بالصور: بسبب جمالهن الفتان.. 4 شاعرات كويتيات يتفوقن على عارضات الأزياء فوق المنصّات!

دفع ولع بعض الشاعرات بالأناقة إلى قادهن للنجومية، ولم تعد المنصّات الخاصة بمجال الموضة تقتصر على العارضات، والممثلات والنجمات. وتبرز المواهب الشعرية في سيدات الكويت حيث خولهن جمالهن ليبرزن كوجوه للعلامات التجارية فجمعن بين الثقافة والأناقة. ومن بين هؤلاء نهى نبيل، وهي شاعرة تطلع على إبداعات دور الأزياء العالمية، وصيحات الموضة، برزت نبيل في العديد من الحملات الإعلانية، ولفتتنا بفضل إطلالاتها الراقية وخياراتها الفريدة في الموضة.

نهى نبيل صاحبة ذوق رفيع، وحتما ألهمتنا بإطلالاتنا، ولها مدونة خاصة بالموضة وصيحاتها منذ عام 2009، وتعتبر الأولى في الكويت بعدد المتابعين بموقع إنستغرام بأكثر من 5 مليون متابع. ومن بينهم أيضا روان بن حسين، وهي فاشينيستا وكاتبة كويتية مقيمة في لندن، تسرب إليك إحساس وكأنك ترين عارضة محترفة لأناقتها وقع وأسلوب خاص على إنستغرام، لدرجة أنها ملقبة بـ “بروك شيلدز”، وهي عارضة أزياء وممثلة أمريكية. قالت روان في إحدى اللقاءات إنها تطمح لأن تكون كاتبة وشاعرة وأن علاقتها بالشعر بدأت منذ الصغر، وسعت وراء حلمها، وتمكنت من إصدار كتابها الأول بعنوان “كما لم تحب امرأة”، في معرض الكويت الدولي للكتاب.

أما بشاير الشيباني، فهي شاعرة كويتية مولعة بالشعر، وتحتل الموضة موضعا خاصا بقلبها، إذ تعشق الأناقة والإطلالات الراقية، وعلى الرغم من أنّ والدها هو الشاعر الكويتي إسحاق الشيباني، إلا أنها لطالما كان لديها ميل للموضة، فنجحت في التحول إلى فاشنيستا في وقت قصير بفضل إطلالاتها التي تتميز بالذوق الرفيع. درست الشيباني العلوم الاجتماعية بجامعة الكويت، وشاركت في عدة أمسيات شعرية أبرزها عام 2002 ضمن وقائع مهرجان هلا فبراير، كما أنّ لها عدة دوواين مسموعة ومقروءة.

والرابعة وضحاء العدواني، وهي كاتبة وشاعرة كويتية عرفت بطلتها الآسرة الأخاذة، نالت شهرة كبيرة على السوشيال ميديا بفضل جمالها اللافت، وجميع إطلالاتها تمتاز بالأناقة والرقي، ما يجعلنا نترقب كل جديدة لها. في أكتوبر 2012 احتفلت وضحاء العدواني بروايتها الأولى “باتشولي” التي وقعتها في حفل احتضنته مكتبة آفاق، وسط نخبة من الكتاب والشعراء والمثقفين على رأسهم الشاعرة بشاير الشيباني.

وضحاء العدواني