اعلان

14 عملاً سهلاً يمكن أن تجعلك أكثر سعادة

Advertisement

تنبع السعادة الحقيقية من داخلنا، من الشعور بالرضا، وبطاعة الله، وحب الناس، وحب الخير لهم، وخدمتهم، ومع ذلك هناك أعمال لو قمت بها قد تجعلك تشعر بأنك اكثر سعادة وأكثر إيجابية لمجتمعك وللناس من حولك.

1- عليك بالمشي : يرى العلماء أن المشي وجسدك مستقيم مع تأرجح ذراعيك، يساعدك على الشعور بمزيد من الإيجابية، وحتى إذا لم تشعر بالسعادة، فيمكن لهذه النزهة المنعشة أن تساعدك على التظاهر بالسعادة، حتى يحدث ذلك بالفعل

2- ابتسم : تريد رفع معنوياتك؟ ارفع عضلات فمك بالابتسام، وبذلك يمكنك تغيير كيمياء دماغك، لتشعر بسعادة أكبر.

3- تطوّع : ابحث عن طرق للمشاركة في مجتمعك بالتطوع أو ساعد صديقًا محتاجًا، فأنت بذلك سوف تساعد نفسك أيضا، وسيحسّن ذلك من صحتك العقلية وراحتك.

4- كوّن صداقات جديدة : تكوين الصداقات يجعلك تشعر بأنك بحالة جيدة، وعليك بقضاء بعض الوقت مع الأشخاص الذين يهتمون بك. كن منفتحًا على العلاقات الجديدة، سواء كان شخصًا تقابله في المكتب أو النادي أو المسجد أو الحديقة. واحرص على الحفاظ على هذه العلاقات مدى الحياة أيضًا، لتكون أكثر سعادة.

5- عدّ نعم الله عليك : دوّن الأشياء الجميلة في حياتك، انظر إلى الجانب المشرق، سيساعدك ذلك على الاستمرار في التركيز على الجانب الإيجابي.

6- مارس التمارين : يمكن أن يستغرق ممارسة التمارين أقل من 5 دقائق، لكنها تجعل حالتك المزاجية أفضل، كما أن لها تأثيرات جيدة على المدى الطويل، حيث تساعد على التخلص من الشعور بالكآبة.

7- سامح : هل تحمل ضغينة لأحد؟ تخلّص منها بالتسامح، فإن ذلك يحررك من الأفكار السلبية ويجعل حياتك مغلفة بالسلام الداخلي، وهذا بدوره يجلب لك السعادة.

8- تأمّل : التأمل لمدة ساعة في الأسبوع، يعطيك جرعة من الفرح والسلام والرضا، وسيؤدي ذلك أيضًا إلى فتح مدارك عقلك حتى تشعر بالبهجة.

9- نَم كما تحب : يحتاج معظم البالغين إلى 7 أو 8 ساعات من النوم كل ليلة حتى يحافظوا على حالتهم المزاجية الجيدة، ومن المرجح أن تكون سعيدًا بالحصول على قسط كافٍ من النوم الهادئ.

10- تذكّر دائما “لماذا” : عندما تعرف هدف كل شيء تفعله، لماذا تعمل أو تتدرب أو تفعل شيئًا جيدًا لشخص آخر، فإن ذلك يعطي حياتك معنى. إذا كان يومك حافلًا، وكنت مشغولا قد تنسى هذا السؤال “لماذا”، لذا، اعطِ نفسك لحظات لتتذكر هدفك من وراء كل شيء تفعله. والسعادة هي أكثر من مجرد متعة مؤقتة، وهي أيضًا رضاك عن متابعة تحقيق أهدافك.

11- تحدَّ نفسك الناقدة : هل تعرف أن حديث نفسك الذي يوضح لك كل شيء، ليس جيدا؟. حاول أن تنتبه عندما تتحكم نفسك في أفكارك، فأحيانا تبين لك أشياء على أنها جيدة، وقد لا تكون كذلك، وأحيانًا أخرى تظهرها على أنها خطأ، ما يجعل الأمور تبدو أسوأ مما هي عليه في الحقيقة.

12- تعامل مع أهدافك : اسأل نفسك عما إذا كانت أهدافك واقعية وضمن متناولك الآن، أو على الأقل، أهداف يمكنك البدء في العمل عليها، ثم خصص هدفًا محددًا تمامًا، وكلما حققت نجاحا تجاه الهدف، كافئ نفسك على كل خطوة ناجحة.

13 – صادق الإيجابيين : “العواطف معدية”، كما يقول المثل، لذلك اختَر من تتعامل معهم في حياتك على أن يكونوا واثقين ومتفائلين وجيدين، وستكتشف أنك تشعر بتحسن، ثم يمكنك أن تقوم أنت نفسك بنفس الدور الإيجابي تجاه أشخاص آخرين.

14 – اسأل خبيرا : إذا شعرت أنك سعيد بدرجة أقل مما اعتدت عليه، حتى بعد تجربة هذه النصائح، فعليك بالتواصل مع مستشار، لإبلاغه بما تشعر. إذا كان الاكتئاب هو السبب وراء شعورك المتدني بالسعادة، فهناك علاج له، وحتى إذا لم تكن مكتئبًا، وذهبت للمختص، فستعرف أشياء مفيدة عن نفسك وعن التحديات التي تواجهك، ما يؤدي لتحسن حالتك.