متحدث أمن الدولة: المتورطون الـ4 ‏تحكمهم مصالح

أكد المتحدث باسم رئاسة أمن الدولة بسام عطية، أن أيديولوجية ‏‏المتورطين الأربعة ليست وليدة اللحظة أو البارحة، فالقائمون على هذه الأنشطة الإجرامية ‏يعملون ضمن فضاءات فكرية واجتماعية ‏وسياسية تحكمها مصالح ومغالطات ‏ومزايدات مذهبية ‏شديدة التطرف.

‏وأضاف اللواء عطية ‏أن ‏هذه الأنشطة تشكل عدة عوامل أبرزها، تأصل الإجرام في الإرهابي ‏بارتكاب جرائم الاغتصاب والقتل والسرقة والاختطاف وتجارة المخدرات ‏والاستهتار في رجال الأمن وتخريب المرافق العامة والخاصة، ‏ويأتي العامل الثاني باحتراف الإرهاب وبما يحوله لعائد مادي، ‏أما العامل الثالث فهو الأيديولوجية الخمينية ‏الخلاصية المتطرفة بنظرية المستضعفين في الأرض، وهذا الوهم حول المنطقة لكتلة ‏من الصراعات والحروب والاستنزاف ‏والفوضى، وهؤلاء الإرهابيون ‏هم إحدى أدوات صناعة الفوضى. وشدد عطية على أن هذه الحادثة لا تعبر إلا عن ذاتها الضيقة وعن مشروع متهالك رفضه الشعب السعودي بكافة أطيافه وشرائحه ومكوناته ف‏اختار الخيار الحضاري وهو الدولة الوطنية الوحدة.