عربية وعالمية

فك لغز مقتل عروس مصرية بطريقة بشعة وإلقائها بأرض زراعية

منذ 4 أشهر

فك لغز مقتل عروس مصرية بطريقة بشعة وإلقائها بأرض زراعية

عثر الأهالي في إحدى القرى المصرية، السبت الماضي، على جثة فتاة مقتولة في أرض زراعية، بأرياف محافظة البحيرة بالشمال المصري. وفي التفاصيل، وجد الأهالي المقتولة، وتُدعى أنغام 18 عامًا، ملقاة على ظهرها وفيها كدمات وسحجات وخدوش حول رقبتها ورضوض متنوعة وخربشات. وكشفت التحقيقات الأولية، أن الفتاة كانت مخطوبة لشاب يُدعى مصطفى فتحي، ولكن خطيبها كان على علاقة عاطفية بأخرى” وتدعى رحمة فرحات، التي قررت إنهاء حياتها بحجة سرقة حبيبها منها. وقامت رحمة بتنفيذ جريمتها، حيث اتصلت بأنغام واستدرجتها إلى أرض زراعية،

وفور وصولها باغتتها بالخنق والتعدي المتنوع عليها واستولت على “الدبلة” التي كانت تضعها في إصبع يدها اليمنى. كما استولت على هاتفها المحمول، ثم لاذت بالفرار من المكان إلى منزلها.
ذكرت رحمة لوالدها ما فعلته، فأخذ منها هاتف القتيلة وأخفاه بأرضه الزراعية، إلا أن الشرطة استعادته منه حين ألمت بكل شيء فيما بعد.
وتتبعت الجهات الأمنية خيط رفيع للوصول إلى القاتلة، حينما كانت تستمع إلى أقوال خطيب أنغام، وهو يقول “”كنت بحبها، بس كانت جارتها بتهددني دايما وهتنهي حياتها لو خطبتها علشان هي بتحبني”. وأسرعت الشرطة وألقت القبض على من دل الخطيب عليها، فاعترفت بجريمتها وقالت: “خطفت حبيبي مني. قلت أحرق قلبه زي ما حرق قلبي”.
من ناحية أخرى، وجهت النيابة المصرية إلى مصطفى فتحي، خطيب القتيلة “تهمة خطف وهتك عرض المتهمة رحمة فرحات، وهي القاتلة، لأن التحقيقات دلتها على وجود علاقة عاطفية سابقة بينه وبينها.
وبحسب ما ذكر المصري اليوم، فإن الخطيب استغل صغر سن القاتلة “البالغ 15 سنة فقط”، وهي معلومة عن سنها غير أكيدة بعد، ليقيم معها “علاقة” طوال عامين، كان يطلب منها خلالهما بعض المبالغ المالية حتى يتمكن من زواجها، ثم ابتعد عنها بدعوى أنها سيئة السمعة، فحزنت لدرجة جعلتها تقدم على الانتحار إلا أنه تم انقاذها في اللحظات الأخيرة.



اشترك في نشرة مزمز الإخبارية

تفقد البريد الوارد او صندوق الرسائل الغير مرغوب فيها، لإيجاد رسالة تفعيل الاشتراك

لإستقبال نشرة الأخبار، فضلاً اضف بريدك أدناه