بعد أشهر من التوتر، عادت حاملة الطائرات الأميركية نيميتز إلى الولايات المتحدة بعد أن أمر البنتاغون الشهر الماضي ببقاء السفينة الحربية في الشرق الأوسط بسبب التهديدات الإيرانية ضد المصالح الأميركية.

وقال ثلاثة من مسؤولي وزارة الدفاع يوم الاثنين إن نيميتز وطاقمها المكون من 5000 فرد قد أمروا الأحد بالعودة إلى ميناء بريميرتون الرئيسي للسفينة، بعد مهمة للحاملة تجاوزت الفترة المعتادة لمدة 10 أشهر.
واعتبرت صحيفة “نيويورك تايمز” أن عودة حاملة الطائرات إلى الوطن إشارة لتهدئة التوترات المتصاعدة مع طهران.
وفي الوقت الذي يبدو فيه أن هذه التوترات الفورية قد تراجعت قليلاً، يتطلع الرئيس جو بايدن الى تجديد المناقشات مع إيران بشأن الاتفاق النووي لعام 2015 الذي انسحب منه دونالد ترمب.