34 C
الرياض
26 سبتمبر، 2020
محليات

الإفراج عن مغنية الراب السعودية أصايل البيشي بعد جدل واسع حول أغنيتها “بنت مكة”

قال محامون سعوديون ونشطاء في مواقع التواصل الاجتماعي، اليوم الإثنين، إن السلطات السعودية المختصة، أفرجت عن مغنية الراب أصايل البيشي، التي تم توقيفها في أعقاب جدل واسع سببته أغنيتها ”بنت مكة”. وأكدت الأكاديمية والحقوقية السعودية البارزة سعاد الشمري، الإفراج عن مواطنتها البيشي، فيما لم يصدر بيان رسمي حول حقيقة الإفراج وما إذا كان نهائيا أم أنها ستخضع للتحقيق مجددا، بعد أن اتهمتها إمارة منطقة مكة المكرمة بالإساءة لعادات وتقاليد أهالي المدينة المقدسة، على حد وصف بيان رسمي للإمارة، صدر الخميس الماضي.

وقالت الشمري في تغريدة عبر تويتر: ”الحمد لله #افراج_اصايل_البيشي، وأتمنى يتم تعويضها، والموضوع لن ينتهي، هناك من أساء وأجج العنصرية والفتنة وسيحاسب، أما التحقيق لن يتجاوز سؤال عن الأماكن العامة التي صور بها بخصوص الترخيص والإجراءات المتبعة هنا دولة تصعد للسماء وبما أني بادخل مجال الفن بصور معها كليب بإذن الله“.

وأثار توقيف البيشي جدلا واسعا في مواقع التواصل الاجتماعي، خلال الأيام القليلة الماضية، التي أعقبت نشرها أغنية مصورة بطريقة ”الفيديو كليب“ على موقع ”يوتيوب“، تحمل عنوان ”بنت مكة“، ظهرت فيها برفقة فتيات أخريات يرقصن على موسيقى الأغنية التي تمتدح كلماتها بنات المدينة المقدسة. فقد انقسم المدونون السعوديون في نظرتهم لأغنية البيشي بين فريقين، يؤيد الأول الشابة ويشجعها على مواصلة تقديم المزيد من الأغاني في ظل الانفتاح على الثقافة والفنون الذي تشهده البلاد، وفريق آخر يرى فيها إساءة لعادات وتقاليد المملكة، سيما مدينة مكة التي تضم الحرم المكي وتشكل الكعبة المشرفة فيها قبلة المسلمين من كل أنحاء العالم.

و تبادل مدونون سعوديون، وبينهم نخب معروفة تضم كتابا وإعلاميين، اتهامات بالعنصرية في التعامل مع المطربة الشابة، بعدما زعم عدد من المغردين المعروفين في موقع تويتر بأنها ليست سعودية، ولا تنتمي لمدينة مكة، مستشهدين بلون بشرتها السمراء.

وبدأت السعودية حديثا بتطبيق نظام جديد للذوق العام، يتضمن غرامات مالية على المخالفين لمجموعة من القواعد، وبينها بنود تتعلق بالتصوير في الأماكن العامة، بجانب وجود قانون للجرائم المعلوماتية يتضمن عقوبات على من ينشرون صورا ومقاطع فيديو وتدوينات تتضمن مخالفات للقوانين المحلية. ومن غير الواضح إن كانت النيابة العامة قد قررت الإفراج بشكل نهائي عن المغنية البيشي وفريق العمل الذي ساعدها في إنتاج الأغنية، أم أنهم يخضعون للمحاكمة لاحقا وهم طلقاء بحسب “إرم نيوز”.