اعلان

بالفيديو: هل تحول اختبار هيئة التخصصات للأطباء إلى تعجيز يصب في مصلحة الأجانب؟

Advertisement

Advertisement

بات ‏اختبار الرخصة السعودية لمزاولة مهنة الطب “smle” يشكل هاجسًا للأطباء السعوديين الخريجين من الجامعات، بعد دراستهم لسبع سنوات بسبب صعوبته والذي تفرضه هيئة التخصصات الطبية. وخرج الأطباء معترضين على صعوبة أسئلة الهيئة وزيادة عدد الأسئلة مقابل رفع نسبة النجاح، مطالبين الجهات العليا بالتدخل ليتمكنوا من الانخراط في المجال، كون الكوادر الأجنبية تسيطر على المستشفيات الحكومية والخاصة. وأشاروا في شكاواهم عبر هاشتاق #الهيئة_تنهي_حلم_أطباء_الوطن، إلى أن الطبيب الأجنبي يصل إلى المملكة ويعمل ولكن بعد ستة أشهر يطبق عليه الاختبار وإذا نجح يكمل وإذا رسب يرجع بلده وهو الأمر الذي لا يتحقق للسعودي. وخلال نقاش برنامج “ياهلا” للقضية في حلقة الليلة مع الإعلامي مفرح الشقيقي؛ قالت دكتورة أميرة الشمري: الطبيب العام يتخرج بعد سبع سنوات دراسة شاقة، وعلى الرغم من ذلك لا يُعطى صلاحية تشخيص مرض أو إعطاء دواء لمريض، إلا استشاري.

‏وأضافت: اختبار هيئة التخصصات الطبية كان 150 سؤالاً في ست ساعات، ونسبة النجاح فيه 50 %، وارتفعت الهيئة بعدد الأسئلة إلى 300 في ست ساعات، ورفعت نسبة النجاح إلى 6 % فضلاً عن صعوبة الأسئلة الشديدة. وخلال الحلقة أيضًا قال د. أكرم الواصل: الطبيب السعودي يواجه تعنّتًا شديدًا في اختبارات هيئة التخصصات الصحية، و33 % فقط من الطاقم الطبي في السعودية من السعوديين. ‏وأضاف “الواصل”: أسئلة اختبار هيئة التخصصات الطبية بالغة الصعوبة ومعقدة، يعجز عن حل بعضها الاستشاريون بشهادة أساتذتنا. ومن جهة أخرى قال الاستشاري د. بادي العنزي: بعض الأسئلة التي اطلعت عليها في اختبار هيئة التخصصات الصحية متقدمة جدًا، فوق مستوى الخريج الجديد والطبيب العام.

‏وقال أمين هيئة التخصصات الصحية بروفيسور أيمن عبده معلّقًا على القضية: اختبار الهيئة اختبار معياري بمواصفات عالمية، تقوم عليه جهة محايدة، وهو آخر بوابة للتأكد من جودة الممارس الصحي وتقليل الأخطاء الطبية، مضيفًا أن ارتفاع عدد الأسئلة في الاختبار من المصلحة، ويتيح الفرصة للتعرف على مساحة أكبر من معلوماته ومهاراته، ورفع نسبة النجاح يؤدي لتحسن الطاقم الطبي. وزاد بقوله: اختبار الهيئة ليس صعبًا، ويمكن للطبيب أن يعود إليه ثلاث مرات متوالية، وفي حال فشله فيها ينتظر عامًا ويعود للاختبار مرة أخرى. وأما الاستشاري د. خالد إدريس قال: كلام دكتور أيمن عظيم، لكنه يتكلم من برج عاجي. ونسب الاختبارات التي تخرجها هيئة التخصصات تهين جميع كليات الطب السعودية، مضيفًا أن طريقة وضع الأسئلة في الاختبار فيها إجحاف، ويجب إعادة النظر في أسئلة هذا الاختبار وطريقتها من الألف للياء.