علماء ينجحون في تجربة قد تسمح بزيادة عمر الإنسان 5 أضعاف

نجح علماء في تمديد عمر دودة 5 أضعاف عمرها الطبيعي، الأمر الذي يمكنه تخفيف آثار الشيخوخة لدى الإنسان.
وأكد العلماء أن الدودة المستديرة عادة ما تعيش من 3 إلى 5 أسابيع، بينما نجح فريق أمريكي – صيني في جعلها تعيش أكثر من 14 أسبوع.

وأفادت الدراسة أن هذا الاكتشاف ربما يؤدي إلى علاجات مشابهة بين البشر، تؤدي إلى إطالة العمر، فيما أكد العلماء أن الدودة المستدرة بشكلٍ خاص تستخدم في الأبحاث الخاصة بالشيخوخة حيث تتقاسم العديد من جيناتها مع البشر.
واستخدم العلماء الأمريكيون والصينيون مسارين رئيسيين، وهما إشارات الأنسولين (IIS)، التي تربط مستويات المغذيات بالتمثيل الغذائي والنمو وطول العمر، وثانيهما مسارات TOR، وهي وحدة تحكم مركزية حساسة للمغذيات لنمو الخلايا والشيخوخة، ونجحا في تغيير كلا المسارين وراثياً.
وأظهرت أبحاث سابقة أن تغيير مسار إشارات الأنسولين ينتج عنه زيادة 100% في العمر، بينما تغيير مسارات TOR يُنتج زيادة بنسبة 30% في العمر الافتراضي، ورغم ذلك فوجئ العلماء بزيادة في العمر 5 أضعاف وليس 130% فقط كما تقول الأرقام.

اترك رد