28 C
الرياض
28 سبتمبر، 2020
أبشر

“الداخلية” تدشن مبادرة “تحدي أبشر” وتدعو الجميع للمشاركة فيها

دشن مساعد وزير الداخلية لشؤون التقنية الأمير الدكتور بندر بن عبدالله بن مشاري مبادرة “تحدي أبشر” خلال ملتقى أبشر السادس الذي عقد في 18 فبراير 2020م، بحضور رئيس الهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي الدكتور عبدالله بن شرف الغامدي، والرئيس التنفيذي لشركة علم الدكتور عبدالرحمن الجضعي. وأوضح الأمير بندر بن عبدالله أن مبادرة ” تحدي أبشر ” تسعى إلى توظيف استخدام التقنيات الحديثة مثل إنترنت الأشياء والذكاء الاصطناعي والطائرات المسيرة (الدرونز) وسلسلة الكتل ( البلوك تشين) وغيرها من التقنيات الحديثة في خدمات “أبشر” حاثاً الجميع بالمبادرة والمشاركة في “تحدي أبشر” بأفكارهم ليكونوا جزءاً من صنّاع مستقبل خدمات وزارة الداخلية، مبيناً أن التسجيل سينتهي بنهاية العاشر من رجب 1441 هـ الموافق الخامس من مارس 2020م.

من جانبه كشف المشرف على تحدي أبشر الدكتور سعود بن نجر العتيبي أن التحدي يتكون من محورين رئيسيين الأول: الإبداع في التطوير على خدمة إلكترونية قائمة سواء كانت على منصة أبشر أو خارجها من خلال تعديلها أو تحسين إجراءاتها أو تعزيزها بمحاور جديدة. وأضاف الدكتور العتيبي أنه يشمل ذلك الخدمات الميدانية لتسهم في تحسين تجربة المستخدم لخدمات وزارة الداخلية (الإلكترونية والميدانية)، والمحور الثاني: الابتكار في تطوير خدمة جديدة لوزارة الداخلية سواء كانت تقدم حالياً بطريقة تقليدية أو خدمة إبداعية يحتاجها العملاء (أفراد، أعمال، حكومة) ولا تقدم حالياً بأي شكل من الأشكال وذلك للإسهام في تسهيل الحصول على خدمات الوزارة وتزيد من أداء منسوبيها لتقديم خدمات عالية الجودة وتوفير حياة أفضل للمواطنين والمقيمين.

وأشار العتيبي إلى أن ” تحدي أبشر” يأتي بهويته المميزة التي حرص فيها على التمسك باللغة العربية وإظهار جمال الخط العربي تفاعلاً مع إعلان عام الخط العربي لسنة 2020، إضافة إلى أنه سوف يقام بإذن الله في الحادي عشر من شعبان بمدينة الرياض العاصمة العربية الرقمية لهذا العام. وأكد بأن الإبداع والابتكار ليس ضرورة فحسب بل يجب أن تكون عادة يومية لرسم المستقبل وتكوين الجيل القادم من المبتكرين، مفيداً بأن وزارة الداخلية تطلق ” تحدي أبشر” من أجل الاستثمار في العقول وتبني الأفكار وتحويلها إلى خدمات عالية الجودة، حيث إن التقنية لم تعد تحدياً بل أصبحت جزءاً ممكناً للإبداع والابتكار والتطوير ومسرعاً لتنفيذ الأفكار وجعلها حقيقة وواقعاً.