صحة وتغذية

علامات تظهر على الجلد قد تعكس وجود تلف طويل الأمد في الكبد

منذ 6 أيام


علامات تظهر على الجلد قد تعكس وجود تلف طويل الأمد في الكبد

الكبد هو أكبر عضو داخلي في الجسم البشري، وعندما يبدأ بالفشل، يمكن الشعور بالآثار في جميع أنحاء الجسم.
ويعد تشمّع الكبد (أو تليّف الكبد) حالة تدريجية يقع فيها استبدال الأنسجة السليمة للكبد بنسيج ندبي غير وظيفي. والأسباب الأكثر شيوعا لهذه الحالة هي تعاطي الكحوليات بكثرة وعدوى التهاب الكبد الوبائي سي. ويمكن أيضا أن يتضرر الكبد من سوء استخدام العقاقير مثل المنشطات والمواد الأفيونية.

وفي المراحل المبكرة من تليّف الكبد، تظهر القليل من الأعراض، ولكن مع تقدم الحالة ستصبح الأعراض أكثر حدة ومرئية.
ويمكن العثور على أبرز علامات الفشل الكبدي على الجلد، ما يؤدي إلى حدوث كدمات أو نزيف بسهولة أكبر عند الانزعاج.
ويسبب تراكم السموم التي من المفترض أن يقوم الكبد بترشيحها من الدم حكة وتهيجا.
وينتج اليرقان (مصطلح يستخدم لوصف اللون الأصفر للجلد وبياض العينين) عن أحد هذه السموم، البيليروبين، الذي يجعل البشرة والعين صفراء مع تراكمها.
ومن الأعراض الأخرى التي تظهر على الجلد، الاستسقاء، وهي رواسب السوائل التي تتسرب من مجرى الدم وتتجمع في الساقين والبطن.
وهذا يمكن أن يسبب عدم الراحة عند الحركة واكتساب الوزن من زيادة كمية السوائل. وفي بعض الحالات، قد تفقد الوزن بدلا من ذلك. وإذا لم يقع علاج تلف الكبد، فقد يكون لذلك عواقب وخيمة.
وإذا كنت تعاني من أي من الأعراض المميزة لتلف الكبد، مثل اليرقان، فاستشر الطبيب على الفور.
ويشير الأطباء إلى أن تليف الكبد يمكن أن يؤدي أيضا إلى الفشل الكلوي، حيث يتعين على الكلى القيام بدور أكبر في تصفية الدم من السموم.

المصدر: إكسبريس



اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اشترك في نشرة مزمز الإخبارية

تفقد البريد الوارد او صندوق الرسائل الغير مرغوب فيها، لإيجاد رسالة تفعيل الاشتراك

لإستقبال نشرة الأخبار، فضلاً اضف بريدك أدناه