12.9 C
الرياض
19 يناير، 2021
عربية وعالمية

السطو على طائرة بوتين الحصينة إيل 80

في خرق أمني هائل، استهدف لصوص مجهولون الطائرة المصممة ليقود منها الرئيس الروسي فلاديمير بوتين البلاد في حالة وقوع حرب نووية، ونجحوا في سرقة معدات سرية. وتعرف الطائرة ”إيل 80“ باسم طائرة ”دومز داي“ أو ”يوم القيامة“، لأنها صممت لتكون حصن الرئيس الروسي خلال الحرب النووية، ولكن يبدو أن ذلك لم يمنع اللصوص من اختراقها وسرقة حوالي 39 قطعة من معدات الراديو منها.

ووفقًا لصحيفة ”ميرور“ البريطانية، فإن الطائرة تحتوي على معادن ثمينة من الذهب والبلاتين، لذلك يعتقد أن الدافع وراء الاختراق هو السرقة. ووقعت السرقة المحرجة عندما كانت الطائرة ”اليوشن إيل – 80 ماكسدوم“ تخضع لعملية تجديد في مدينة تاغونورغ الروسية قبالة ساحل بحر آزوف. ونقلت وكالة أنباء إنترفاكس عن مصدر في شرطة النقل الروسية قوله: ”إن شركة بيرييف للطائرات ذكرت أنه تم اكتشاف خرق في فتحة الشحن خلال تفتيش إحدى الطائرات“. وأفادت التقارير بأن الشرطة عثرت على بصمات أصابع وأحذية في موقع الحادث. وتعتبر طائرة ”إيل-80“ التي لا تحتوي على نوافذ، واحدة من أسطول نهاية العالم المكون من 4 طائرات، والمصمم للعمل كمقر للحكومة الروسية في السماء في حالة وقوع هجوم نووي، حتى يتمكن بوتين من حكم روسيا وإصدار الأوامر لجيشه من مركز القيادة المحمول جوًا، وهذا يشمل القدرة على الأمر بضربة نووية.

اترك تعليقاً