بالصور: ماذا تعرف عن الجولان المحتلة .. أرض عربية منذ قديم الزمان

جاءت تصريحات الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب بشأن هضبة الجولان، لتثير حالة من الجدل بشأن مواقف واشنطن أحادية الجانب، والتي تتناقض والقانون الدولي والمواثيق الدولية المعترف بها. وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، قد غرد بالأمس عبر حسابه في “تويتر”، قائلًا: إن الوقت قد حان للاعتراف بالسيادة الإسرائيلية على هضبة الجولان، التي احتلها الجيش الإسرائيلي في حرب عام 1967، تلك التغريدة التي أثارت موجة من التنديد والمواقف العربية والدولية ضد سياسة ترامب غير المسؤولة.

ماذا تعرف عن الجولان؟

الجولان هي هضبة تقع في بلاد الشام بين نهر اليرموك من الجنوب وجبل الشيخ من الشمال، تابعة إداريًّا لمحافظة القنيطرة (كليًّا فيما مضى وجزئيًّا في الوقت الحاضر). وقعت الهضبة بكاملها ضمن حدود سورية، ولكن في حرب 1967 احتل الجيش الإسرائيلي ثلثين من مساحتها، حيث تسيطر إسرائيل على هذا الجزء من الهضبة في ظل مطالبة سوريا بإعادته إليها. ويسمى الجولان أحيانًا باسم الهضبة السورية، فقبل 1967 كان اسم “الهضبة السورية” أكثر شيوعًا مما هو عليه اليوم، خاصة في اللغة العبرية واللغات الأوروبية. تطل الجولان على نهر اليرموك من الجنوب وجبل الشيخ من الشمال. وتبلغ مساحتها نحو 65 كيلومترًا طولًا و25 كيلومترًا عرضًا، بمساحة إجمالية أكثر من 1800 كيلومتر مربع. وهي تبعد نحو 50 كيلومترًا غرب العاصمة السورية دمشق.

الأهمية الإستراتيجية للجولان:

وتحظى هضبة الجولان بأهمية إستراتيجية من الناحية العسكرية بالنظر إلى أنها هضبة مرتفعة عن الأرض، تطل على إسرائيل وسوريا. والهضبة كلها وقعت ضمن الحدود السورية عند ترسيم الحدود الدولية عام 1923 وفق اتفاقية سايكس بيكو. وشجع الاحتلال اليهود على الاستقرار في الجولان حتى تجاوز عددهم 20 ألف مستوطن يقيمون في عشرات المستوطنات، أبرزها مستوطنة كتسرين التي أقيمت عام 1977 قرب قرية قسرين المهجورة، كما أن هناك نحو 20 ألف سوري في المنطقة، معظمهم من الدروز. في حرب 1967، احتلت القوات الإسرائيلية ثلثي مساحة الجولان بما في ذلك مدينة القنيطرة التي عادت في اتفاق فك الاشتباك بين سوريا وإسرائيل بعد حرب 1973. وهناك فقط 510 كيلومترات مربعة من الجولان تحت السيادة السورية. وتتمركز قوة تابعة للأمم المتحدة قوامها 1100 جندي في الجولان لضمان وقف إطلاق النار بين سوريا وإسرائيل. في 1981، أعلنت إسرائيل ضم أجزاء كبيرة من الجولان إليها، في خطوة لم تحظَ باعتراف أيٍّ من دول العالم. وقد رفض مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة في قراره 497 لسنة 1981 قرار إسرائيل ضم الجولان.

مناوشات وإطلاق نار:

نص القرار في فقرة منه: “يعتبر قرار إسرائيل بفرض قوانينها وسلطاتها وإدارتها في مرتفعات الجولان السورية المحتلة ملغًى وباطلًا ومن دون فعالية قانونية على الصعيد الدولي”. وضع الاحتلال الإسرائيلي نقاطًا عسكرية في الهضبة، أهمها حصن عسكري في جبل الشيخ على ارتفاع 2224 مترًا عن مستوى سطح البحر، كما أقام قاعدة عسكرية جنوب الجولان وفرت له عمقًا دفاعيًّا، وبات مصدر تهديد لدمشق عبر محور القنيطرة دمشق، وكذلك عبر محاور حوران. وقد جرت مفاوضات بين سوريا وإسرائيل حول الوضع المستقبلي لمرتفعات الجولان، بدأت خلال محادثات ثنائية في مدريد في 1991، واستمرت بشكل متقطع حتى انهارت تمامًا في عام 2000. في 2015 جرت حادثة أخرى حيث تبادلت قوات الاحتلال الإسرائيلي والقوات السورية إطلاق النار عبر خطوط الهدنة، منذ ذلك الحين توترت بين الحين والآخر مناوشات وغارات جوية وضربات صاروخية بين الاحتلال القوات الحكومية السورية أحدثها ما جرى في الساعات الأولى من يوم الخميس.

نبذة تاريخية عن الجولان:

على مدى التاريخ سيطرت على الجولان، حضارات متعددة ومتعاقبة، مع نهاية الألف الثالثة قبل الميلاد سيطر عليها العموريون أو عاموليق الذين وصلوا في تلك الفترة إلى أواسط بلاد الرافدين وسوريا على شكل موجات كبيرة من شبه الجزيرة العربية، واستمرت سيطرتهم حتى ظهور الآراميين، الذين قدموا كما يعتقد من جنوب الجزيرة العربية ليؤسسوا مجموعات زراعية مستقرة ودولًا وأسرًا حاكمة في سورية. ورد اسم الجولان قبل الإسلام فقد كان العرب يطلقون اسم الجولان على جبل في بلاد الشام يسمى جبل الجولان وكان جزءًا من إمارة الغساسنة العرب الذين حكموا في جنوب سوريا وعاشوا وتركوا فيها آثارًا تنتشر في أنحاء كثيرة من سوريا لعل أشهرها قصر الحير.

الجولان في القرن العشرين:

كانت هضبة الجولان ضمن حدود فلسطين الانتدابية عندما تم الاعتراف بالانتداب رسميًّا في عام 1922، ولكن بريطانيا تخلت عن الجولان لفرنسا في الاتفاق الفرنسي البريطاني من 7 مارس 1923. وأصبحت الهضبة تابعة لسوريا عند إنهاء الانتداب الفرنسي في عام 1944. عند رسم الحدود الدولية في 1923 بقيت في منطقة الجولان داخل الحدود السورية، وهذا استنادًا إلى اتفاقية سايكس بيكو (بتعديلات قليلة) بين بريطانيا وفرنسا اللتين احتلتا بلاد الشام من الدولة العثمانية بعد الحرب العالمية الأولى. وبعد تأسيس سلطة الانتداب الفرنسي على بلاد الشام، قررت فرنسا تقسيم منطقة الانتداب إلى وحدتين سياسيتين- سوريا ولبنان- وحددت الجبال الواقعة شمالي الجولان (جبل روس، جبل الشيخ وغيرهما) الحدود بين البلدين. ولكن السلطات الفرنسية لم ترسم الحدود بين سوريا ولبنان بدقة لاعتبارها حدودًا داخلية، مما أثار الخلافات والمشاكل بين البلدين عندما استقلت كل منهما من فرنسا، حيث أصبحت الحدود الفرنسية حدودًا دولية. وما زالت هذه المشاكل قائمة في منطقة مزارع شبعًا وقرية غجر وحتى تعقدت إثر تداعيات احتلال الجيش الإسرائيلي لهضبة الجولان عام 1967.

الجولان وحرب 1967:

في 15 مايو 1967 تأزمت حالة النزاع بين إسرائيل ومصر وتدهورت بسرعة إلى أزمة إقليمية. وفي 5 يونيو 1967 اندلعت حرب 1967 بين إسرائيل وكل من سوريا والأردن ومصر. وفي الأيام الأربعة الأولى من الحرب تم تبادل إطلاق النار بين الجيشين السوري والإسرائيلي دون هجومات برية ما عدا محاولة فاشلة، قامت بها قوة دبابات سورية، للدخول في كيبوتس دان. أما في 9 يونيو 1967، بعد نهاية المعارك في الجبهتين المصرية والأردنية، غزا الجيش الإسرائيلي الجولان واحتل 1260 كم2 من مساحة الهضبة بما في ذلك مدينة القنيطرة. نزح جميع سكان القنيطرة بيوتهم إثر الاحتلال ولجأ إلى داخل الأراضي السورية، وكذلك نزح الكثير من سكان القرى الجولانية بيوتهم ومزارعهم، ولكن سكان القرى الدرزية شمالي شرقي الجولان بقوا تحت السيطرة الإسرائيلية. أما سكان قرية غجر العلويون فبقوا في منطقة متروكة بين الجيش الإسرائيلي ولبنان، وبعد عدة أسابيع لجؤوا إلى الحاكم العسكري الإسرائيلي ليعتني بهم عندما أخذوا يعانون من نقص التغذية.

الجولان وحرب أكتوبر المجيدة:

في أكتوبر 1973 اندلعت حرب أكتوبر وشهدت المنطقة معارك عنيفة بين الجيشين السوري والإسرائيلي. أثناء الحرب استرجع الجيش السوري مساحة قدرها 684 كم2 من أراضي الهضبة لمدة بضعة أيام، ولكن الجيش الإسرائيلي أعاد احتلال هذه المساحة قبل نهاية الحرب. في 1974 أعادت إسرائيل لسوريا مساحة 60 كم2 من الجولان تضم مدينة القنيطرة وجوارها وقرية الرفيد في إطار اتفاقية فك الاشتباك، وقد عاد إلى هذا الجزء بعض سكانه، باستثناء مدينة القنيطرة التي ما زالت مدمرة. في السنوات الأخيرة شهدت المنطقة المجاورة للقنيطرة نموًّا سكانيًّا ونشاطًا عمرانيًّا واقتصاديًّا لافتًا، ولكن الدخول إلى بعض المناطق المجاورة لخط الهدنة لا يزال ممنوعًا حسب تعليمات السلطات السورية إلا بتصريح خاص. في ديسمبر 1981 قرر الكنيست الإسرائيلي ضم الجزء المحتل من الجولان الواقع غربي خط الهدنة 1974 إلى إسرائيل بشكل أحادي الجانب ومعارض للقرارات الدولية، ومنذ ذلك الوقت بدأت الجهود السياسية السورية والعربية لإعادة الجولان إلى سوريا والحضن العربي.