35 C
الرياض
19 سبتمبر، 2020
مقاطع فيديو

شاهد: فيديو للقتيل الطائي يرفض طلب رجال الدين بوقف التظاهر

تداول ناشطون عراقيون مقطع فيديو لاجتماع ممثلي رجال دين في كربلاء وشيوخ العشائر، حيث كان الناشط القتيل فاهم الطائي حاضراً في الاجتماع.
وطلب رجال الدين من الطائي والناشط الذي كان برفقته لحظة اغتياله، إيهاب الوزني، إنهاء الإضراب عن الدوام.

ويوضح الفيديو رفض إيهاب وفاهم إنهاء الإضراب، كما رفضه أيضاً شيوخ العشائر.
وكان مجهولون اغتالوا الناشط فاهم الطائي، أمام منزله الأحد، بإطلاق أحد الملثمين الذي يستقل دراجة نارية الرصاص عليه.
وأصدر متظاهرو كربلاء بياناً، الاثنين، حمّلوا فيه القادة الأمنيين مسؤولية الحفاظ على الأمن وأرواح الناشطين والمحتجين أمام القانون أولاً وعشائرهم ثانياً.
وقالوا في البيان: “نحمل القادة الأمنيين، وعلى رأسهم نصيف جاسم الخطابي، المحافظ الحالي كونه رئيس اللجنة الأمنية العليا في المدينة، وعلي الهاشمي قائد عمليات الفرات الأوسط، وأحمد زويني قائد شرطة كربلاء، وباقي التشكيلات الأمنية داخل المدينة القديمة وضواحيها إضافة إلى الأجهزة المختصة في الأقضية والنواحي وكل الجهات المشاركة في تأمين المدينة المقدسة، مسؤولية الحفاظ على الأمن وأرواح الناشطين والمحتجين أمام القانون أولاً وعشائرنا ثانياً”.
كما طالبوا “الجهات المذكورة باعتبار ساحات الاحتجاج وما حولها هي مركز الحدث وعليهم توفير الحماية الكاملة وفرض خطط أمنية على غرار ما يوضع في موسم الزيارات المليونية المباركة”، وفق البيان.
وأضافوا: “إذا لم تستجب الجهات أعلاه فنحن نعد الانفلات الأمني الذي تشهده المدينة مقصوداً، ونعتبر حوادث التصفية بالقتل المباشر والتفجيرات المروعة التي تعرض لها الناشطون محمد كريم الكعبي ومهند الكعبي وفاهم الطائي، عمليات قتل ممنهجة لتصفية رموز الاحتجاج وإنهاء هذه الممارسة الديمقراطية المكفولة قانونياً ودستورياً”.
يذكر أن عدداً من الناشطين في الاحتجاجات العراقية تعرضوا إلى سلسلة من الهجمات غير المسبوقة منذ صباح الأحد وحتى وقت متأخر أدت إلى مقتل الطائي، وإصابة ناشطين آخرين ونجاة رابع.
وفي التفاصيل، أصيب الناشط الطبيب مهند الكعبي بجروح صباح الأحد في منطقة سيف سعد بكربلاء، عندما انفجرت عبوة ناسفة على عجلة كانت تقله.
إلى ذلك، أصيب الناشط، باسم الزيدي، بمحافظة ميسان جنوب العراق في محاولة اغتيال فاشلة تعرض لها في وقت متأخر الأحد، في منطقة مغربة بالمحافظة.
كما نجا كل من رئيس تنسيقية كربلاء للحراك إيهاب الوزني، والناشط منتظر علي مجيد الجبوري من محاولة اغتيال.