اعلان

ثروة الأمير الوليد بن طلال تقفز بهذه القيمة منذ مغادرته الريتز

Advertisement

قفزت ثروة الأمير الوليد بن طلال بأكثر من مليار دولار ونصف، منذ أن أطلقت السلطات السعودية سراحه، السبت رغم أن البنوك ما زالت حذرة في التعامل مع شركته حتى تتضح أكثر الظروف المصاحبة لذلك وسط تحقيقات فساد.

وكان سهم المملكة القابضة يبلغ 10.28 ريال قبل احتجاز الأمير الوليد. وقفز السهم عشرة بالمئة أمس الأحد، وزاد 5.6 بالمئة خلال تعاملات اليوم إلى 10.60 ريال قبل أن يقلص مكاسبه عند الإغلاق ليسجل 10.28 ريال بارتفاع 2.4 بالمئة.
وكانت أسهم شركة المملكة القابضة التابعة للأمير الوليد بن طلال، والتي تمتلك حصصاً في “أبل،” و”تويتر،” و”سيتي غروب،” قد انخفضت، منذ أن أوقفته السلطات لفترة ثلاثة أشهر تقريباً في فندق ريتز كارلتون الفخم في الرياض، في حملة لمكافحة الفساد وفقا لموقع إرم نيوز.