10.6 C
الرياض
27 يناير، 2021
فن ومشاهير

هكذا ردت يسرا اللوزي على متابع قال لها يا أم الطرشة

قررت الفنانة المصرية يسرا اللوزي ألا تقف صامتة أمام تنمر أحد متابعيها على السوشال ميديا على ابنتها التي تعاني من ضعف السمع، حيث أنه استغل قيامها بتوجيه الشكر لجمهورها على ردود أفعالهم الطيبة على حلقتها مع الإعلامية منى الشاذلي ، لكي يقول لها:”ماشي يا أم الطرشة”.

وردت عليه اللوزي، قائلة:” شكرا على ذوق حضرتك.. أنا قررت استغل كلامك اللطيف عشان أقدم شوية توعية بخصوص هذا المصطلح.. أولا المصطلح الصحيح و المقبول هو “الصم وضعاف السمع”، و ليس “الطرش” أو “البكم”. وأضافت:” ثانيا، أحب أعبر عن فخري بكوني والدة طفلة “صماء” لأنها علمتني حاجات كتيرة جدا و بقيت بنى أدمة و أم أحسن بسب بها،وأنا متأكدة إنها هتطلع إنسانة مثقفة ومتفوقة ومش هتبقى محتاجة مساعدة من حد عشان تحقق أحلامها”.

وتابعت :” ثالثا، البنت “الصماء” دي هي اللي ألهمتني إنى اتكلم في البرامج و أطالب بالكشف المبكر للمواليد اللي على أساسه كل المصريين هيتعملهم کشف سمع عند الولادة، و ده المفروض يساهم بشكل إيجابي في حياة عائلات كتير و هيسمح للأطفال الصم وضعاف السمع” إنهم يلاقوا الدعم منذ الصغر عشان يقدروا يتعلموا كويس وما يبقوش “عبء” على حد، بل بالعكس هيكونوا قادرين يندمجوا في المجتمع” المريض للأسف”. واختتمت حديثها، قائلة :”بالتالي الطفلة “الصماء” دي ليها إنجازات أثرت على شعب كامل رغم إن عمرها 6 سنين یا ريت توضحلي بقی: حضرتك أنجزت إيه في حياتك؟ شكرا”.

وسبق وأن صرحت يسرا بأنها لا تخجل من مرض ابنتها التي أجرت عملية زراعة قوقعة، وتحتاج إلى فترة علاج ما بعد العملية، مشيرة إلى أن عدم حديثها في بداية المرض كان بسبب انشغالها بأمور كثيرة والسفر الدائم للبحث عن العلاج قائلة: “في لحظة ما شعرت أنني تائهة وقررت الإفصاح عن تجربة ابنتي، لأكون سندا لأي أم قد تمر بالتجربة، ولأمنع تداول الأخبار المغلوطة، والشائعات”. وأكدت: “بعض الأسر تتعامل مع أطفالها المرضى بطريقة خاطئة ولا تهتم بتعليمهم أو الإنفاق عليهم، ويستسلمون للمرض ويتركونهم بالمنزل دون عناية بل ويشعرون بالحرج بسببهم، وأنا تحدثت عن مرض ابنتي كي أتفادى تعرضی الأسئلة سخيفة، وحتى لا يعتقد الناس أنني أخفي مرض ابنتي”.

وعن سبب حديثها عن مرض ابنتها قالت: “لا أريد أن تشعر ابنتي بأنني كنت محرجة منها ومن مرضها، ولذلك قررت أن أتحدث عن تجربتي بكل فخر ولیستفد منها الجميع، وحالتها تتحسن ببطء ولديها بطء بالكلام، ومرحلة ما بعد عملية زراعة القوقعة أهم بكثير من مرحلة العملية”. أما عن حقيقة خضوعها لعملية تجميل مؤخرا، قالت: “تفاجأت أن الكثير قال إنني أجريت عمليات تجميل ولكني أدرك أن هذا بسبب وجود كثير من الفنانات يقمن بإجراء عمليات تجميل ولكنني الست منهن فأنا لم أجر أي عملية تجميل ولم أحب أن أدافع عن نفسي لأنني مهما قلت إذا أرادوا أن يصدقوا ذلك لم يصدقوك مهما قلت”.

اترك تعليقاً