أطفاله كانوا في انتظاره.. شقيق ضحية كفر السيارة في مكة يروي اللحظات الأخيرة في حياة أخيه

روى شقيق ضحية فاجعة مغسلة السيارات بمكة المكرّمة، تفاصيل عن حياة شقيقه الذي تُوفي نتيجة إطار مركبة تعرّضت للانقلاب على مقربة من المغسلة التي كان يُوجد بها، حيث اخترق جدار المغسلة ليصرع شقيقه على الفور.

وقال “حمزة”؛ شقيق المتوفي “ماهر بن ساعد القرشي”؛ بحسب “سبق”: فوجئنا صباح يوم الثلاثاء الماضي، بنبأ وفاة أخينا حيث كان آخر لقاء به قُبيل الحادثة بساعات عندما أخبرني أنه سيذهب إلى أخذ أطفاله الثلاثة من طليقته للتنزه بهم في ذلك اليوم، إلا أن القدر حال بينه وبين رؤية أطفاله.
وأضاف: يعمل شقيقي في رئاسة شؤون الحرمين، ويسكن مع والدته بعد أن انفصل عن زوجته قبل سنوات، حيث أكبر أبنائه يبلغ من العمر 12 عاماً وأصغرهم ست سنوات، ويعيشون مع طليقته، واعتاد على أخذهم بين الحين والآخر للتنزه بهم وقضاء أغلب أوقاته معهم.
وأردف: لم يكن أمامنا سوى الصبر والاحتساب، أمام فاجعة موت أخينا، حيث ترك خلفه أطفالاً بحاجة إلى رعاية، فضلاً عن أنه مُطالب بديون مالية قاربت 300 ألف ريال.

View this post on Instagram

تسبب إطار انفصل عن سيارة تعرضت للانقلاب بمقربة من مغسلة سيارات بحي الشرائع بمكة المكرمة، في وفاة شخص كان يقف بجوار مركبته داخل المغسلة. وبحسب مقطع فيديو متداول؛ فإن سيارة من نوع “كورولا” تعرّضت للانقلاب بعد أن فقد قائدها السيطرة عليها؛ ما أدّى إلى انحرافها واستقرارها بجوار مغسلة على الطريق الرابط بين مخططات الشرائع وحي الراشدية. وتسبب ذلك في انفصال أحد إطارات المركبة ليخترق جدار المغسلة الحديدي ويصيب الشخص الذي كان موجودًا داخل المغسلة ما أدى لوفاته أثناء وقوفه جوار مركبته من نوع “وانيت”. #موقع_مزمز

A post shared by مزمز (@mzmzins) on

اترك رد