الرئيسيةاخبارمحلياتكاتب سعودي يقترح تحويل الهيئة إلى شركة يتم تداول اسهمها تحت اسم معروف
محليات

كاتب سعودي يقترح تحويل الهيئة إلى شركة يتم تداول اسهمها تحت اسم معروف

اضف بريدك لاستقبال النشرة الاخبارية والوسائط.

8909890-3

تحت عنوان “لماذا لا يتم تحويل هيئة الأمر بالمعروف إلى شركة مساهمة عامة؟” اقترح الكاتب” سعيد الوهابي” عبر مقال له نشره على موقع عين اليوم بتحويل هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر إلى شركة مساهمة يتم تداول اسهمها تحت اسم “معروف”.
يقول الوهابي:ببساطة اقترح تحويل الهيئة إلى شركة مساهمة (شركة معروف) يتم تداول اسهمها في سوق الأسهم، فروع الهيئة في مختلف الأحياء والمدن السعودية هي قيمة أصول مهمة، والفكرة والتي ستدر دخلاً هي الاحتساب المدفوع التكاليف، بحيث تتحول خدمات مكافحة الابتزاز والدعارة وقلة الحياء وترويج المشروبات الروحية ومكافحة السحر والشعوذة والخرافات والهرطقة والخلوة وتشجيع نادي الاتحاد إلى خدمات تجارية، يدفع المواطن مقابل هذه الخدمات حين يريد مساعدة رجال الهيئة أو عندما يخالف أحكام الشريعة الإسلامية، وبالتالي فإن بقاء الهيئة سيتحول من مجرد جهاز حكومي تتطفل على مهامه الشرطة وإمارات المناطق وهيئة التحقيق والادعاء العام إلى مؤسسة عصرية لها جمهور وعلامة تجارية محببة.
ويتابع الكاتب تفاصيل مقترحه قائلا: أن شركة الهيئة سوف تحصل على مصدر دخل آخر من خلال تحصيل رسوم خدمة من المراكز التجارية والمولات مقابل فرض الأمن والراحة للمتسوقات والعائلات، ايضاً من الرسوم ضد المتحرشين والمتحرشات في الأماكن العامة وأماكن العمل المختلط.
بالطبع هناك الكثير المزايا الرائعة التي سيحصل عليها موظف شركة الهيئة، من رواتب وبدلات أكبر، وتأمين طبي شامل له ولأسرته، ساعات عمل أكثر انتاجية، حماية قانونية أكبر، وفرص للتدريب والابتعاث لتعلم مهارات كثيرة مثل الأدلة الجنائية وعلم النفس والمجتمع والتفاوض والتوثيق الجنائي وقيادة السيارات في الأحياء المزدحمة والدعوة والإرشاد والإدارة وفرض القانون وصناعة الهيبة والهوية المجتمعية وتحبيب المجتمع في الأشياء التي يكرهونها بالطيب أو بالغصب..إلخومن الممكن أن تتوسع الهيئة / الشركة إلى دول الجوار، ويصبح هناك حقوق امتياز لفكرة الاحتساب المدفوع التكاليف، بحيث تتعاقد الشركة الأم في الرياض مع شركاء أجانب للحصول على الدعم اللوجستي والاسم مقابل حصة من الأرباح (فرنشايز).
والحمد لله هناك كثير من الدول التي تتطلع للتعاون معنا مثل تركيا ومصر والكويت وغينيا وتونس وغيرها، ففي هذه البلدان نشأت مجموعات تطالب بالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، فالشركة ستكون حل عملي ومعقول لهذه المطالبات، وتأكيد أن شريعة عظيمة مثل الأمر بالمعروف هي قابلة للتطبيق في كل مكان وزمان.
هذا وختم الوهابي مقاله قائلاً: الهيئة ـ هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ـ هي واحدة من أعمدة الحكم في السعودية، من يطالب بإلغائها فهو جاهل يطلب المستحيل ولا مكان له بيننا. الهيئة ـ أو بشكل أدق ـ فكرة الاحتساب والسلطة الممنوحة لبعض الرجال في فرض المعروف بدأت مع نشوء الدولة، كان الاحتساب هو اداة الدولة في فرض السلم الاجتماعي أوقات الحرب والفقر والسلام، أما الهيئة اليوم فهي لا ترضي حتى محبيها.