بالصور: “قلب الرياض الأخضر” الأكبر في العالم.. 5 أشياء تميز “حديقة الملك سلمان” عن غيرها

لم تعد حدائق المدن ومنتزهاتها ترفاً في الوقت الحالي، بل أصبحت مطلباً هاماً، وبات الاستثمار فيها من أسس التخطيط الحضري السليم لأي مدينة، لما لها من آثار صحية وجسدية ونفسية على سكان وزوار هذه المدن. وتعد حديقة الملك سلمان والتي أعلن خادم الحرمين الشريفين – حفظه الله – عن تشييدها في مدينة الرياض مشروعًا بيئيًا ثقافيًا ترفيهيًا، سيسهم في تقديم خيارات متنوعة لسكان الرياض وزوارها، وتغيير نمط الحياة في المدينة، فضلاً عن المساهمة في رفع تصنيف الرياض في قائمة أفضل المدن للعيش، تماشياً مع رؤية 2030.

وسيضم قلب الرياض الذي سيكتسي باللون الأخضر مع الانتهاء من تشييد هذه الحديقة الضخمة أكثر من 160 عنصراً جاذباً يسهم في جعل الرياض من أفضل المدن للعيش، وأكثرها جذباً، ومن المقرر البدء في تنفيذها في النصف الثاني من العالم الحالي 2019م.. ولكن ما الذي سيميز حديقة الملك سلمان عن غيرها من حدائق المدن؟ في التقرير التالي رصد لأبرز 5 أشياء تتميز بها الحديقة.

أكبر حديقة مدن في العالم

ستشيد الحديقة الضخمة على مساحة 13.4 كم مربع لتصبح بذلك أكبر حديقة مدن في العالم، وتتفوق على نظرائها مثل: “سنترال بارك” أكبر الحدائق النيويوركية، و”بارك جويل” بمدينة برشلونة الإسبانية، و”سانت جيمس بارك” الواقعة قرب قصر باكينغهام في لندن.

الموقع المحوري

سيكون بمقدور نحو 75% من سكان الرياض الوصول بسهولة وفي خلال نصف ساعة فقط إلى حديقة الملك سلمان؛ نظراً لما تتمتع به من موقع محوري يتوسط العاصمة الرياض ويربط 6 من محاورها الرئيسية، إضافة إلى اتصالها بمشروع الملك عبدالعزيز للنقل العام عبر 5 محطات على الخط الأخضر من قطار الرياض، و10 محطات على خط شبكة حافلات الرياض ذات المسار المخصص.

مناطق خضراء وبيئة صحية

على مساحة تمتد لنحو 9.3 ملايين متر مربع ستنشر المساحات الخضراء والمناطق المفتوحة بهجتها على ساكني وزائري الرياض، إضافة إلى حدائق متنوعة تبلغ مساحتها 400 ألف متر مربع تشمل: (حديقة بالطراز الإسلامي، حدائق عمودية، حديقة المتاهة الزراعية، محمية الطيور والفراشات)، ولهواة المشي سيخصص مسار بامتداد 7.2 كم، فضلاً عن منطقة الوادي على مساحة 800 ألف متر مربع، وكذلك العناصر المائية والمعالم والأيقونات الفنية على مساحة 300 ألف متر مربع. تتميز وسائل التنقل داخل الحديقة بأنها صديقة للبيئة؛ إذ سيتم استخدام عربات التنقل الذكية والمركبات الكهربائية والدراجات داخل الحديقة، للحفاظ على البيئة الصحية.

مرافق ثقافية ورياضية

لن تكون حديقة الملك سلمان مجرد حديقة؛ إذ ستشتمل على مجموعة مرافق ثقافية وفنية ورياضية متميزة، ومن بينها “مجمع ملكي للفنون” سيقام على مساحة تزيد على 400 ألف متر مربع، وسيضم مسرحاً وطنياً بسعة 2500 مقعد، وخمسة مسارح مغلقة متنوعة الأحجام، ومسرحاً خارجياً في الهواء الطلق يستوعب 8000 مشاهد، إلى جانب مجمع للسينما يضم ثلاث قاعات، وأكاديميات ومعاهد للفنون: (أكاديمية الفنون البصرية، أكاديمية فنون التمثيل، معهد الفنون، ومعهد الموسيقى) ومركز تعليمي يعنى بتنمية مواهب الأطفال.

كما ستحتوي الحديقة على مجموعة من المرافق الثقافية، تتمثل في إقامة سبعة متاحف متنوعة: (متحف الطيران، متحف الفلك والفضاء، متحف الغابات، متحف العلوم، متحف العمارة، متحف الواقع الافتراضي) إضافة إلى ساحات للاحتفالات على مساحة 40 ألف متر مربع. وتحتضن الحديقة مجموعة من المرافق الرياضية والصحية، من بينها: “ملعب الرويال جولف” الذي يقام على مساحة 850 ألف متر مربع، ومجمع رياضي على مساحة 50 ألف متر مربع، ملعب الواقع الافتراضي، مركز القفز المظلي والمناطيد، ومركز للفروسية، ومسار للجري والدراجات الهوائية، إضافة إلى عدد من المرافق الترفيهية من بينها: منطقة ألعاب ترفيهية تقام على مساحة 100 ألف متر مربع، وحديقة للألعاب المائية على مساحة 140 ألف متر مربع، ومركز للترفيه العائلي، وبرج وجسر المشاهدة.

سكن وإقامة

ستحتوي الحديقة على مرافق سكنية ومكتبية وتجارية وفندقية، من بينها: مجمعات للمباني السكنية توفر 12 ألف وحدة سكنية مختلفة، و16 فندقاً توفر 2300 وحدة فندقية، ومساحات تجارية للمطاعم والمقاهي وقطاع البيع بالتجزئة تزيد مساحتها على 500 ألف متر مربع، ومجمعات للمباني المكتبية تبلغ مساحتها 600 ألف متر مربع. إضافة إلى المرافق والخدمات العامة، والتي تتمثل في: المساجد، والمراكز الأمنية والصحية والتعليمية والاجتماعية وطرق الخدمات وممرات للمشاة ومبانٍ لمواقف السيارات تبلغ مساحتها الإجمالية 280 ألف متر مربع موزعة في أطراف الحديقة.