20 C
الرياض
27 نوفمبر، 2020
فن ومشاهير

علي جابر يدافع عن لفظه الخارج تعليقاً على انفجار بيروت

زاد الإعلامي اللبناني علي جابر، مدير مجموعة قنوات “أم بي سي” وعضو لجنة تحكيم برنامج المواهب الشهير “أرابز غوتالنت” من حدة الجدل ضده على خلفية اللفظ “الخارج” الذي أطلقه خلال الساعات الماضية تعليقًا على انفجار مرفأ بيروت.

ورغم أن علي جابر، أُجبر على حذف تغريدته إلا أنه عاد مجددًا ليدافع عن ما كتبه بأن اتهامه بأنه خرج عن طوره في تلك التغريدة فإن البقاء بالطور بعد ما حدث ببيروت هو “الخيانة” بحد ذاتها، -في إشارة إلى أنه لو لم يخرج عن طوره في تلك التغريدة والصمت عن ما حدث ببيروت، لعد ذلك خيانة للبلد.
وكتب علي جابر في تغريدته الجديدة قائلًا: “اتهمني البعض بالخروج عن طوري في احدى تغريداتي… بعد الذي حصل في بيروت، إن البقاء في الطور هو خيانة… #لبنان_منكوب #لبنان_ينتفض”.
ولم يرق حديث علي جابر للغالبية العظمى من المغردين في “تويتر” مشيرين إلى أن منصبه يفرض عليه عدم الخروج عن الطور وأن ينتقي كلماته خاصة وأنه مُعلم للأجيال وكان لزامًا عليه أن يُبدع بكلماته وألا ينحدر في أسوأ الكلمات، فضلًا عن أنه يمثل أكبر قناة سعودية وبالتالي فهو يعبر عن عادات وتقاليد المملكة.
بالمقابل كان للبعض رأي فيما تحدث حيث أكدوا أنه في الجريمة الكبرى لا مجال للالتزام بالعبارات التي تُكتب لأنه من الطبيعي أن يتأثر بحجم الكارثة التي وقعت، فيما اندهش البعض الآخر من عدم خروجه عن صمته بشأن نكبات لبنان التي تقع منذ عام 2008.
وكان علي جابر قد قال في تغريدته المتداولة بين المتابعين والتي وبسبب التعليقات المنتقدة لها والمطالبة باتخاذ السعودية قرارا بمغادرته موقعا في mbc قام بحذفها تمامًا من حسابه: “أولاد…. ولا أستثني أحدًا.. كلن يعني كلن.. لبنان ينتفض”.