الصحة: أطباء دوليون يشاركون في كشف مسببات الإصابة بـ مرض كورونا

الصحة: أطباء دوليون يشاركون في كشف مسببات الإصابة بـ مرض كورونا

299382

صورة تعبيرية

أكد الدكتور خالد مرغلاني المتحدث بأسم وزارة الصحة أن الوزارة إستدعت خبراء دوليين، بمشاركة مراكز طبية عالمية لمشاركة المختصين في الفريق العلمي المكلف بالكشف عن مسببات الإصابة بفيروس (كورونا) لتقصي المرض، ومعرفة طرق إنتقاله والحماية منه، وتقديم الرعاية الصحية المتكاملة للمصابين. وأضاف مرغلاني أن «فيروسات «كورونا» تحوى فصيلاً كبيراً من الفيروسات التي يمكن أن تتسبب في نزلات البرد، والإصابة بمتلازمة العدوى التنفسية الحادة الوخيمة (سارس) ».
وإعتبر المتحدث الرسمي بأسم وزارة الصحة أن «فيروس (كورونا) الذي ظهر مؤخراً يعد فيروساً جديداً لا تعرف خصائصه وطرق إنتقاله، ومهمة الوزارة الرئيسية مع منظمة الصحة العالمية كشف أسباب المرض وأعراضه وطرق الوقاية منه»، مبينا أنه «بناء على الحالات المكتشفة حتى الآن، فقد شملت الأعراض حمى وسعالاً قد يصحبه ضيق وصعوبة في التنفس، كما قد تتفاقم العوارض لإصابة تنفسية حادة ووخيمة، وبناء على المعلومات المحدودة والمتوافرة حتى الآن، فلا توجد براهين علمية دقيقة تحدد طريقة إنتقاله من شخص لآخر، ولكن يحتمل أنها مشابهة لإنتقال العدوى الموجودة في أنواع فيروس (كورونا) الأخرى التي تشمل المخالطة المباشرة للمصابين، أو من خلال الرذاذ المتطاير من المريض أثناء الكحة أو العطس، أو الأنتقال غير المباشر من خلال لمس الأسطح والأدوات الملوثة بالفيروس، ومن ثم لمس الفم أو الأنف أو العين. كما لا يتوافر لقاح لهذا الفيروس الجديد أو علاج نوعي حتى الآن، ويتم تقديم الرعاية الصحية للمصابين من خلال تخفيف حدة الأعراض والعمل على علاج مضاعفاته».
وشدد مرغلاني على أن وزارة الصحة سخرت كافة إمكاناتها وخبراتها في تقصي هذا المرض، ومعرفة طرق إنتقاله والحماية منه، وتقديم الرعاية الصحية المتكاملة للمصابين، وتقوم الوزارة بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية وعدد من المراكز العالمية الطبية المتخصصة بمعرفة المزيد حول المرض، موضحا أن مدة الحضانة الخاصة بالفيروس غير معروفة، ولكن فترة الحضانة للأنماط المعروفة لفيروس (كورونا) تقارب الأسبوع، لذا كثفت الوزارة الفحوصات الطبية للمصابين، كون الفيروس الجديد يختلف بشكل واضح من الناحية الجينية عن الفيروس المسبب لـ«سارس»، وتتم -حاليا- متابعة فحوصات الحالات المصابة، وعندما تكتمل ستعطي صورة أكثر وضوحاً، إذ إن الحالات المكتشفة أصيبت بعوارض تنفسية حادة، تصاحبها حمى وسعال وضيق وصعوبة في التنفس. وزاد الدكتور خالد مرغلاني أنه «وفقا للمعلومات التي تمكنت الوزارة من جمعها وتحليلها ثبت جلياً أنه لا توجد براهين تحدد طريقة إنتقال الفيروس من شخص إلى آخر، ولكن يحتمل أنها مشابهة لإنتقال العدوى الموجودة في أنواع فيروس (كورونا) الأخرى. وتسعى وزارة الصحة مع شركائها في المنظمات الدولية بما فيها منظمة الصحة العالمية إلى معرفة المزيد حول طرق إنتقاله، بما في ذلك الإنتقال عن طريق الحيوانات، حيث إعتمدت منظمة الصحة العالمية تعريفاً مؤقتاً للحالات المصابة بهذا الفيروس لمساعدة العاملين في المجال الطبي على تشخيص الحالات الجديدة من المرضى، وسيحدث هذا التعريف عند توافر المزيد من المعلومات، ويضم تعريف الحالة معايير لتشخيص المرضى تتمثل في فحص المريض، وإحتمال إصابته بالحالة، وتأكيد إصابته بها، وهي معايير مبنية على معلومات سريرية ووبائية ومختبرية.
وأشار مرغلاني إلى أنه «لا يعرف حتى الآن الكثير من خصائص وطرق إنتقال عدوى هذا الفيروس، لذا تنصح الوزارة المواطنين والمقيمين بالتقيد بالإرشادات الصحية للحد من إنتشار الأنفلونزا والإلتهابات التنفسية المعدية». وحول أسباب إرتفاع نسبة الوفيات في الحالات المصابة بَين الدكتور مرغلاني أنه «لا يعرف عالميا حتى الآن ما إذا كانت الإصابة بـ«كورونا» تؤدي إلى وفيات أعلى من غيرها من الفيروسات، إلا أنه يتضح من الحالات المتوفاة أن معظمها من كبار السن أو ممن يعانون أمراضا مزمنة أخرى تؤثر سلبا في جهاز المناعة، ما يزيد فرص ظهور المضاعفات الوخيمة للمرض، ما قد يؤدي إلى الوفاة، وهذا ما يحدث -أيضا- في حالات الأنفلونزا الموسمية. وقد يكون هناك العديد من الحالات المصابة بالفيروس، ولكنها إصابات طفيفة لا تتعدى أعراضها نزلات البرد، وتشفى تماماً دون مضاعفات تستدعي الإحالة إلى المستشفيات أو المنشآت الصحية، ما يؤدي إلى عدم إكتشافها، في حين ما زالت خصائص فيروس (كورونا) غير واضحة حتى حينه».
وعاد مرغلاني ليؤكد أن الوزارة حصرت الفحوصات للتعرف على الفيروس في المختبرات المرجعية المحددة على مستوى المملكة، وذلك لضمان إزدياد وتراكم الخبرات لدى تلك المراكز المرجعية المحددة، ومن ثم القدرة على فهم أوسع وأشمل للمرض وطرق إنتشاره، «إذ تطبق الوزارة توصيات الهيئات والمنظمات الدولية في إجراء الفحوصات على المخالطين، حيث يتم فحص المرضى والمخالطين، بالإضافة إلى الممارسين الصحيين الذين تعاملوا مع الحالات وفق معايير محددة، وتقوم الوزارة بالإعلان عن المرضى الذين تتأكد إصابتهم بالمرض، في إطار الشفافية التي تنتهجها وزارة الصحة حيث تقوم بإطلاع المواطنين والمقيمين على كل ما يستجد عن هذا الفيروس ». وإختتم مرغلاني حديثه بالقول «لا يتوافر لهذا المرض لقاح أو علاجات نوعية كمضادات تعطى لهذا المرض حتى الآن، ولكن يتم إعطاء المريض علاجاً داعماً للتعامل مع المضاعفات وتخفيف أثرها، إلى أن يتعدى مرحلة الخطر».

المصدر:صحيفة عكاظ.

شاهد أيضاً:
مواطن ينقذ طفل في حريق منزل بالرياض .. والدفاع المدني ينشر صورته
التحقيق مع قاض متقاعد زور صك أرض بقيمة 1.5 مليار ريال بمكة
بالفيديو: سرقة خزانة مؤسسة تجارية بسليمانية جدة