اعلان

صحيفة فرنسية: 4 آلاف عامل معرضون لخطر الهلاك بقطر قبل حلول كأس العالم 2022

Advertisement

Advertisement

بدأت ساحات ضخمة من الصلب والخرسانة في الظهور من صحراء قطر، وذلك في جميع أنحاء الدوحة، العاصمة، حيث لا يوجد هناك سوى الرمال، الحصى والشجيرات الجافة. وقد بدأت الملاعب المستقبلية لكأس العالم لكرة القدم لعام 2022، والتي ستقام في هذه الإمارة في شبه الجزيرة العربية، تتشكل. وعادة، لا يهتم المتحدثون بالإعلام بالتقدم في البناء إلا في الأشهر التي تسبق المنافسة، حيث يتساءل المراقبون بشكل اعتيادي عما إذا كانوا “جاهزين في الوقت المناسب”. ولكن، في حالة قطر، ولّدت هذه الأعمال اهتمامًا فوريًا، لسببين خاصين في الخليج.

طلب إلغاء “الكفالة”

من ناحية، يشتبه في كون الحرارة الشديدة التي تحتدم هناك خلال فصل الصيف، مع درجات حرارة يمكن أن تتجاوز 50 درجة، سبب العديد من الوفيات في مواقع البناء. ومن ناحية أخرى، نظام الكفالة، في هذه المنطقة، الذي يربط العمال الأجانب بأصحاب العمل، والذي يخضعهم لرغبة الأخير في تغيير وظائفهم أو مغادرة البلاد. وصُدم العالم من فكرة مفادها أن مئات الآلاف من المهاجرين الآسيويين العاملين في مشاريع كأس العالم يُذبحون في ظروف قريبة من “العبودية”، وقد دقت منظمات حقوق الإنسان ناقوس الخطر، مطالبين بإلغاء الكفالة.

وفي عام 2013، وفي تحقيقات مدوية قامت بها صحيفة لوموند الفرنسية، أكد الاتحاد النقابي الدولي (CSI) أن 4،000 عامل معرضون لخطر الهلاك في قطر بحلول المباراة الافتتاحية في عام 2022. استقراء، لم يعارضه سوى المسؤولين المحليين، تم الحصول عليه من الإحصاءات الرسمية في عام 2012، والتي كشفت عن فناء 520 عاملاً من نيبال والهند وبنغلاديش، من بينهم 385 حالة وفاة غامضة. ويشكل العمال القادمون من تلك الدول ثلاثة أرباع القوى العاملة في قطر، والذين يُقدر عددهم بنحو مليوني شخص. تحت مدرجات إستاد الوكرة تحت الإنشاء، التي سيتم تفكيك نصفها في نهاية المسابقة وإرسالها إلى البلدان النامية، هذه الأرقام المرعبة محيرة. حيث أكد المفتشون الذين يشرفون على الزيارة على عدم وجود أي حالة وفاة منذ بداية العمل.

الملاعب المُكيفة

ويرحب المفتشون بالتدابير الأمنية “المتشددة”، وعلى وجه الخصوص مؤشر حساب تأثير الحرارة والرطوبة، الذي يحدد العقبات التي يتم على إثرها تقليل العمل في الهواء الطلق أو حتى حظره. ملصق مُعلق في الملاعب المُكيفة، حيث يشرف عمال الياقات البيضاء المشرفين على المشروع حيث يعملون آلاف الساعات دون أدنى حادث في العمل. وفي مساكن العمال الضخمة خارج الدوحة، وجدت لوموند خمسة شباب نيباليين مروا عبر موقع الوكرة، والذين كانوا قادرين على التعبير عن أنفسهم بحرية، خارج نطاق سيطرة رؤسائهم. حيث لم يشهد أي منهم حادثة قاتلة، وقال أحدهم أنه سمع بمثل هذه الحالة في بداية العمل فقط.

يقول سوشانت، رجل يبلغ من العمر 21 عامًا، وعمل لمدة عام ونصف في موقع بناء الملعب: “عليك التركيز كثيرًا، فالعمل شديد الخطورة”. في بعض الأحيان نعمل في ارتفاعات عالية جدًا، أصغر قطعة تسقط منك يمكن أن تسبب ضررًا هائلاً. وكانت هناك إصابات طفيفة في الآونة الأخيرة، ولكن لم تحدث وفيات”. أما تك، الذي يعمل سائق شاحنة ويبلغ من العمر 31 عاماً عمل لمدة سبعة أشهر في الوكرة، يرى من جانبه، “الأمن مُشدد عليه للغاية”.

الحد الأدنى للأجور 176 يورو

تدرك اللجنة المنظمة لكأس العالم، والتي تشرف على بناء الملاعب الجديدة الثمانية لعام 2022، أنها في مرمى هدف المنظمات غير الحكومية والإعلام، لذلك فهي تخضع الشركات التي فازت بالعقود لمواصفات أكثر تقييدًا من المتوسط. هذه الشركات، عمالقة البناء، والتي تواجه خطر فقدان سمعتها، لديهم أيضا مصلحة في ضمان الامتثال لمعايير السلامة ورفاهية العمال. هذه التحسينات الطفيفة، والتي تفيد بشكل خاص عمال الملاعب، تشهد على الجهود التي تبذلها السلطات المحلية، أقنعت منظمة العمل الدولية (OIT) بإغلاق قضية “العمل القسري”، التي تخضع للتحقيق منذ عام 2014 ضد قطر. وفي المقابل، افتتحت هذه المنظمة التابعة للأمم المتحدة مكتبًا في الدوحة، مهمتها مرافقة قطر نحو إلغاء الكفالة. “سوف يتم ذلك في غضون عام، وذلك بحسب هوتان هومايونبور، ممثل منظمة العمل الدولية في الإمارة، ومن بين التطورات، إنشاء لجنة لحل النزاعات العمالية، التي من المفترض أن تعمل أسرع بكثير من الهيئة الموجودة من قبل. ووضع الحد الأدنى للأجور، الذي حُدِد حاليًا بـ 750 ريالا قطريا (176 يورو)، وهو مبلغ بخس حتى لو كان يشمل السكن والطعام والنقل.

حيرة الخبراء

في أصل شكوى “العمل القسري” لعام 2014، يجد نقابيو الاتحاد الدولي لنقابات العمال انفسهم مقتنعون بأن هنالك ثمة نقطة تحول قيد التنفيذ. نقطة التحول هذه تترك العديد من المدافعين عن حقوق الإنسان في حيرة من أمرهم، مثل نيكولاس ماكغيهان، الخبير السابق في هيومن رايتس ووتش (HRW) حول قضايا الهجرة في الخليج. الذي قال: “من الطبيعي أن تركز منظمة العمل الدولية على الجوانب الإيجابية لشراكتها مع قطر”. لكن سنوات مرت ونحن موعودون بإلغاء الكفالة. لم يتبق سوى أربع سنوات على كأس العالم، وما زلنا ننتظر الإصلاحات البنيوية لإثبات أن قطر تسير في الاتجاه الصحيح”.

وفيما يخص قضية الضحايا في العمل، والتي تم تجاهلها من قبل الاتحاد الدولي لنقابات العمال، لا يزال التعتيم مغيمًا. حيث لم تنشر الحكومة أي إحصائيات منذ عام 2012. ففي عام 2016، وبعد الضغط من قبل هيومان رايتس ووتش، اعترفت السلطات بمقتل خمسة وثلاثين عاملا. فيما كانت اللجنة المنظمة لبطولة كأس العالم قد أعلنت من جانبها عن مقتل عشرة عمال بين أكتوبر 2015 ويوليو 2017 من بين عمال الملاعب، ثمانية منها اعتبرت “خارج العمل”. ومع ذلك، وفي عام 2016، وردًا على إحدى المنظمات غير الحكومية في نيودلهي، كشف الممثلية الهندية في قطر عن أن 241 من رعاياها قد ماتوا في عام 2013، و279 خلال عامي 2014 و2015. وفيات نادرًا ما تكون طبيعية، مع الأخذ في الاعتبار أن هذه الفئة من الشباب صغيرة في السن.

عمليات اختفاء “غير مبررة”

إلى هذا يُفسر التناقض في الأرقام المقدمة إلى هيومان رايتس ووتش بحقيقة أن غالبية حالات الاختفاء هذه توصف بأنها “غير مبررة”، أو تنسب إلى “قصور في القلب”. صيغ تعويضية، تسمح للحكومة بعدم احتسابها كحوادث في مكان العمل. ومع ذلك، يعتقد بعض الخبراء أن الفرن الحقيقي يكمن في الإمارة خلال فصل الصيف والذي يمكن أن يسبب صدمة فرط الحرارة مما يؤدي إلى السكتة القلبية، وإن تمت حماية عمال الملاعب بشكل أفضل من المتوسط، فذلك كونهم جزء صغير من القوى العاملة المساهمة في الاستعدادات لعام 2022.

ووفقًا لصحفي نيبالي سابق، موجود في قطر منذ عشر سنوات يوقل “تواصل الشركات انتهاك التشريعات، التي تحظر العمل في الهواء الطلق خلال الساعات الأكثر سخونة في الصيف”. شخص يدعى رام، سائق سيارة أجرة نيبالي، قال منذ عام 2011، توفي أربعة أشخاص من قريته “التي بها قرابة المئة منزل” في شبه الجزيرة. شقيقه وعمه توفيا نتيجة حادث على الطريق الذي يعملون فيه. واثنان من الجيران، واحد عن طريق الانتحار، وفقًا للنسخة الرسمية، والآخر وهو نائم، كما هو الحال في كثير من الأحيان بسبب صدمة فرط الحرارة. ولدى رام الكثير من الأسى في قلبه، فنحن النيباليون لسنا بالشيء الكبير في قطر.