مشاركة عربية كبيرة في النسخة الأولى لسباق الأبطال في السعودية

ستشهد النسخة الأولى من سباق الأبطال في الشرق الأوسط مشاركة عربية لا سابق لها، بوجود ستة سائقين من السعودية ولبنان والإمارات يومَي الجمعة والسبت.

وتشهد السعودية تحولًا رياضيًا كبيرًا ستكون بدايته استضافة سباق الأبطال للمرة الأولى. وقال فريدريك جونسون رئيس البطولة “سباق الأبطال يملك تاريخًا طويلًا من الإثارة والأحداث، وهذا العام لن يكون الأمر مختلفًا بفضل تصميم الحلبة الجديد والمذهل في الرياض”. ويضم فريق السعودية يزيد الراجحي سائق بطولة العالم للراليات، ويتنافس فلاح الجربا وعبد الله الدوسري وسعيد الموري وأحمد الخنين على المكان الوحيد المتبقي في الفريق. وتشارك الإمارات بفريق يضم خالد القبيسي وخالد القاسمي في حين يضم الفريق اللبناني الثنائي كارل مسعد ومنصور شبلي. وسيكون على السائقين الثمانية خوض التصفيات اليوم الأربعاء، لاختيار أربعة منهم للمشاركة في سباقات بطل الأبطال، بعدما ضمن الراجحي مكانه.
وتقام بطولة الأمم يوم الجمعة ويشهد يوم السبت منافسات الفردي من أجل لقب بطل الأبطال، الذي يملك الفرنسي ديدييه أوريول الرقم القياسي للفوز به بأربعة ألقاب. وبعد اعتذار الألماني سيباستيان فيتل الفائز باللقب في 2015 عن عدم المشاركة، ستعتمد المانيا صاحبة الرقم القياسي في الفوز بسباق الأمم بسبع مرات، على الثنائي تيمو برنهارد ورينيه راست.
وقال فيتل سائق فيراري المشارك في فورمولا 1 على موقعه على الإنترنت يوم الإثنين “للأسف لن أستطيع المشاركة في سباق الأبطال هذا العام، لكني أتمنى التوفيق لجميع المشاركين وأثق في أنهم سيستمتعون بوقتهم”. ويشارك الكولومبي خوان بابلو مونتويا سائق فورمولا 1 السابق، وسلسلة اندي كار الحالي، والبرازيلي هيليو كاسترونيفيز الفائز بسباق اندي 500 ثلاث مرات.
ذاك وتشارك بريطانيا بفريق يضم كولتهارد ولاندو نوريس الفائز بلقب فورمولا 3 الأوروبية في 2017، في حين تشارك الولايات المتحدة بسائقين يشاركان في سلسلة اندي كار، هما جوزيف نيوجاردن ورايان هانتر-رياي. ويضم الفريق السويدي الثنائي يوهان كريستوفرسون ويويل أريكسون، والفريق المكسيكي ميمو روخاس وابراهام كالديرون. وتشارك المنطقة الأسكندنافية بسائقينِ، الأول هو النرويجي بيتر سولبيرج سائق بطولة العالم للراليات السابق، وبطل بطولة العالم لراليات اختراق الضاحية في 2014 و2015، والآخر هو الدنماركي توم كريستنسين بطل سباق لومان 24 ساعة للقدرة والتحمل تسع مرات.

*السباقات الافتراضية

ولا يتوقف الأمر عند مشاركة عربية هي الأولى، إذ سيشارك سائقان من السباقات الافتراضية في بطولة الأمم. وقال جونسون “في سباق الأبطال، نسعى دائمًا للأفكار الجديدة والابتكارات، وللمرة الأولى ستقام بطولة سباق الأبطال الافتراضي، وهو ما يضعنا أمام عطلة مثيرة.
“السباقات الافتراضية انتشرت بشكل كبير حول العالم، والآن سيحصل مجموعة من أبرز سائقي السباقات الافتراضية على فرصة لإثبات مهاراتهم في السباقات الافتراضية والحقيقية”. وفاز الهولندي رودي فان بورين ببطولة مكلارين للسباقات الافتراضية، ليحصل على منصب سائق جهاز المحاكاة مع بطل الصانعين السابق. وسيتنافس أربعة سائقين في السباقات الافتراضية على المكان الأخير في الفريق بجانب فان بورين.
وتابع جونسون “أنا سعيد بتمثيل رودي لعالم السباقات الافتراضية، وأنتظر بفارغ الصبر التعرف على من سيفوز بلقب سباق الأبطال الافتراضي، ومواجهة أفضل السائقين حول العالم في سيارات متماثلة على مسار سباق الأبطال الفريد”.

سباق الأبطال… هل يجيب عن سؤال من الأفضل؟

يظل السؤال الأبرز في عالم رياضة المحركات من هو السائق الأفضل في التاريخ؟ لكن لم تكن هناك إجابة حتى عام 1988 عندما قررت الفرنسية ميشيل موتون وفريدريك جونسون تأسيس سباق الأبطال.

لكن السؤال الآن هل كشفت البطولة بالفعل عن هذا الأمر؟.

في رياضات مثل كرة القدم أو السباحة أو الجمباز أو كرة السلة أو التنس يمكننا العثور بسهولة على إجابة لهذا السؤال، فالكبار يواجهون بعضهم البعض لإثبات من الأحق بلقب الأقوى.
لكن في رياضة المحركات الأمر صعب للغاية؛ فهناك فورمولا 1 والراليات واندي كار وناسكار ولومان 24 ساعة وسباقات السيارات السياحية الالمانية، وفي المجمل هناك أكثر من مئة بطولة لسباقات المحركات في العالم؛ لذا فالسؤال لم يكن فقط من السائق الأفضل، بل أيضًا من شركة السيارات الأفضل.
وفي 1988 قررت موتون، وهي أنجح سيدة في بطولة العالم للراليات، وجونسون إطلاق النسخة الأولى من سباق الأبطال.
وفي البداية كان الهدف من البطولة الاستعراضية هو التنافس بين أفضل سائقي الراليات في العالم، لكن بعد ذلك توسعت لتشمل سائقين من أغلب بطولات المحركات، سواء كانت سيارات أو دراجات نارية.
وعلى الرغم من أنها بطولة استعراضية فهي تمنح الجماهير فكرة ربما بسيطة عن هوية السائق الأفضل. ويحصل الجميع على فرصة متساوية في سباق الأبطال، فالأساس هو المنافسة بين السائقين المشاركين وباستخدام إطارات متشابهة تمامًا. ولا توجد فرصة للخطأ، فالبطولة تقام بنظام خروج المغلوب؛ لذا فكل سائق لا يملك سوى فرصة واحدة لإثبات جدارته ومهاراته. وما يميز سباق الأبطال هو أن البطولة تقام داخل إستاد يتم تحويله مسارًا للسباقات، وتستطيع الجماهير رؤية كل منعطف ومكان في المسار، دون حاجة لانتظار مرور كل سيارة من أمامها، كما يحدث على الحلبات أو في الراليات.

ويحصل الفائز على كأس الفنلندي هنري تويفونن الذي توفى في رالي كورسيكا في 1986.

* بطولة الأمم

وفي 1999 قرر مسؤولو البطولة إضافة لقب بطولة الأمم وهي تقام بنفس نظام خروج المغلوب، لكن على سبيل المثال فالمنطقة الأسكندنافية تشارك بفريق واحد، ونالت اللقب مرتين في 2005 ثم 2014. بينما شهدت نسخة 2003 مشاركة فريق كل النجوم المكون من ثلاثة سائقين، من إسبانيا والبرازيل وفرنسا. لذا فربما لا يجيب اللقب عن سؤال من هي الدولة صاحبة المواهب الأبرز في عالم المحركات. وستستضيف السعودية سباق الأبطال مطلع فبراير شباط للمرة الأولى في الشرق الأوسط. وستقام البطولة في إستاد الملك فهد الدولي يومَي الثاني والثالث من فبراير، بمشاركة العديد من أبرز السائقين حول العالم من بينهم الكولومبي خوان بابلو مونتويا سائق فورمولا 1 السابق، والبريطاني ديفيد كولتهارد. وستكون هذه أول بطولة دولية في رياضة المحركات على الإطلاق تستضيفها السعودية. وأصبحت الرياض المدينة التاسعة التي تستضيف سباق الأبطال الذي انطلق في 1988.

سجل الفائزين بسباق الأبطال للسيارات

فيما يلي سجل الفائزين بسباق الأبطال للسيارات، الذي ينطلق يوم الجمعة في الرياض.

يملك الفرنسي ديدييه أوريول الرقم القياسي في الفوز، بلقب بطل الأبطال أربع مرات، بينما تملك ألمانيا الرقم القياسي في بطولة الأمم بسبعة ألقاب.

* بطل الأبطال

2017 الكولومبي خوان بابلو مونتويا

2015 الألماني سيباستيان فيتل

2014 البريطاني ديفيد كولتهارد

2012 الفرنسي رومان جروجان

2011 الفرنسي سيباستيان أوجيه

2010 البرتغالي فيليبي البكركي

2009 السويدي ماتياس أكستروم

2008 الفرنسي سيباستيان لوب

2007 السويدي ماتياس أكستروم

2006 السويدي ماتياس أكستروم

2005 الفرنسي سيباستيان لوب

2004 الفنلندي هايكي كوفالاينن

2003 الفرنسي سيباستيان لوب

2002 الفنلندي ماركوس جرونهولم

2001 الفنلندي هاري روفانبيرا

2000 الفنلندي تومي ماكينن

1999 الفرنسي ديدييه أوريول

1998 البريطاني كولن مكراي

1997 الإسباني كارلوس ساينز

1996 الفرنسي ديدييه أوريول

1995 الفرنسي فرانسوا ديليكور

1994 الفرنسي ديدييه أوريول

1993 الفرنسي ديدييه أوريول

1992 الإيطالي أندريا أجيني

1991 الفنلندي يوها كانكونن

1990 السويدي ستيج بلومكفيست

1989 السويدي ستيج بلومكفيست

1988 الفنلندي يوها كانكونن

* كأس الأمم

2017 ألمانيا

2015 إنجلترا

2014 النرويج والدنمارك

2012 ألمانيا

2011 ألمانيا

2010 ألمانيا

2009 ألمانيا

2008 ألمانيا

2007 ألمانيا

2006 فنلندا

2005 السويد والدنمارك

2004 فرنسا

2003 كل النجوم (فرنسا وإسبانيا والبرازيل)

2002 الولايات المتحدة

2001 إسبانيا

2000 فرنسا

1999 فنلندا