كاتبة سعودية: نكات أبو سروال وفانيلة وأم الركب السود تسببت في احتقار لنسائنا ورجالنا

IMG-20140814-WA0075

نشرت الكاتبة السعودية د.حياة بنت سعيد باأخضر مقال بعنوان النكتة وأثرها في المجتمعات في صحيفة تواصل وتناولت باأخضر أثر النكات والسخرية على أفكار الأفراد في المجتمع وانعاكساتها على سلوكهم وقسمت الكاتبة المقال لنقاط جاء أهمها: ” النكتة وأثرها في المجتمعات والنكت العنصرية ونكت الحشاشين ونكت الاستخفاف بالمرأة السعودية والرجل السعودي ونكت الاحتقار للدين والعلماء ونكت الاستهتار بالشعائر الإسلامية ونكت الاستخفاف بالحياء والأخلاق وربط النكت بالكبت والتشدد الديني – كما يزعمون – وسلطة الوالدين والاختلاف بين مناطق المملكة”.

نص المقال:

تحولت النكت إلى افتعال حروب بين الرجل والمرأة وأدت إلى أن: “الكثير من الناس لا يتحدثون بالقوة والجرأة مثل ما لو كانوا يتحدثون خلف اسم مستعار، أو مكان غير معروف، ومن جانب اجتماعي هي وسيلة من وسائل الحوار الجريء والصريح الذي لا يتم عبر وسائل منظمة ومنضبطة”.
ويرتبط انتشار النكتة بتشكيل الصورة الذهنية المطلوب ترسيخها في مجتمع ما؛ لأن الصورة الذهنية روح وليست نصوصاً عابرة فهي تهدف إلى قولبة جديدة لمجتمعاتنا وترسيخ صورة جديدة تصبح هي الأصل وأنها نمطية معروفة فلم الغضب منها؟!
لذا نجد اهتماماً كبيراً بدراسة الصورة الذهنية للدول والشعوب المستضعفة عند الدول القوية، وإيجاد الوسائل المتنوعة لإخضاعها وتغيير قوالبها الدينية والاجتماعية وأعرافها وتقاليدها عبر حرب ناعمة متعددة الأطراف، ومنها نشر النكات السلبية الناقدة والحاقدة على الفئات ذات التأثير القوي في مقاومة التذويب القسري والقولبة للصورة الذهنية الصحيحة الواقعية مثل فئة النساء؛ لأثرهن في تربية الأجيال واصطناع حروب تدور سجالاً بينها وبين صنوها الرجل خاصة الزوج، ثم الأب ثم بقية المحارم، ومثل فئة القبائل المتجذر فيها شمائل وشيم الإسلام من النخوة ورفض المحتل، ورفض الذل له والانصياع لتغييراته للمجتمعات، ومثل فئة العلماء وطلبة العلم الراسخين والمناهج التعليمية وغيرها من مناحي الحياة.
والنكت تنتشر الآن عبر وسائل الإعلام المختلفة التي تنقلها من خلال الأجهزة المتاحة للجميع وسائل الإعلام لا تكتفي فقط بصياغة (الواقع)، بل تقوم أيضاً بـ(قولبة) الأشخاص والجماعات والشعوب بنفس الطريقة: صناعة (صورة) مبتسرة للأفراد والجماعات، يتم تعميمها كأنموذج معياري (قالب)، يتم الحكم على الناس والتعامل معهم على أساسه.
وأكبر مثال مشهور على ما سبق ما صنعه الاحتلال البريطاني أثناء استخرابه لمصر، فإنهم حين علموا أن الصعايدة ذوو نخوة وقوة وثبات، أرادوا كسرهم وبثوا نكتاً تسخر من غبائهم وليس ضعفهم، حتى رسخوها فيهم وفي أجيالهم، والآن عندما يذكر لك صعيدي يتبادر لذهنك شخصية غبية وسطحية. وفي الحقيقة جعلوا نفس الشعب يسخر من نفسه ومن أصوله، وإلا فالصعايدة هم أصول الشعب المصري ونفس المثال طبقوه على دول العالم المستضعفة، أو ما يطلقون عليها النامية، أو دول العالم الثالث ونحن منها.
(قد تكون النكتة ضد الشعب حين تأخذ شكل الإشاعة، وتكون مجالاً للشك وخلق الفتن، وهذه تقوم بصياغتها ونشرها جهات خارجية من أجل تحطيم إرادة الشعب وتفتيت وحدته وتشويه سلطته الوطنية العليا بما تختلق من افتراءات وتصورها على أنها حقيقة واقعة؛ لتزداد الهوة اتساعاً ما بين السلطة والشعب وبين الحاكم والمحكوم، ومن أجل تقويض أركان الثقة بينهما، وهو أسلوب عدواني يدخل في إطار الحرب الباردة، وقد استخدمت إسرائيل سلاح النكتة أكثر من مرة ضد الدول العربية، ونشرت ما تشاء من النكت العدائية، ومن ذلك ما فعلته بعد نكسة يونيو 1967. ومن الجدير بالذكر أن هناك (سفارات) داخل الدول تكرس أغلب وقتها لصياغة النكت كوسيلة من وسائل الحرب النفسية بأساليب عنصرية وطائفية؛ من أجل بث روح الكراهية بين أبناء الوطن الواحد، ومن تلك السفارات: (سفارات الولايات المتحدة الأمريكية) التي يضم (مجلس نكتة) يعتمد على صياغة النكت ونشرها داخل المجتمع الذي تكون فيه، ولا يقتصر ابتكار النكت على السفارات فقط، بل هناك أحزاب ومنظمات مناوئة لحكومة البلد لها علاقات بأطراف خارجية تمارس العمل ذاته وتقوم ببثها في المجتمع من أجل مصالح وأغراض لإصابة المواطنين بالإحباط وفقدان الثقة بالحكومة وتكريس الفتن/ مقال: في النكتة السياسية. إدريس ولد القابلة.

ما يتم هو:

ترسيخ صورة نمطية في قالب واحد هو العنصرية والدونية

الدونية لديننا ولعلمائنا وبلادنا وقيمنا وأعرافنا الموافقة للشرع.

العنصرية بين المناطق والقبائل والدول والمواطنين والمقيمين.

الدونية في نظرتنا لأنفسنا مقارنة بالآخرين.

جلد لذاتنا

احتقار لنسائنا ورجالنا، وأكبر مثال عبارة: (أبو سروال وفانيلة، وأم الركب السود).
رفع لقيمة الفاسدين المفسدين من محششين ومتشبهين بالنساء وغيرهم، على أنهم طبقة لطيفة وظريفة ومقبولة، فصرنا نجد من ينادي بعضهم بعضاً من باب الدعابة بنداء يا محشش، بل اختراع نكت جديدة عنهم لزيادة انتشار محبتهم وقبول أفعالهم، وهذا له توجهه الخطير في التعليم والمجتمع والتربية.

قتل للدافعية والرفعة

حرب طاحنة بين أفراد المجتمع بسبب العنصرية والطبقية والرجل والمرأة.
بخس حقوقنا لبعضنا البعض، فالنكتة تجعل أهل البلد يسبون بعضهم فالرجل يسخر من أمه، وأبيه، وزوجته، وابنته، وبقية محارمه وجيرانه، وكذا المرأة في صور النكت عن هؤلاء.
اتجاه الرجال والنساء لخارج مجتمعهم؛ طلباً لحضارة مزعومة فنجد مثلاً رسالة تقول: “من تريد الدلع والرومانسية لا تتزوج سعودياً، ومن تريد الأجر من الله تتزوج سعودياً؛ لأنها ستصبر على الحياة المرة معه “يعني استهتار بالدين والمجتمع، وهم لو تابعوا الصورة الحقيقة لما يتم من الرجال مع النساء في تلك الدول التي يقارنوننا بها لوجدوا الاحتقار بل الإهانة البالغة للمرأة من ضرب مبرِّح، وأكل للحقوق.

السؤال الذي يجب ألا ننساه أبداً:

من أين جاءت هذه الصور الذهنية عن بلادنا العزيزة، وقبلها ديننا الكامل الشامل الناسخ لما قبله؟ من أنشأها أول مرة؟ ونشرها ووسع أبواب انتشارها لتصبح حقيقة مقبولة مع أنها مرفوضة قلباً وقالباً؟