الرئيسيةاخبارمحلياتفرصة غير تقليدية للسعودية لمكافحة كورونا – ميرس بـ اللقاح!
محليات

فرصة غير تقليدية للسعودية لمكافحة كورونا – ميرس بـ اللقاح!

اضف بريدك لاستقبال النشرة الاخبارية والوسائط.

yyy21

نعم لنفكّر بسرعة من دون تسرّع، ولنخرج من صندوق الأفكار الجاهزة والمُكرّرة، نعم، الأرجح أنّها لحظة مؤاتية للسعودية للسير في مكافحة فيروس “كورونا – ميرس” عبر اللقاح!
ولتختطف العقول هذه اللحظة بدل أن يحدث العكس؛ لنتذكر أن هذه الفترة من السنة هي التي تبدأ فيها الشركات العملاقة في الأدوية في صنع اللقاح السنوي فيروس الإنفلونزا، الذي ينتمي أيضاً إلى عائلة “كورونا”، لكنه مختلف عن “ميرس”، يشمل الأمر صنع مئات ملايين اللقاحات التي تصنع بالاستناد إلى تركيبة فيروسات الإنفلونزا الموسميّة، صحيح أنها لا تشمل فيروس “ميرس”، لكن الفرصة سانحة للتفاوض مع الشركات لتخصيص خطوط لإنتاج لقاح ضد “ميرس”.
و يعزّز حظوظ هذه الفرصة أن العائق الأبرز لصنع لقاح ما يتمثّل في ضرورة إنتاجه بغزارة مليونيّة، وفق رأي الاختصاصي الفرنسي باللقاحات الفرنسي البروفسور “جاك فرانسوا مارتان”، ويرأس مارتان؛ صندوق اللقاح في منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، وهو من مؤسسي تحالف غافي الدولي للقاح.
إذاً، تستطيع السعودية الاستفادة من مكانتها المرموقة سياسياً ومعنويّاً واقتصادياً، للخوض في تفاوض خاطف، بمعنى أن يكون سريعاً وحاسماً، مع شركات الأدوية المصنّعة للقاحات.
في هذا الصدد أيضاً، لنفكر في الوجه الآخر من الحج، بدل الاكتفاء بالقلق منه، إذ يأتي ملايين الحجيج إلى السعودية من عشرات الدول. يشكّل هؤلاء أطرافاً لهم مصلحة مباشرة في التفاوض الخاطف مع شركات صنع اللقاحات، ومن المستطاع تمثيل الدول الإسلامية بسرعة عبر منظمة التعاون الإسلامي.
ثمة نقطة تحتاج نقاشاً متعدّداً، وضمن احتمالات متنوّعة، تملك السعودية خيار أن تضع ضمن شرط الاستطاعة في أداء الركن الخامس للإسلام، أن يكون قاصد الحج مُلقّحاً في بلده قبل القدوم إلى السعودية، في هذه الحال، تنفتح أمام الشركات العملاقة أسواق هائلة الحجم في الدول التي يأتي منها الحجاج، بل إن هؤلاء يمثّلون عبر أعدادهم المليونية، سبباً كافيّاً كي تنطلق إليه الشركات في صنع لقاح مخصّص لفيروس ميرس.
مع الخروج بالتفكير من الصندوق، من المستطاع الاستفادة حتى من الوقت الذي انقضى منذ ظهور الحال الأولى لـ ميرس في حزيران (يونيو) 2012.
والمقصود أن تركيبة الفيروس جرى التعرّف إليها وتفكيك شيفرتها علميّاً، مع التذكير بأن المملكة هي أول من رصد هذه الموجة من الوباء، ويسهّل هذا الأمر صنع اللقاح بطريقة كبيرة.
استطراداً، ليس محتّماً أن يقتصر “التفاوض الخاطف” على شركات الأدوية العملاقة، هناك دول متمرّسة في صنع اللقاحات، كالصين التي تملك مختبرات متخصّصة في الفيروسات في بكين وشنغهاي وشينزهين وغيرها، وينطبق الوصف نفسه على الهند التي باتت مركزاً أساسيّاً معتمداً لدى “منظمة الصحة العالميّة” في صنع اللقاحات أيضاً.
لم لا يجر الاتصال أيضاً بالبروفسور الجزائري “إلياس الزرهوني”؟ لنتذكر أن الزرهوني ترأّس المعاهد الوطنية للصحة في الولايات المتحدة، ما يعني أنه متضلع في مسالك تلك المؤسسة التي تدير بحوثاً متقدّمة عن الفيروسات، في مختبرات تمتد عبر الكرة الأرضيّة. لماذا الزرهوني؟ لأنه عُيّن ممثّلاً علميّاً للرئيس أوباما في دول الخليج وشمال أفريقيا. ألا يقع ضمن مهماته المساعدة في حلّ مشكلة من نوع فيروس “ميرس”؟
ربما يتبادر فوراً إلى الأذهان أن مكافحة أوبئة فيروسيّة كـ سارس و إنفلونزا الطيور لم تتطلّب لقاحاً. ولكن، هناك اعتراف علمي واسع بأن فيروس ميرس يمتلك مواصفات خاصة، لا تبدأ بالغموض الكبير عن مصدره والطرق المتفاوتة في انتشاره (بالنسبة للسرعة والمسار)، ولا تتوقف عند النسبة الكبيرة للوفيات المتصلة بإصاباته، ولا تنتهي عند عدم وجود دواء شافٍ له.

المصدر: صحيفة الحياة

شاهد أيضًا:
الإطاحة بثلاثيني ابتز فتاة بصور لها في علاقة غير شرعية بحائل
شروط لمشاركة المرأة السعودية في المحافل الدولية
صور: وصول أولى هدايا خادم الحرمين إلى المسجد الحرام