فن ومشاهير

كانييه ويست: أخطأت بحق كيم كارداشيان.. والله سيعيد شملنا

منذ 5 أيام


كانييه ويست: أخطأت بحق كيم كارداشيان.. والله سيعيد شملنا

أقر نجم الراب، كانييه ويست، بارتكابه بعض الأخطاء خلال فترة زواجه من نجمة تلفزيون الواقع، كيم كارداشيان، وأكد أنه على يقين بأن الله سيعيد شملهما معا مرة أخرى. وخلال تواجده في إحدى دور رعاية المشردين في لوس أنجلوس للمساعدة بألف وجبة قبل عطلة عيد الشكر، تحدث كانييه، 44 عاما، عن فترة زواجه من كيم كارداشيان، وقال: ”جميعنا نخطئ، وأنا بلا شك ارتكبت بعض الأخطاء. وارتكبت في العلن بعض الأشياء غير المقبولة كزوج، لكنني في الوقت الحالي، ولأي سبب كان، لم أكن اعرف أني سأدلي بتلك التصريحات، لكني هنا لتغيير القصة والحكاية“. وجاءت تلك التصريحات التي أدلى بها كانييه بخصوص احتمالية عودته لطليقته، كيم كارداشيان، في الوقت الذي يزداد فيه الحديث عن دخولها في علاقة غرامية مع الممثل الكوميدي الشاب، بيت ديفيدسون، وانتشار كثير من الصور لهما معا مؤخرا. وتابع كانييه ملمحا في سياق حديثه لبرنامج تلفزيون الواقع الخاص بعائلة كارداشيان: ”أنا لا أسمح للمنصات الإعلامية بكتابة قصة أسرتي، فأنا من يدير شؤون بيتي. فضلا عن أن مسؤولية الأبوة ما زالت أهم أولوياتي في هذا الوقت الصعب“.

وواصل كانييه، الذي أنجب من كيم 4 أطفال تتراوح أعمارهم من 8 أعوام إلى عامين، بقوله ”عليَّ ان أكون بجوار أطفالي قدر المستطاع. لذا، خلال فترة ابتعادي عن المنزل، حرصت على توفير منزل بجوار المنزل، وأنا أفعل كل شيء لأكون بجوارهم“. وتابع كانييه الذي سبق له الفوز بجائزة الغرامي ”وأنا أحاول التعبير عن هذا الأمر بأكثر الطرق عقلانية، وبأكثر الطرق هدوءا، لكني بحاجة لأن أعود إلى المنزل من جديد“. كما تطرق كانييه في سياق تصريحاته، التي نقلها موقع بيج سيكس، إلى إدراكه مدى التأثير الكبير الذي يحظى به هو وطليقته، كيم كارداشيان، على الناس، مشيرا في الوقت ذاته إلى التفاوتات والتغيرات الاقتصادية التي تواجهها أمريكا في الوقت الحالي. وأضاف كانييه في تلك الجزئية: ”لو نجح العدو في التفريق بيني وبين كيم، وحدث الانفصال، فستشعر ملايين الأسر بأن الانفصال الأسري أمر عادي وطبيعي، لكنني حين يساعدنا الله على العودة ولم شملنا من جديد، فستكون هناك ملايين الأسر التي ستتأثر بذلك وستدرك أن بمقدورها تجاوز أزمات الانفصال والوساوس التي يقوم بها الشيطان لإبقاء الناس في شقاء، في حين لا يكترث الناس بالأشخاص المشردين، وبدلا من مساعدتهم، فإنهم يتوجهون لشراء منتجات باهظة من متاجر غوتشي“.

وصرح أحد الحضور لموقع بيج سيكس بأن كانييه تحدث مع مسؤولي الدار في غضون ذلك عن طموحاته وتطلعاته لتنمية إمكانات الدار ومتابعة كل شيء هناك بنفسه وامتلاكه رؤية في الوقت ذاته لإنقاذ العالم ونيته التعاون مع الدار في كل هذه الأفكار.



اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اشترك في نشرة مزمز الإخبارية

تفقد البريد الوارد او صندوق الرسائل الغير مرغوب فيها، لإيجاد رسالة تفعيل الاشتراك

لإستقبال نشرة الأخبار، فضلاً اضف بريدك أدناه