تحويل القمامة إلى “بتكوين”.. هل يمكن أن تحفز العملات الرقمية الإبداع في الطاقة المتجددة؟

عرف عن العملات الرقمية أنها تستهلك كميات هائلة من الطاقة عند تعدينها، وأفاد تقرير نشرته “أويل برايس” بأن “بتكوين” تستهلك كهرباء تكفي احتياجات مئات المنازل في الولايات المتحدة من الطاقة. ومع ذلك، فإن هذا الأمر ليس بجديد، فكل تكنولوجيا ناشئة في العالم كان لها ثمن، والثمن في حالة “بتكوين” هو الكهرباء، ويجب الأخذ في الاعتبار أن القائمين على تعدين العملات الرقمية يستهلكون الكميات الهائلة من الطاقة في صيانة الشبكات وتخزين البيانات ومعالجة العمليات المعقدة في التعدين. لا يزال الاستهلاك الكثيف للطاقة محورا للجدل بشأن العملات الرقمية، ولكن هناك ثورة خضراء جديدة تعتري “بتكوين” وأخواتها تعتمد على استخدام مصادر نظيفة في الحصول عليها.

الثورة الخضراء لـ”بتكوين”

– يحاول القائمون على تعدين “بتكوين” الحفاظ على مكتسباتهم وأرباحهم، وفي ظل الاستهلاك الكثيف للكهرباء، يتبقى لهم القليل بعد أنشطة التعدين.

– يشهد استهلاك الطاقة على الصعيد العالمي ارتفاعا مستمرا كما تتزايد أسعار الوقود الأحفوري، وفي نفس الوقت، تتراجع تكلفة مصادر الطاقة المتجددة لدرجة أن بعض المناطق تواجه وفرة في الطاقة.

– انتبهت جهات تعدين “بتكوين” لهذا الأمر سريعا، وتوجهت إلى أماكن مثل آيسلندا وأوريجون وواشنطن وكندا للاستفادة من التكلفة الرخيصة لمصادر الطاقة المتجددة.

– على سبيل المثال، هناك بلدة “إيست ويناتاتشي” في ولاية “واشنطن” التي تضم خمسة سدود كهرومائية يتم توليد الطاقة منها عن طريق اندفاع المياه على التوربينات بتكلفة تعد من بين الأقل على كوكب الأرض.

– كانت الطاقة الفائضة عن البلدة تصدر سابقا إلى مدن أخرى مثل “سياتل” أو “لوس أنجلوس”، ولكن مع انتعاش أنشطة تعدين “بتكوين”، تم بناء منشآت للتعدين في المنطقة والاستفادة من هذه الكهرباء.

مشروعات الطاقة النظيفة

– هناك مشكلة في الطاقة الكهربائية الفائضة تكمن في عدم وجود تكنولوجيا تخزين كافية حيث توجد العديد من مشروعات الطاقة المتجددة، ولكن لا توجد بطاريات تسع الكهرباء الناتجة عنها بشكل كامل.

– أفاد أحد الخبراء بأن مشكلة التخزين يمكن أن تنتهي، فبدلا من كبح أنشطة منتجي الطاقة المتجددة وإهدار الكهرباء الناتجة، من الممكن توجيهها إلى أنشطة تعدين العملات الرقمية والحصول على عائد مقابل ذلك.

– في الوقت الذي اعتبرت فيه تكنولوجيا “بلوك شين” – التي يتم تداول العملات الرقمية عن طريقها – بمثابة منارة لامركزية لتوزيع الطاقة والمرافق، فإن مشروعات الطاقة النظيفة يمكن أن تستغل تعدين “بتكوين” في دعم منشآت الطاقة بوجه عام.

– على أثر ذلك، تُحل مشكلة تخزين الطاقة، وتظهر فائدة جديدة لتعدين “بتكوين” تكمن من خلال توفير عائد لمنتجي الطاقة المتجددة وزيادة مشروعاتها.

النفايات و”بتكوين”

– يتوقع مسؤولو البنك الدولي أن يرتفع حجم النفايات العالمية من 1.3 مليار طن إلى أربعة مليارات طن بحلول عام 2100 الأمر الذي يؤثر سلبا على الصحة العامة والبيئة.

– يتم التعامل مع هذه النفايات بطرق غير اقتصادية عفى عليها الزمن مثل الحرق والتخزين والمعالجة المكلفة للغاية، ولكن في الآونة الأخيرة، هناك جهود تُبذل للتحول إلى الوقود الحيوي من خلال تكنولوجيا تحويل القمامة إلى طاقة.

– يمثل هذا الأمر فرصة أخرى لجهات تعدين “بتكوين” من أجل استغلال التطور في تكنولوجيا الطاقة وظهور مصدر آخر للحصول على الكهرباء اللازمة للتعدين.

– من هذا المنطلق، فإن “بتكوين” ليست شرا يحدق بالعالم، بل يمكن أن تكون فرصة لتطوير الإبداع في توليد الكهرباء من مصادر نظيفة متعددة.