صور: تَعَرَّف على الكلمات الأخيرة للملك الراحل للرياضيين

بببببببببببببببببببببببببببببب

“أبارك افتتاح هذه المدينة الرياضية للشعب السعودي، وأقول لهم أحبائي تستحقون أكثر وأكثر، لأن أجدادكم وآباءكم هم من عمروا هذا البلد”.. كانت هذه هي آخر كلمات وجهها الملك الراحل عبد الله بن عبد العزيز للرياضيين، وكانت مناسبتها قيام الملك –رحمه الله- بافتتاح استاد مدينة الملك عبد الله الرياضية في جدة بين شوطي المباراة النهائية على كأس الملك بين الأهلي والشباب العام الماضي.

كان الملك يولي الرياضة أهمية كبرى، لذلك تحقق في عهده العديد من الإنجازات الرياضية الكبرى التي تستحق التسجيل، ومنها إصدار أمر بإنشاء 11 استادًا رياضيًّا في منطقة المدينة المنورة، ومنطقة القصيم، والمنطقة الشرقية، ومنطقة عسير، منطقة تبوك، ومنطقة حائل، ومنطقة الحدود الشمالية، ومنطقة جازان، ومنطقة نجران، ومنطقة الباحة، ومنطقة الجوف، وفق أعلى المواصفات والمعايير العالمية، على غرار ما تم إنجازه في مدينة الملك عبد الله الرياضية بجدة، ويتسع كل منها لـ45 ألف متفرج، امتدادًا لحرصه واهتمامه على دعم الرياضة والشباب، وغير ذلك أمر بتشييد المدن الرياضية بمرافقها الحديثة المختلفة، وإنشاء مشروع 16 ناديًا رياضيًّا في مختلف مناطق ومدن والمحافظات السعودية لخدمة الشباب والرياضة.

كما بدأ في تنفيذ سياسة رائعة تتمثل في بناء مقر لكل نادٍ سعودي وفق خطة تمتد لسنوات طويلة، بحيث يتم بناء مقرات نحو 20 ناديًا كل عام وآخرها العام الحالي، حينما شملت ميزانية عام 2016 أمرًا ببناء 16 مقرًّا لأندية حاضرة في الدرجتين الثانية والثالثة، وهي امتداد لأوامر في ميزانيات سابقة بدءًا من عام 2006 وبدأت تتزايد حتى عام 2015 ومنذ عام 2006، وحتى الآن بلغ عدد المقرات التي تم اعتمادها نحو 60 مقرا لناد إلى جانب نحو 3 مدن رياضية في الخرج ونجران وسكاكا، تضاف إلى الساحات الشعبية للشباب ومقرات للمعسكرات الشبابية في كافة المناطق.

وحرص الملك الراحل على التأكيد على أن الرياضة ليست كرة القدم فقط، بل إن هناك رياضات أخرى تستحق الاهتمام، لذلك منذ العام 2006 فرض المنتخب السعودي لذوي الاحتياجات الخاصة نفوذه على لقب كأس العالم لكرة القدم، لتواصل الرياضة السعودية نجاحها العالمي ووضع بصمتها بقوة في المحافل العالمية، وتكرر الإنجاز العالمي لأخضر الاحتياجات في بطولتي كأس العالم عامي 2010 و2014، وكانت هذه الإنجازات محل اهتمام لدى الملك الراحل من خلال استقباله لأفراد بعثة المنتخب وتكريمهم ماديًّا، وحثهم على تحقيق كثير من الإنجازات، وهو ما أثمر عن الفوز باللقب العالمي ثلاث مرات متتالية.

ومن بين أبرز الإنجازات الرياضية التي تحققت في عهده –رحمه الله- تتويج المنتخب السعودي الأول بكأس الخليج لكرة الطائرة 2005، وتتويج نادي الهلال بطلا للبطولة الخليجية الـ25 لكرة الطائرة 2006م، وفوز المنتخب السعودي للكرة الطائرة ببرونزية دورة الألعاب الآسيوية 2006م، وفوز المنتخب السعودي بلقب بطولة الخليج الـ18 لكرة اليد التي أقيمت في أبوظبي 2007م، وفوز نادي الخليج ببطولة الأمير فيصل بن فهد العربية ال27 لكرة اليد للأندية ابطال الدوري 2007م، وإحراز الهلال بطولة الخليجية الـ26 لكرة الطائرة للمرة الثانية على التوالي، وفوز الاتحاد ببطولة الأندية الآسيوية الخامسة لكرة الماء 2007م، وتأهل المنتخب السعودي لكرة اليد إلى كأس العالم 2009م بكرواتيا، وتتويج الأهلي بطلا لبطولة آسيا الحادية عشرة للأندية أبطال الدوري لكرة اليد 2009م، وفوز الأهلي ببطولة الأندية الخليجية أبطال الكأس لكرة اليد الـ29 للمرة الثامنة في تاريخه 2009م، وفوز الأهلي بالبطولة الخليجية الـ28 للكرة الطائرة 2009م، وتتويج الهلال بطلا للبطولة العربية 27 للكرة الطائرة عام 2009، وتأهل المنتخب السعودي لنهائيات كأس العالم بإسبانيا 2013، وفوز السائق ياسر السعيدان ببطولة العالم للراليات الصحراوية 2013م، وفوز طائرة الهلال بلقب البطولة الخليجية للأندية 2013م.

أما في رياضة الكاراتيه، فقد حقق المنتخب السعودي كأس بطولة غرب آسيا الثانية بالأردن، وفوز لاعب منتخب الكاراتيه السعودي للشباب بدر العلياني بالميدالية الذهبية في بطولة كاس العالم السادسة للشباب والناشئين. وقد حققت كرة القدم إنجازات وألقاب عديدة في عهد الملك الراحل، كان من أبرزها هو تأهل المنتخب السعودي الأول لنهائيات كأس العالم 2006 بألمانيا للمرة الرابعة على التوالي في إنجاز فريد على المستوى العربي والآسيوي، وفوز المنتخب الأول بالميدالية الفضية في بطولة كأس أمم آسيا 2007، وفوزه بالميدالية الفضية والمركز الثاني في دورات الخليج ثلاث مرات أعوام 2009 و2010 و2014. أما المنتخب الأولمبي فقد فاز بكأس الخليج للمنتخبات الأولمبية عامي 2008 و2012، بينما تمكن منتخب الشباب من التأهل لكأس العالم عام 2011 ووصل لدور الستة عشر. أما على مستوى الناشئين، حقق المنتخب السعودي لقب كأس العرب للمنتخب تحت 17 عامًا عام 2011، كما توّج منتخب الناشئين بكأس الخليج 3 مرات أعوام 2008 و2011 و2012.

أما على مستوى الأندية فقد جاءت أولى الإنجازات عن طريق نادي الاتفاق الذي تمكن من التتويج بلقب بطولة كأس الأندية الخليجية عام 2007، فيما كانت أكبر الإنجازات السعودية على مستوى الأندية بتتويج نادي الاتحاد بلقب دوري أبطال آسيا لعام 2005 ليتأهل للمشاركة في كأس العالم للأندية باليابان وإحرازه المركز الرابع، بينما حصل الهلال على الميدالية الفضية بعد حلوله في المركز الثاني ووصيفا لفريق سيدني الأسترالي بطل دوري أبطال آسيا لعام 2014. ألعاب القوى السعودية شرفت من جانبها الرياضة السعودية بإنجازاتها.. ففي 2005م حطم العداء مخلد العتيبي تحطيم الرقم الآسيوي في سباق 5000م واحتل الترتيب الأول في آسيا، وسجلت ألعاب القوى السعودية في ذات العام عشرة أرقام قياسية سعودية جديدة لفئة الكبار.

وتواصلت إنجازات القوى السعودية في العام ذاته وتحديدًا في بطولة الخليج للكبار في البحرين بفوز ابطال السعودية بعشر ميداليات ذهبية، وفي لقاء الدوحة “للسوبر”، تمكن العداء محمد الصالحي من الفوز بالمركز الأول في سباق 800م مسجلا رقما جديدا قدره (1.45.64د) وعاد ليحطمه في فنلندا مسجلا ( 1.44.39د ) احتل به الترتيب الخامس في آسيا لعام 2005م، وأكمل الرباع السعودي علي الدحيليب إنجازات القوى السعودي بتحقيقه ذهبية رفع الأثقال في دورة ألعاب غرب آسيا، كما فاز الرباع السعودي جعفر الباقر بذهبية رفع الأثقال في نفس الدورة، وتمكن العداء يحيى قاحص من الفوز بذهبية 100م في دورة العاب غرب آسيا، كما حصل الرباعي السعودي على ذهبية التتابع واستطاع العداء السعودي بدر البوعيين تحقيق ذهبية سباق 110م حواجز.

وفي 2006م حقق اللاعب في منتخب ألعاب القوى لذوي الاحتياجات الخاصة أسامة الشنقيطي الميدالية الذهبية في الوثب الثلاثي في بطولة العالم، وحقق العداء بندر شراحيلي فضية (400م حواجز) في بطولة العالم الـ11 لألعاب القوى للشباب، وحصل الرباع حسن السادة على الميدالية الفضية في بطولة العالم لرفع الأثقال للشباب. وفي 2008م نال الواثب محمد الخالدي ذهبية الوثب الطويل في البطولة الآسيوية الثالثة لألعاب القوى للصالات المغلقة في قطر، كما حقق فريق 400م تتابع الميدالية الذهبية، وفاز الواثب حسين السبع بالميدالية البرونزية في مسابقة الوثب الطويل، وحصل الخالدي على برونزية الوثب الطويل ببطولة العالم للصالات المغلقة.

وخطفت القوى السعودية ثلاث ميداليات في البطولة الآسيوية بفوز العداء محمد عثمان بذهبية 1500م، كما حقق الواثب حسين السبع فضية الوثب الطويل، وفاز العداء إسماعيل الصبياني ببرونزية 400م. عام 2012م شهد إنجازًا عالميًّا لأم الألعاب بفوز هاني النخلي بالميدالية الفضية في رمي القرص بأولمبياد لندن، وحطم الرقم الأولمبي السابق وسجله باسمه في إنجاز غير مسبوق، هذا الإنجاز منح النخلي شرف الالتقاء بخادم الحرمين الشريفين الذي استقبله بعد الإنجاز وكرمه كعادته مع أبنائه المميزين من الرياضيين وغيرهم. وشهد عام 2013م فوز المنتخب السعودي المشارك في بطولة آسيا الـ20 لألعاب القوى بأربع ميداليات ذهبية وفضيتين وبرونزية.

وتمكّن العدَّاء السعودي محمد شاوين من خطف ذهبية سباق 1500م في مسابقة ألعاب القوى بدورة الألعاب الآسيوية الـ16، واحتفظ المنتخب السعودي بذهبية سباق التتابع 4 مرات 400م في دورة الألعاب الآسيوية، كما حقق سلطان الحبشي ذهبية مسابقة رمي الكرة الحديد. في 2013م توج العداء يوسف مسرحي بالميدالية الفضية في الدوري الماسي بروما، كما فاز بذهبية ملتقي أوسلو للدوري الماسي كإنجاز غير مسبوق لعداء سعودي. وفي 2014م سجل مسرحي إنجازا جديدا لأم الألعاب السعودية بتتويجه بذهبية سباق 400م في لقاء منتساك الدولي بالولايات المتحدة الأمريكية.