الرئيسيةاخبارمحلياتإجراءات عاجلة للوقاية من بعوضة زيكا المنتشرة بالمملكة
محليات

إجراءات عاجلة للوقاية من بعوضة زيكا المنتشرة بالمملكة

اضف بريدك لاستقبال النشرة الاخبارية والوسائط.

وزارة-الزراعة

أكدت وزارة الزراعة تكثيف جهودها لمكافحة أنواع البعوض كإجراء احترازي للوقاية من فيروس زيكا من خلال قيامها بالرش الأرضي والجوي بالمبيدات لمكافحة البعوض خارج النطاق العمراني، والقيام بالاستكشاف الحشري للبعوض الناقل وغيره من أنواع البعوض قبل تنفيذ أعمال الرش وبعد التنفيذ لتقييم فعالية الرش، وذلك بالتنسيق مع الجهات ذات العلاقة.
وأوضح المستشار المشرف العام على الوقاية والخدمات الزراعية بوكالة الوزارة للزراعة الدكتور علي بن سعيد آل سرار، أن المملكة لم تُسجِّل أي حالات إصابة بفيروس زيكا، مؤكدًا ضرورة الحذر واتخاذ الاحتياطات اللازمة بتكثيف مكافحة البعوضة الناقلة لهذا الفيروس الموجودة في معظم مناطق المملكة، وينتشر العديد من أنواع البعوض الناقل للأمراض الوبائية في مناطق ومحافظات المملكة.
وأشار آل سرار إلى انتشار الإصابة بفيروس زيكا في إفريقيا والأمريكيتين في المناطق المدارية الموجود بها البعوض الناقل للفيروس؛ حيث يُصاب الناس بهذا المرض نتيجة للتعرض للدغ البعوض الحامل للفيروس من نوع الأيدس إجيبتاي (الزاعجة المصرية)، وهو نفس البعوض الناقل للعديد من الأمراض مثل حمى الضنك، والحمى الصفراء, ومرض الشيكونجونيا، مشيرًا إلى زيادة عدد الإصابات في الآونة الماضية بهذا الفيروس في أمريكا الجنوبية وعلى وجه الخصوص في دولة البرازيل.
وأفاد آل سرار أن أول حالات سجلت لحمى الوادي المتصدع في منطقة جازان كانت في شهر سبتمبر من عام 2000م, وينقل هذا المرض نوعان من البعوض (الكيولكس والايدس) وهو مرض مشترك يصيب الإنسان والأغنام والإبل والماعز، وبعد ذلك بعدة سنوات في عام 1427هـ سجل تفشي مرض حمى الضنك في مدينة جدة، وانتشر حتى وصل إلى العاصمة المقدسة، والطائف، والقنفذة، والليث، وجازان، ونجران، والمدينة المنورة, ووجود الناقل الحامل للفيروس في منطقة ما يجعل انتشار المرض أمرا محتملا.
ووفقًا لصحيفة عاجل نوه آل سرار بجهود وزارة الزراعة التي تسهم في المكافحة داخل النطاق العمراني عند حاجة الأمانات للدعم بالرش الأرضي من خلال فرق أرضية؛ حيث تم دعم أمانة محافظة جدة بـ 10 فرق رش أراضي قامت بالرش داخل النطاق العمراني لمدة سبعة أشهر عندما ازدادت الحالات المؤكدة من الإصابة بحمى الضنك، وكذلك تم دعم أمانة العاصمة المقدسة بـ 5 فرق أرضية لمدة خمسة أشهر, كما تقوم الوزارة بأعمال الرش الجوي لمكافحة العديد من نواقل الأمراض مثل البعوض الناقل لمرض حمى الوادي المتصدع في جازان منذ عام 2000 م وحتى الآن، بالإضافة للرش الأرضي ومكافحة البعوض الناقل للملاريا.