الرئيسيةاخبارمحلياتسعوديات هاربات.. المسكوت عنه لإنقاذ سمعة العائلات
محليات

سعوديات هاربات.. المسكوت عنه لإنقاذ سمعة العائلات

اضف بريدك لاستقبال النشرة الاخبارية والوسائط.

من المملكة إلى أستراليا وجورجيا، مرورًا بالفلبين وتركيا، دارت تفاصيل ظاهرة جديدة تقرع جرس إنذار بخطر يداهم المجتمع السعودي، فقد سجلت وسائل الإعلام، المحلية والدولية، إقدام عددٍ من الفتيات السعوديات على “الهروب” إلى خارج المملكة، إما بطرق غير شرعية، أو أثناء سفرهن مع ذويهن.
ويُشير استعراض الحالات المرصودة إلى أسباب متعددة للظاهرة الجديدة، وفي مقدمتها معاناة الفتيات الهاربات من العنف، وطلبهن “الحرية” المفتقدة لدى أسرهن، التي يتهمنها بفرض عادات وتقاليد صارمة.
فهذه فتاة توقفها سلطات مطار العاصمة الفلبينية (مانيلا)، في 10 إبريل 2017، مانعةً إياها من إتمام رحلتها إلى أستراليا، هربًا من “تزويجها قسريًّا”، وتلك أخرى سافرت مع أهلها إلى تركيا بغرض السياحة، ثم فرت منهم إلى جورجيا، هربًا من “خلاف عائلي”.

سجن العائلة

أما “جمانة عبدالله” فتعيش حاليًّا خارج المملكة بالفعل، حيث فشلت في الحصول على وظيفة بعد تخرجها، وقدمت على أخرى خارج المملكة وحصلت عليها، لتكتشف أن العديد من الفتيات اللاتي يعشن معها “هاربات من أسرهن”.
وترى جمانة، من واقع قصص الزميلات، أن تشدد الأسر الزائد كان الدافع الأساسي لهروبهن، حيث يعملن الآن باستقلالية واعتماد ذاتي في كل شيء، بعدما قطعت أسرهن علاقتها بهن.
لم ينتشر عدد الهاربات السعوديات عبر وسائل الإعلام بسبب تحفظ أغلب الأهالي خوفًا على سمعة العائلة، بحسب جمانة، حيث يرد أغلبهم عند السؤال عن إحداهن بأنها تزوجت وسافرت مع زوجها للخارج، دون طلب تدخل من أي جهة أمنية لإحضارها حتى لا ينتشر الخبر.
فيما تقول “بسمة محمد”: “تراودني فكرة العيش خارج المملكة بين حين وآخر، لأنني أرى أن هناك حرية أكثر، بعيدًا عن الانغلاق الحاصل بيننا. أرغب في أن أقود سيارتي، وأتحمل مسؤولية نفسي، وأختار تخصصي، وأن أعمل ما أقتنع به، لكن من يسمع حديثي يعتقد أنني أرغب في الانفلات في الأمور التي تُغضب الله، فأنا مسلمة، وأعلم ما هو محرم في الإسلام، لكني أحب الحرية، وألا يكون كل شيء عيبًا وحرامًا بسبب المجتمع”.
لكن “عبير عبداللطيف” تمثل حالة مختلفة لسعودية هاربة رغم زواجها وإنجابها أطفالا.
“العيب والحرام قتلنا”.. هكذا لخصت عبير قصتها ودافعها للهروب، قائلة: “كنت أتمنى أن أعيش بحرية منذ صغري، وتزوجت ولم أشعر بالراحة مع زوجي، فقد كنت مقيدة بكل شيء، وبعد وفاة والدي ورثت منه مبلغًا كبيرًا جدًّا، فقررت وقتها أن أعيش بالخارج، بما أن المال أصبح متوفرًا عندي”.
هربت عبير رغم توسلات زوجها لها بالعودة، ووعوده المتكررة لها، لكنها رفضت، لتعلم لاحقًا أن زوجها طلّقها وتزوج بأخرى لتهتم بالأطفال وتقوم بخدمته.

أسر متحررة

وبحسب عبدالله عسيري (يملك عددًا من المكاتب العقارية التي يقصدها السعوديات بالخارج للسكن)، فإن أغلب قصص الهاربات تعود إلى أسر منفتحة اعتادت السفر خارج المملكة.
ويضيف عسيري أن الحياة الجديدة التي تراها الفتاة بالخارج، إلى جانب انتشار وسائل الإعلام الاجتماعي، يساهمان في تعزيز وازع الهروب الكامن داخلها.
فعندما تشاهد الفتاة زميلتها بالسناب شات أو الإنستقرام تعيش حرة وسعيدة بمفردها في الخارج، تتمنى أن تصبح مثلها، فتبدأ في التفكير بالهروب لتعيش مثل حياتها، بحسب قوله.

جاهلية فكرية

أما المحلل النفسي، الدكتور هاني الغامدي، فيرى أن الضغوط الأسرية تصب الزيت على نار “الجاهلية الفكرية” لدى بعض الفتيات، حسب وصفه، وهو ما يؤدي في النهاية إلى اتخاذهن قرار الهروب من ذويهن.
ورغم أن “الغامدي” لا يرى في هروب الفتيات “ظاهرة عامة” بالمملكة، إلا أن تكرار الحالات يؤكد أن المجتمع السعودي أمام قضية جدير بالبحث والتحليل، حسب قوله.
ووفق تحليله للحالات التي استطاع دراستها، خلص المحلل المتخصص في القضايا الأسرية إلى أن “البيئة المحيطة” بالفتاة هي المحدد الرئيسي لأفكارها الاجتماعية وتحديدها لمفهوم الحرية.
فعندما تتعرض الفتاة لضغوط غير مبررة من أسرتها، تتوق إلى ما تتصوره “خروجًا عن كل قانون” خارج المملكة، وبالتالي الانعتاق من الضوابط والقيود، ومن ثم الاستمتاع بحياة مختلفة.

تشوه نفسي

ويشير الغامدي إلى أن هذا النوع من الإدراك يمثل أحد مشارب التفكير الوهمي، فالغربي أيضًا يعاني ما يراه قيودًا عندما يخرج من بيئته التي ينتمي إليها، ضاربًا العمالة الأجنبية بالمملكة كمثال حي على ذلك، فرغم تحقيق العديد منهم مداخيل مالية كبيرة، إلا أن العودة إلى الوطن هي أساس تفكيرهم.
ولذا فإن النزوع الفكري للفتيات الهاربات يعبر عن تشوه نفسي، وفق تحليل الغامدي؛ لأن الانتماء للوطن شيء فطري، ويفقده من فَقَدَ الاتزان النفسي والعقلي، على حد وصفه.
ويرفض الغامدي تبرير هروب الفتيات بتعرض بعضهن للتعنيف، فالمنطق في هذه الحالة هو اللجوء للجهات المختصة التي طالما وقفت إلى جانب العديد من الحالات المشابهة، والأولى من التبرير هو مواجهة “الفكر الجائر” لدى من يبحثن عن حرية مطلقة ليست واقعة إلا في تصوراتهن الوهمية وفقا لموقع عاجل.
ولا يمكن حل الإشكالية من جذورها إلا بالعودة إلى أصول التربية، بحسب اختصاصي القضايا الأسرية، حيث يعاني المجتمع السعودي “حالة انفلات” تُكسب المراهقين مفهومًا مغلوطًا للحرية جراء ما يشاهدونه ويتابعونه دون تقويم.
ويكسب تشرب المراهقين لهذا المفهوم المغلوط قدرًا كبيرًا من الجرأة، غير الصحية، إلى حد مخالفة الفطرة وما يقتضيه الاتزان النفسي والعقلي، وفقًا لما خلص إليه الغامدي، فقرار الهجرة وترك الانتماء للوطن، بحد ذاته، ليس سهلا على أي إنسان، فكيف بمن قررت الهروب والعيش بمفردها في الخارج؟.