كشف تفاصيل فيديو “أنا انظلمت”.. ومطالبات بحسم ملف الإطاحة بالكوادر السعودية

كشفت السيدة أم عبدالله تفاصيل الفيديو الذي أظهر ابنها “عبدالله” وهو يشتكي الاستغناء عن خدماته من إحدى الشركات ويتمتم بلغة غير مفهومة لكونه من ذوي الإعاقة، لكن نبراته الحزينة أبرزت جُملًا كان يرددها..:”أنا انظلمت” ..”أنا انظلمت”. وحصد الفيديو أكثر من ١٠ آلاف إعادة تغريد “رتويت” وتفاعل مُدونين مع الفيديو، وطالبوا بحسم ملف الاستغناءات عن الكوادر السعودية من القطاع الأهلي الذي تسعى الدولة لتوطين مفاصله وإيجاد فرص عمل شريفة للسعوديين والسعوديات. وفي التفاصيل قالت “أم عبد الله” وفقًا لـ”سبق”:”عبدالله ابني يبلغ من العمر ٢٤ عاما ولديه إعاقة ذهنية، وقد التحق بالعمل في إحدى الشركات قبل حوالي ٤ سنوات ونيف وكان منضبطا وذا أخلاق حسنة، وقد حصدنا ثمار عمله وتحسنت صحته وأصبح اجتماعيا ومرنا في تعامله ومشهودا له بحسن السيرة”.

واستدركت: “ابني غير عدواني ومرح وعملي؛ بدليل مكوثه أكثر من ٤ سنوات يعمل بشكل يومي، وقبل أشهر بدأ يشتكي من العمل وبعدها ظهرت بعض الأسباب وأصبح متذمرًا لا يريد العمل مطلقًا، رغم أنه مستمر لأربع أعوام متتالية بدون أي تقصير”. واختتمت: “حاولنا مقابلة مديره، وهو وافد عربي، لكن دون جدوى، واشتكينا بمكتب العمل وحددت لنا جلسة لم يحن موعدها حتى الآن، وجاءني قبل مدة واشتكى لي من مكوثه بالمنزل وإحساسه بالظلم، ففضلت توثيق ذلك؛ علّ صوته يصل للمسؤولين بوزارة العمل وكل الجهات، فابني معاق وله ظروف نفسية واجتماعية يجب مراعاتها وعدم نسف خبرته وانضباطه السابق”.

التعليقات مغلقة.