“فتاة إيزيدية” تروي قصة اغتصابها من عناصر داعش وقتل والدتها وأشقائها .. وهكذا هربت منهم!

روت فتاة إيزيدية تفاصيل معاناتها مع عناصر تنظيم داعش الإرهابي الذين اغتصبوها وقتلوا والدتها و6 من أشقائها.

الاغتصاب

وقالت الإيزيدية نادية مراد، فى حوار أجرته معها مجلة “موخير أوى” الإسبانية أنها تعرضت للاغتصاب على أيدى عدد من الدواعش مضيفة، أنها استطاعت الفرار من قبضة داعش بمساعدة أحد العراقيين، ثم هربت إلى ألمانيا. وأوضحت أن عناصر داعش ألقت القبض على الأطفال وتعاملت معهم على أنهم جنود، كما أن التنظيم الإرهابى يغتصب النساء، وهن بالنسبة له مجرد “غنائم حرب”.

الفرار والتعذيب

وقالت أن عناصر داعش اختطفوا حوالى 6000 إيزيدى، وأكثر من 3000 منهم ما زالوا فى قبضة التنظيم، معظمهم من النساء والأطفال، وتوفى كثيرون فى محاولات الفرار أو تحت التعذيب، ونُقل آخرون لسوريا وفُقد مسارهم. وتابعت: “والدتى واحدة من 80 امرأة مسنة قُتلن وجرى دفنهن فى قبر مشترك، وفقدت ستة من أشقائي. وأردفت أن الديانة الإيزيدية تعنى لها الكثير، ولكن “لا يعنى هذا أننى لا أتفق مع الديانات الأخرى، ولكن الإيزيدية هويتى، أحب شعبى وعاداتنا وكيف نتعامل مع بقية العالم فى سلام”.

أمل كلوني

وحول طلبها المساعدة من المحامية أمل كلونى، زوجة جورج كلونى، ، قالت: “أمل واحدة من أفضل المتخصصين فى مجال حقوق الإنسان فى العالم، وهى محامية موهوبة جدا، ونحن بحاجة لشخص مثلها مع تجربتها، ولكونها امرأة كان الحديث معها أسهل بالنسبة لنا”.