كشفت وكالة “رويترز” للأنباء، نقلًا عن مصادر مطلعة، أن القمة السنوية لمجلس التعاون الخليجي تأجلت إلى، يناير، من أجل الإعلان عن اتفاق ملموس لحل الأزمة الخليجية.
وقالت مصادر مطلعة على الأمر: إنها “تتوقع صدور إعلان في هذا الصدد بالتزامن مع القمة، التي تعقد عادة في ديسمبر.

وذكر مصدر خليجي، أن “اتفاقًا، سيضع الوزراء اللمسات الأخيرة عليه قبل القمة التي ستجمع قادة الحكومات، قد يفضي إلى مجموعة من المبادئ من أجل التفاوض أو عن تحرك أكثر واقعية يشمل إعادة فتح المجال الجوي أمام قطر كبادرة حسن نية”.
وأضاف المصدر: “تتحرك الأمور بسرعة لكنها لا تزال معلقة، وستستغرق المفاوضات للتوصل إلى حل نهائي شهورًا وشهورًا”.