فيديو: لهذا السبب.. احتفظ رقيب مرابط بالحد الجنوبي بالرصاصة التي أفقدته بصره

روى رقيب مرابط بالحد الجنوبي قصة إصابته برصاصة في رأسه خلال مواجهات استمرت على يومين مع قناصين حوثيين فقد على أثرها بصره، كاشفاً عن احتفاظه بالرصاصة التي أصيب بها أملاً في عودته مجدداً للقتال دفاعاً عن الوطن.
وقال الرقيب إبراهيم حمزي وفقاً لـ”عين اليوم”، إن إصابته جاءت خلال أدائه مهمة بقرية الغاوية القريبة من الحدود اليمنية حيث كلف مع آخرين بالتصدي لمجموعة حوثية تحاول التسلل إلى المملكة من خلال سلك جبل الدود، لافتاً إلى أنهم تمكنوا بالفعل من القضاء عليهم بعد مواجهة استمرت 4 ساعات ليلاً.
وأوضح حمزي أنه تلقى إشارة أخرى صباح اليوم التالي بالتصدي لقناص حوثي يحاول التسلل للمملكة، مبيناً أنه نجح في القضاء عليه أيضاً إلا أن قناصاً آخر كان على مقربة منهما أصابه برصاصة في الجانب الأيسر من رأسه نقل على أثرها إلى مستشفى الملك فهد بجدة، حيث خضع لعملية جراحية استمرت 12 ساعة زرعت له خلالها شرائح بسبب فقدانه بصره وتهتك بعض عظام الجمجمة.
ولفت إلى أنه ما زال يحتفظ بالرصاصة التي أصيب بها أملا في عودته مجدداً للقتال واستخدامها في الدفاع عن الوطن، مقدماً الشكر للقيادة على مساندته والوقوف بجواره في كل المواقف التي مر بها.

للاشتراك بواتساب مزمز، ارسل كلمة اشتراك إلى الرقم:
00966544160917
للإشتراك بقناة مزمز على تيليقرام اضغط هنـا