اعلان

مختص تعليمي: الإداريين وضعوا أنفسهم أمام العلاج بالصدمة.. وهذه مميزات عودتهم للدراسة قبل المعلمين!

Advertisement

علق الباحث والمهتم بالشؤون التعليمية عوض الشمراني على قرار تقديم عودة الإداريين والمعلمين غير ممارسي التدريس بشهر من عودة المعلمين والمعلمات.

وحسب ” سبق” قال الشمراني يبدو أن منسوبي وزارة التعليم لم يستوعبوا حتى الآن أنهم أمام مرحلة انتقالية جديدة للتعليم تحمل الكثير من المتغيرات في مكوناتها الأساسية كالتوظيف والمباني التعليمية وتقويم الأداء, ليضعوا أنفسهم أمام خيار “العلاج بالصدمة” وهذا ما سيجعلهم أكثر استيعاباً لما يدور حولهم .
وتابع: مثل هذا الإجراء يرمي إلى تهيئة لمنسوبي وزارة التعليم سواءً المعلمين الممارسين للتدريس فعلياً أو غير ممارسي التدريس وكذلك الهيئة الإدارية من خلال الاستحقاق للمزايا المهنية مثل “التكليفات” والمزايا المالية مثل “البدلات” خاصة في الإجازات الصيفية .
وأضاف الوزارة تتجه للتوظيف بنظام العقود كنظام “التشغيل الذاتي” وأعلنت أنها ستعمل على استقطاب الخبرات من المعلمين المتقاعدين إلا أنني اقترح الإلتفات لمعلمي المدارس الأهلية ومنحهم الأولوية لتوظيف الكوادر الشابة لتقديم عطاء أفضل والتقليل من نسبة البطالة .
وأردف” الخصخصة المستهدفة ستتعدى مشروع المدارس المستقلة ولكن سنترك ذلك للأيام لإثباته مشيرا إلى أن هذا المشروع سيقوم باستقطاب أكثر من ٤٠ ألف معلم ومعلمة للتدريس في هذه المدارس بنظام العقود ويتبعون في ذلك لنظام التأمينات الاجتماعية.