لا تستغرب إن قابلت جني على هيئة إنسي.. ريهام زامكه تدخل عالم الجان: أنا لست على ما يرام

تحت عنوان «ملحوسًا ولست ملبوسًا»، دخلت الكاتبة السعودية ريهام زامكه إلى عالم الجن، وتطرقت إلى ما يدور بين الناس عن هذا العالم الخفي من أقاويل، والربح الذي يجنيه المشايخ جراء هذه التجارة الرائجة.

وبدأت “زامكه” مقالها بصحيفة “عكاظ” بقولها : عزيزي القارئ، إذا كنت تظن بأنك وحدك فهذا غير صحيح، إنهم حولك وفي كل مكان، مضيفة: بطبيعة الحال، لا يستطيع أحد أن ينكر وجود الجن، فهذا الكون مليء بالكائنات، وربما قد نكون عرفنا القليل منها ومازلنا نجهل الكثير، ولكن لسذاجة البعض وللأساطير المتداولة دور كبير في تسطيح عقول الناس ودس الخرافات في أذهانهم وتفكيرهم وتصديقهم للكذبات التي جعلتهم يضخمون بعض الأحداث وينسبونها على الفور للجن والشياطين!
ولفتت الكاتبة السعودية إلى أن من يعاني من أمراض نفسية أو اضطرابات عصبية ينبغي تشخيصها من أطباء نفسانيين يفسرها البعض بأنها مس الجن وحلوله في الأبدان، وأي شخص (مهبول) ولا هو صاحي يشخصون حالته بالشياطين ويطلبون له شيخا ليقرأ عليه، وربما هذا ما جعل بعض (ُتجار الوهم) يستغلون الموقف، فتلك التجارة تنجح مع ارتفاع حالة التخلف الفكري، والأوهام ُ تباع وتشترى هذه الأيام.
وأوضحت أن تجار هذه البضاعة يركزون على جعل الناس يتعلقون بحبال الوهم، وذلك حين يهرع إليهم بعض المغيبين والمصدقين لتلك الخرافات ليعصموهم من ذلك العدو الغامض، فيجودون عليهم ببعض التمائم والأكاذيب مصحوبة ببعض النفثات أو (التفلات) إن صح التعبير ليسلبوهم أموالهم.
وقالت “زامكه”: لا أدري ما الذي أثار فضولي نحو العالم الآخر، ربما (قريني) هو من أراد البحث والتقصي عن آخر (تقليعات) الوهم والخرافات، ولأني أحبه لا أمنعه، فهو صديقي ويحبني جدا ً ويعتني بي ويشاركني دروب الحياة إن خيرا فخير، وإن شرا فشر، ولا يتنكر لي أو ينفصل عني.
ولفتت إلى أنه في جولتها العنكبوتية قرأت في أحد المواقع (الخربوطية) عن آخر مستجدات الأكاذيب حول العلاقة بين الإنس والجان، ووجدت معلومات كثيرة اكتشفها أحد تجار الوهم وكتب ناصحا الناس: بعد منتصف الليل لا يستحسن أن تتجول في منزلك لأن هذا وقت الشياطين وليس عليك أن تزعجهم، وأيضا عليك أن تعلم أنه من الممكن أن يرد عليك الجن عندما تتكلم بصوت عال ّ ، وإن سمعته فهذا ليس صدى صوتك بل هو جني فتعوذ بالله منه.
وتابعت: وهل تعلم أنك حين تبكي وحدك يقوم قرينك باحتضانك، ولهذا السبب تشعر بارتفاع في درجة حرارتك، وأن الشيطان حين تنام لا ينام بجانبك إذا كنت (متبطحًا) على جانبك الأيمن، ولكن حين تغير وضعية نومك يأتي إليك فانتبه.
وواصلت: وهل تعلم أيضا ّ أنه لا يوجد إنسي لم يشاهد جنيًا ، ففي بعض الأحيان تقابل شخصا على هيئة بشر وهو في الواقع جني، والشيء المؤكد الآن هو أنك لست وحيدا فحولك المكان يعج بالجان ولا تستغرب إن كان أحدهم يقرأ معك هذا المقال، وينظر إلى ما تقرأ عنهم ويبتسم.
وأردفت: وإن ابتسمت معه (كالأبله) ً وصدقت كل هذا الهراء فأنت لست مصابا ً بلوثة عقلية فحسب، وإن كنت تتحدث كثيرا مع نفسك أمام المرآة، وتسمع أصواتا غريبة وترى أشياء وهمية، وتشعر أن مشاعرك متخبطة وإنك تعاني من فصام حقيقي في شخصيتك فعليك مراجعة طبيب نفسي على الفور، لأنك تعتبر في هذه الحالة مهبولا وملحوسا، عقليا ولست ملبوسًا.
ونصحت “زامكه” كل من يشتكي من هذه الأعراض أن يتعالج ولا يسمح لتجار الوهم بلحومهم وشحومهم وكروشهم التي تغطيها المشالح أن يبيعوا إليه الوهم.
واختتمت “زامكه” مقالها: لا أدري (اصطبحت بوجه مين) لأبدأ يومي مع الجن والعفاريت، أمامي على الشاشة إعلان لشيخ يعالج ويرقي عبر الستالايت، أعتقد إنني لست على ما يرام.