شاهد.. مساعد لوسيشكو يمتدح فيتوريا ويؤكد: هذا ما أحاربه في الهلال !

 

 

أعرب مدرب حراس المرمى في نادي الهلال، خوسيه موريرا، عن سعادته الغامرة بتحقيق لقب دوري أبطال آسيا مع الفريق الهلالي، مؤكدا أنه أمر رائع بالنسبة لمسيرته القصيرة كمدرب لحراس المرمى.

وكان حارس بنفيكا السابق قد تخلى عن مسيرته الكروية وبدأ تدريب حراس المرمى في يونيو وفاز بالفعل بالبطولة الآسيوية مع نادي الهلال بعد الفوز على أوراوا الياباني 3 ـ 0 في مجموع المباراتين.

وفي مقابلة مع الحارس الدولي البرتغالي السابق “37 عاما” ، قال موريرا: ” إنه لأمر رائع بالنسبة لمسيرتي القصيرة كمدرب حارس مرمى ، لم يكن الهلال بطلًا آسيويًا لمدة 19 عامًا وحصلنا على اللقب السابع”.

مدرب الهلال السابق وفلامنجو الجالي، خورخي جيسوس، كان قد تولى تدريب موريرا في نادي بنفيكا، وقد يتواجه الثنائي في كأس العالم للأندية بقطر، إذا ما تخطي الهلال عقبة الترجي في ربع النهائي، حيث يلعب مع فلامنجو في نصف النهائي.

وعلق موريرا على ذلك بقوله: “من الواضح أننا يمكننا اللعب مع فلامنجو في الدور نصف النهائي، وآمل أن نلتقي معهم وأقابل خورخي جيسوس، ستكون مباراة خاصة. أتمنى أن يفوز الأفضل وأن يكون الهلال ليتمكن من انتقل إلى المباراة النهائية، لكن هناك في البداية مواجهة صعبة أمام الترجي التونسي”.

وتحدث موريرا عن العمل في فريق عمل المدرب الروماني رازفان لوسيشكو: “العمل معه رائعا، لقد حصلت على المزيد والمزيد من الصلاحيات حتى أتمكن من تطبيق ما تعلمته من أفضل مدربي حراس المرمى في حياتي”.

وتذكر موريرا الحصول على المركز الثاني في بطولة أوروبا 2004، وأنه كان على اتصال بـ “العديد من مدارس التدريب” ، وهي “خلفية كبيرة جدًا من حيث الخبرة” ، مضيفا: “رصيدا عملت مع الأفضل”.

وأشاد موريرا بالمدربين البرتغاليين الذين قاموا “لحسن الحظ” بعمل جيد في المملكة العربية السعودية، من مدرب النصر روي فيتوريا الذي حقق الدوري الموسم الماضي، إلى خورخي سيماو مع الفيحاء.

وكشف أنه قرر اعتزال كرة القدم بسبب إصابة في الكتف، موضحا أنه يحارب الحنين إلى وطنه بحماس “الحب” مع التحدي الجديد في نادي الهلال.

 

اترك رد