33.5 C
الرياض
8 مايو، 2021
مقاطع فيديو

آل الشيخ: القيادة أولت العمل الخيري جُل اهتمامها وجاءت منصة إحسان استكمالاً لهذه المسيرة الطيبة-فيديو

أكد وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد الشيخ الدكتور عبداللطيف بن عبدالعزيز آل الشيخ، أن حكومة مولاي ‫خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله- أولت العمل الخيري، جل عنايتها واهتمامها، وجاءت رؤية سمو سيدي ‫ولي العهد -نصره الله- لاستكمال هذه المسيرة الطيبة بتقديم العون والمساعدة لكل محتاج, منوهًا بدعم خادم الحرمين الشريفين –حفظه الله- بمبلغ 20 مليون ريال للحملة الوطنية لدعم العمل الخيري، ودعم سمو سيدي ولي العهد –نصره الله- بمبلغ 10 ملايين ريال للحملة. جاء ذلك خلال مداخلة هاتفية عبر قناة الإخبارية السعودية بمناسبة إطلاق الحملة الوطنية لدعم العمل الخيري عبر منصة إحسان التي تسهل تقديم التبرعات للمحتاجين في مختلف مجالات الخير بسهولة وسرعة وموثوقية والتي تشرف عليها الهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي “سدايا”، بدعم كبير من حكومة المملكة ضمن مساعي الهيئة الرامية لدعم العمل الخيري في المملكة، بمشاركة اللجنة الإشرافية ممثلة من عدة وزارات بالمملكة. وقال الوزير “آل الشيخ”: شهدت اليوم التبرع السخي من قبل مولاي خادم الحرمين الشريفين الملك الصالح والإمام العادل سلمان بن عبدالعزيز وسمو سيدي ولي عهده الأمين – حفظهما الله- وقد عرف عنهما محبة الخير ودعم أوجه البر والإحسان والمسابقة في ذلك, ومن هنا أقول وبكل فخر واعتزاز إن منصة “إحسان” ستكون منصة خير تعين المسلم على صرف الزكاة والصدقات في الأوجه الصحيحة, وأيضًا تنظيم العمل الخيري وإيصال الزكاة إلى مستحقيها وفق آلية محددة ولا يعذر أحد من الخطأ لأنها منصات موثوقة تشرف عليها الدولة.

وأضاف أن المسلم يحرص على استغلال هذا الشهر المبارك لعمل الخير والإكثار من الطاعات والأعمال الصالحة، ومن ذلك إخراج الزكاة الواجبة والصدقات، ولأهمية هذا الأمر حرصت حكومة مولاي خادم الحرمين الشريفين الملك الصالح والإمام العادل سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ـــ يحفظه الله ــ وبمتابعة دؤوبة وعمل متقن من سمو سيدي ولي العهد الأمير المخلص محمد بن سلمان ــ أدام الله توفيقه ــ على إيجاد وسائل ومنصات حكومية آمنة بشفافية عالية، ضماناً لإيصال الزكاة والصدقات إلى مستحقيها، ومنصة “إحسان”، واحدة من مفاخر هذا البلد المبارك فهي منصة وطنية للعمل الخيري، تعمل على استثمار البيانات والذكاء الاصطناعي لتعظيم أثـر المشاريع والخدمـات التنمويـة واسـتدامتها. وأوضح الوزير آل الشيخ أن إنشاء منصة إحسان يمكن الجميع من سهولة عملية التبرع في أي وقت وأي مكان، مع تنوع مجالات التبرع، وفق أعلى معايير الشفافية في الممارسات الإدارية والمالية، وتطبيق أعلى معايير التقنية في أمن المعلومات، ووجود خيارات متعددة لتسريع عملية التبرع أهمها خاصية التبرع السريع, مشيرًا أن هذا يعكس عناية الدولة أيدها في توحيد جهود العمل الخيري وفتح أبواب الخير والإحسان للراغبين وفق هذه المنصات الآمنة ومنها إحسان التي تعاهدها بالرعاية سمو سيدي ولي العهد -نصره الله- حتى يصبح العمل الخيري، منظماً وميسراً وفق أعلى التقنيات الرقمية التي تميزت وتفوقت بها بلادنا.

وتابع الدكتور عبداللطيف آل الشيخ: من أجل تحقيق أهداف الحملة الوطنية للعمل الخيري، كان دورنا في الوزارة دورًا تكامليًا بتأييد هذه المنصة والاهتمام بها وتسخير إمكانات الوزارة لذلك من خلال البرامج التي تم إطلاقها واستهدفت جميع مناطق المملكة وعن طريق جميع الوسائل التقنية المتاحة لنصل لأكبر شريحة ممكنة، والتي تصدى لها نخبة منتقاة من المشايخ والدعاة، وكذلك عن طريق خطب الجمعة والتي كان آخرها خطبة اليوم والتي شهدت تفاعلًا كبيرًا من قبل فضيلة الخطباء وكان لها صدى إيجابيًا ولله الحمد، وسنستمر في هذا المسار والذي من خلاله سنوجه الناس للمنصة المأمونة والتي بإذن الله من خلالها سيتحقق الخير المراد وسيصل للجميع. وأردف الوزير آل الشيخ أن بلادنا حريصة كل الحرص على سلامة وأمن المجتمع وكل ما يسهم في تعزيز اللحمة الوطنية والتكاتف والتعاضد في بناء مجتمع مثالي متعاون يتميز بالبذل والعطاء ومساعدة الآخرين، لكن وفق القنوات الرسمية والمعتمدة التي تضمن براءة الذمة ووصول المساعدات إلى مستحقيها ومن ذلك هذه المنصة المميزة “إحسان” والتي تتوج جهود وحرص القيادة الرشيدة على الخير وضبط مسارات العمل الخيري وفق الأسس والأنظمة التي تضمن وصول التبرعات لمستحقيها. وفي ختام حديثه للإخبارية السعودية، حثَّ الوزير”آل الشيخ” المواطنين والمواطنات على المساهمة في التبرع من خلال هذه المنصة الوطنية التي شهدت بدعم القيادة الرشيدة خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين, سائلاً الله بأن يحفظ الوطن والمواطن من كل سوء ومكروه.

اترك تعليقاً