شاهد: “الشهري” يبتكر خوارزميات ذكية تسهم في اكتشاف وصد أخطر هجمات الوسط السيبراني

حصل “محمد بن دحمان الشهري” على درجة الدكتوراه وجائزة امتياز الأبحاث العالمية في تخصص علوم الحاسب المقدمة من أكبر مركز لأبحاث الذكاء الاصطناعي في أستراليا. وتفصيلاً، نظَّمت جامعة سيدني للتقنية في أستراليا احتفال تكريم وتوزيع الجوائز، حضره نائب رئيس الجامعة ورئيسة مركز أبحاث الذكاء الاصطناعي، وجمع من أساتذة الجامعة، وعدد من الباحثين في مركز الأبحاث. وقد تم تسليم الجائزة للدكتور “الشهري” بوصفه أول باحث ينال هذه الجائزة لعام 2019م نتيجة لتوصله لنتائج بحثية، تساعد في خدمة المجتمع من خلال تحسين بيئة الاتصال والتواصل، وزيادة الأمن، والوثوقية في الوسط السيبراني والشبكات.

ونُشرت النتائج البحثية في إحدى أفضل المجلات العلمية العالمية في تخصص أمن الشبكات والاتصالات ذات التصنيف الأعلى عالميًّا، حسب المنظمة الأسترالية لتقييم امتياز الأبحاث Excellence in Research for Australia (ERA) – Rank *A وحصل “الشهري”، عضو هيئة تدريس مبتعث من جامعة الطائف، على درجة الدكتوراه في تخصص أمن الشبكات، وهو تخصص دقيق في الأمن السيبراني والوثوقية في إنترنت الأشياء. وقد احتوت رسالة الدكتوراه على نتائج مهمة، وخطوات عملية فريدة في مجال الأمن السيبراني وإنترنت الأشياء، ستسهم في تغيير وتحسين منظومة الأمن والموثوقية في الاتصالات في شبكات إنترنت الأشياء، وكذلك التصدي للهجمات السيبرانية. وابتكر “الشهري” خوارزميات ذكية، تم برمجتها وتطبيقها، وأدت لنتائج متميزة في تحسُّن أداء الاتصال بين الأجهزة في شبكة إنترنت الأشياء؛ إذ تعمل هذه الخوارزميات إلى تقسيم الشبكة إلى نطاقات ذكية بناء على درجة الوثوقية، وتقليل استهلاك الجهد والطاقة في الشبكة والأجهزة المتصلة ببعضها، وكذلك زيادة فاعلية استخدام ذاكرة الأجهزة المتصلة ببعضها، ومرونة تخزين البيانات بها.

كما أسهمت الخوارزميات التي ابتكرها “الشهري” إلى التنبؤ واكتشاف وصد أخطر هجمات تواجه الوسط السيبراني، منها: bad-mouthing attacks، on-off attacks and contradictory attacks ، وأيضًا تم تطبيق المنطق الضبابي fuzzy logic في تحويل البيانات والرموز المبهمة المتحصلة من تطبيق معادلات الأمن والوثوقية في لغة الآلة بين الأجهزة المتصلة إلى معانٍ مفهومة للغة الإنسان، يسهل من خلالها فهم مدى حالة الاتصال بين الأجهزة، ونسبة الأمان والوثوقية. وقد تم نشر العديد من الأوراق العلمية من رسالة الدكتوراه في مؤتمرات عالمية، ومجلات علمية، وفصول في كتب، جميعها ذات تصنيف عالٍ. وتم اختيار “الشهري” عضو هيئة تدريس بجامعة سيدني للتقنية في أستراليا لتدريس طلاب الدراسات العليا “الماجستير والدكتوراه” في تخصص علوم الحاسب والمواد البحثية، وكذلك تم تعيينه مشرفًا رئيسيًّا لمشاريع بحثية لطلاب الماجستير، وعضوًا في عدد من لجان اختيار طلاب الدكتوراه والماجستير والبكالوريوس وبرامج المنح الدراسية المقدمة من الجامعة في أستراليا، وكذلك يعتبر أول رئيس سعودي لمعهد IEEE فرع الطلاب بجامعة سيدني للتقنية. وحصل “الشهري” على العديد من المنح من الجامعة لتمثيلها في بعض المحافل خارج أستراليا، وأيضًا تم اختياره محكمًا ومقيمًا لعدد من المجلات العلمية العالمية الرصينة في التخصص، وعضوًا في عدد من المؤتمرات الدولية، كما حصل على العديد من التكريم ومكافآت التميز من الملحقية الثقافية في أستراليا، وانضم للوحة الشرف لأفضل طلاب الدكتوراه، وتم تكريمه من الملحق الثقافي في أستراليا لحصوله على إشادة عالمية لأحد أبحاثه، حققت نتائج مميزة في مجال التخصص، وأيضًا حصل على عدد من الجوائز والإشادات المحلية والعالمية من أستراليا وخارجها.