اعلان

هذه الصور ليست في سويسرا ولا النمسا ولا تركيا بل هي مابين رنيه وبيشه

Advertisement

5

تداول رواد موقع التواصل الاجتماعي توتير مجموعة من الصور ليست في سويسرا ولا النمسا ولا تركيا بل هي مابين رنيه وبيشه.
وأشاد المغردون بجمال الطبيعة الخلابة في هذه المناطق التي لا تقل عن الطبيعة في أوروبا.
يذكر أن محافظة بيشة تضم عشرات المواقع الأثرية التي تدل على تعاقب الحضارات على هذه المحافظة العريقة وتعود بعض الآثار إلى عصور ما قبل الإسلام وكان لكبر مساحة المحافظة وكثرة المراكز والقرى التابعة لها دور في تنوع هذه الآثار وكثرتها التي أعطتها أهمية ومكانة تاريخية لا يستهان بها حدت بالكثيرين من الطلاب العرب المهتمين بالآثار أن تكون آثار بيشة عنوانا لبحوثهم العلمية والدراسات الأكاديمية.
يشار إلى أن الأمطار التي هطلت على محافظة بيشة هذا العام، وروافد السد القريبة والبعيدة من المحافظة، ساهمت في ارتفاع منسوب مياه سد الملك فهد إلى مستوى يقترب من “التاريخي”.
ووصل منسوب المياه إلى 44.5 م، مقتربًا بذلك من رقم قد يكون الأعلى الذي وصلت فيه المياه في السد إلى 51م عام 1419 هجرية. وبحسب ما ذكرته صحيفة “الرياض”، فإنه في حال استمرار هطول الأمطار على روافد السد فمن المتوقع أن يصل المنسوب إلى الرقم التاريخي السابق وربما يتجاوزه.
لكن تراجع كميات هطول الأمطار في الفترة الحالية وتوقفها عن الكثير من المراكز والمحافظات في المنطقة إضافة إلى الارتفاع التدريجي لدرجات الحرارة لا يحسم هذه التوقعات.
ووصلت كميات المياه في السد إلى 150 مليون متر مكعب، وبالتالي فهو يحل ثانيًا بعد سد بيش في منطقة جازان من حيث كميات المياه فيه والذي يحتجز حوالي 170 مليون متر مكعب.
وهذا يعني اقتراب كمية المياه في سد الملك فهد ببيشة من كمية المياه في سد بيش وربما يتجاوزه في حال مواصلة الأمطار، في حين يأتي سد وادي حلي في محافظة القنفذة التابعة لمنطقة مكة المكرمة ثالثًا من حيث مخزون المياه، حيث تبلغ الكميات فيه حوالي 132.7 مليون متر مكعب.
وتعد السدود الثلاثة أكبر سدود المملكة التي بها كميات مياه كبيرة تتجاوز 100 مليون متر مكعب، أما بقية السدود فتقل كثيرًا عن كميات المياه في هذه السدود.
ويقع سد الملك فهد بن عبد العزيز في وادي بيشة بمنطقة عسير بجنوب المملكة العربية السعودية، وهو من أضخم المشاريع التي نفذتها الحكومة السعودية لتأمين المياه وتنمية مصادرها.
ويعتبر هذا السد من أكبر السدود في المملكة العربية السعودية من حيث الحجم والطاقة التخزينية للمياه، حيث يصل ارتفاعه إلى 103 أمتار، وتبلغ طاقته التخزينية 325 مليون متر مكعب. ويعتبر وادي بيشة أحد أكبر الأودية بالجزيرة العربية حيث يزيد طوله عند موقع السد عن 250 كيلومتر، وتبلغ مساحة تجميع السيول لهذا السد حوالي 7600 كيلومتر مربع، كما يتميز الوادي بارتفاع معدلات هطول الأمطار في منابعه وروافده.
ويعمل السد أيضاً على توفير مياه الشرب وازدهار وتنمية الزراعة بالمنطقة وماحولها نتيجة المردود الإيجابي من تغذية الطبقة الجوفية وزيادة المخزون المائي وتعويض المسحوب منها لا سيما أن المنطقة تتميز بتكويناتها الرسوبية الحاملة للمياه قليلة العمق ويعمل في الوقت نفسه على درء أخطار الفيضانات التي تهدد مدينة بيشة والبلدات والقرى والمناطق الزراعية على امتداد هذا الوادي.
يذكر أن وادي بيشة وادٍ كبير في جنوب غرب الجزيرة العربية ضمن حدود السعودية حالياً، وينزل من جبال الحجاز ليصب في نجد، ويعتبر من روافد وادي الدواسر. وتقع عليه مدينة بيشة الحالية.

1

2

3
CicqC_EWwAAxukO
CijP-E_WgAAV--R

CiqOgBuW0AAdSAC
photo_2016-05-17_16-55-04