات التي تصاحب ارتفاع الدخل، وبالتالي، يمكن أن ينتج عن ذلك تراجع وتيرة الاسترخاء وقلة الوقت للأنشطة الترفيهية التي تسبب الإحساس بالسعادة والمشاعر الإيجابية. بالطبع تختلف تكلفة السعادة من دولة لأخرى، ففي دول شرق آسيا، يريد المواطنون راتبا قدره 110 آلاف دولار سنويا، وفي أمريكا الشمالية، ربما يكون من المناسب تقاضي 105آلاف دولار.