قال. مسؤول السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي، جوزيب بوريل، الجمعة إن التكتل يرغب بمنح “الحوار فرصة جدية”، على ما أوردت وكالة “فرانس برس”. لكنه استدرك قائلا أن الاتحاد الأوروبي ثابت في دعمه للبلدين العضوين: اليونان وقبرص، في الأزمة، الأمر الذي عزز المخاوف من إمكانية اندلاع مواجهة عسكرية. ووافق وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي الذين يعقدون اجتماعا في برلين على طلب قبرص فرض عقوبات على مزيد من الأشخاص على خلفية دورهم في عمليات التنقيب التي تجريها تركيا في مساحات مائية تطالب بها الجزيرة.

وتشمل قائمة العقوبات المحتملة ضد تركيا:

– السفن أو غيرها من الأصول المستخدمة في عمليات التنقيب.

– حظر استخدام موانئ ومعدات الاتحاد الأوروبي.

– فرض قيود على “البنى التحتية المالية والاقتصادية المرتبطة بهذه الأنشطة” (التنقيب التركي عن الغاز في المناطق البحرية التابعة لليونان)

– عقوبات واسعة ضد قطاعات بأكملها في الاقتصاد التركي.