خليجية ترفع دعوى عَضْل ضد والدها لتتزوج حبيبها

لجأت عشرينية إماراتية لمحكمة الأحوال الشخصية لرفع دعوى “عضل ولي” ضد والدها ونقل الولاية إلى القاضي لتزويجها، بعد رفض الأب تزويجها من الشاب الذي اختارته.

وقالت صحيفة “البيان” الإماراتية في عددها الصادر اليوم (الثلاثاء 30 يناير 2018)، إن رفض الأب تزويج ابنته من الشاب، جاء عنادًا للأم التي توافق عليه بشدة، لافتة إلى وجود مشكلات مزمنة بين الوالدين، رغم أن عمر زواجهما تعدى الثلاثين عامًا. وأوضحت أن الفتاة (25 عامًا)، حاولت كثيرًا إقناع والدها بالموافقة على من تقدم طالبًا يدها للزواج، وألا ينتقم من والدتها من خلالها، لكن جميع محاولاتها باءت بالفشل.
ويعرف مستشار قانوني للصحيفة دعوى “عضل الولي” بأنها “اقتضاء المرأة لحقّها في الزواج ممن هو كفء لها”، مشيرًا إلى “أن هناك حالات واقعية في محاكم الدولة لجأت فيها شابات إلى رفع دعوى في أن يكون القاضي ولي أمرهن ليتمكن من الزواج ممن تقدم لخطبتهن، وهي تعتبر دعوى عضل ولي”. ونصح المحامي والمستشار القانوني حسن المرزوقي كل شابة “قبل لجوئها إلى ساحات المحاكم لرفع دعوى العضل بالمحاولة مرارًا وتكرارًا مع والدها أو ولي أمرها للموافقة على من تقدم لخطبتها، خاصة إذا كان ذا سمعة طيبة، وعلى دين وخُلق”.