ولي أمر يقدم هدية لأحد طلاب مدرسة بمكة ويعتذر له

Capture

قدم أحد أولياء الأمور هدية قيمة لأحد طلاب إحدى المدارس بشرق مكة المكرمة، واعتذر منه أمام ولي أمره، وإدارة المدرسة، على تهجمه عليه أثناء خروجه من المدرسة، مؤكدًا أنه كان في حاله غضب.
وكان أحد طلاب مدرسة ابتدائية بالصف الثاني، بمخطط اثنين بالشرائع، فوجئ بتهجم أحد أولياء الأمور عليه وتخويفه، متوعدًا بضربة إذا اعتدى على ابنه، وهو ما دفع إدارة المدرسة لكتابة محضر بالحادثة ورفعه للجهات ذات العلاقة، والاتصال بولي الأمر وإشعاره بما حدث، ومخاطبة ولي أمر الطالب لتوضيح خطورة ما قام به من تصرف أمام الطلاب أثناء خروجهم، وإشعاره بمراجعة المدرسة للأهمية بحسب صحيفة سبق.

3 تعليقات
  1. أنا ما أحتاج معرف يقول

    الوالد زعل لابنه الطفل انه يتم الاعتداء عليه
    فقام بتهديد الطفل المعتدي و تخويفه
    ما الوم الأب في زعله لابنه ،، لكن ألومه في التهجم على طفل و تخويفه
    كان الاجدر فيه انه يتكلم مع مدير المدرسه و المشرف الاجتماعي و يتواصل مع والد الطفل
    بس كونه اعتذر للطفل و قدام الله و خلقه نقول ان شاء الله انه عدل من الوضع شوي

  2. football man يقول

    لو طبق النظام من المدرسة أولا بمعاقبة الطفل المعتدي لأنتهت المشكله في وقتها …
    ولكن التراخي أو الإهمال أو التساهل في ذلك يجعل الأمور تأخذ أبعادا أكثر وهو ما حصل الآن

  3. Disqus-admin يقول

    أعوذ ب الله من الغضب.
    من أكثر الأشياء التي تؤثر علي بني آدم و حواء هو إتخاذ قراراته/قرار يندم عليه “وقت الغضب” وهو أغلب الأحيان قرار ذو عائد سلبي يؤثر عليه و علي مستقبله وعلي من حولة من أفراد ومحيط عائلي،
    (مماتجعله في خانة الندم)
    وماقام الأب بفعل مافعله الأب في وقت الغضب يعتبر حق من حقوقه وذلك بسبب غضبة علي موقع في أعز القلوب إليه وهو فلذة كبده ابنه.
    ولحسن جظ الأب المتعصب (الجميع يتفهم له ذلك) وخطوة الهدية القيمة التي قام ب إتخاذها هي خطوة?جميلة و مضاده لمثل هذه?الحالأت التي لم يقم فيها بلتهور ومعاقبة الصغير بضربه علي أقل تقدير.
    (مبروك عليه ‘التنازل و اامصالحه’ من الأب المتضرر والذي أراه?متحضر).

    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

التعليقات مغلقة.