العثور على ممثلة عربية الأصل مقطوعة الرأس والأعضاء وموضوعة داخل حقيبتين في أميركا – فيديو وصور

عثرت الشرطة الأمريكية مساء الخميس الماضي على جثة فتاة عربية الأصل مقطوعة الرأس والأعضاء “مكوّمة” في حقيبتين داخل صندوق سيارة BMW سوداء، مركونة في ضاحية إدارية هي Aloha القريبة 17 كيلومتراً من وسط بورتلاند، كبرى مدن ولاية “أوريغون” الأميركية، حيث كانت القتيلة تقيم فيها.

ووفقا لـ”العربية نت” نقلا عن صحيفة The Oregonian المحلية في بورتلاند، فإن الجثة لـ فتاة أردنية الأصل تدعى “سارة زغول” 28 سنة ولدت في الولايات المتحدة، المقيمة فيها عائلتها المتصلة بإحدى عشائر الأردن؟
هذا ولازال السبب مجهولاً، فيما اعتقلت الشرطة مشتبهاً، لم تذكر اسمه، وقالت إنه حاول قطع شريان معصمه بسكين، قبل أن ينقضّوا ويمنعوه من تحقيق نواياه الانتحارية، ثم اقتادوه تمهيداً لمثوله هذا الاثنين أمام قاضٍ في إحدى المحاكم،.
وتعرف نفسها سارة المقتولة على مواقع التواصل بأنها ممثلة وعارضة أزياء وأم لابن وحيد، بالكاد عمره 5 سنوات واسمه طارق.
ويتضمن حساب “الفيس بوك” للضحية المقطوعة الرأس والأعضاء 16 صورة، منها لطفلها طارق، أكثر من 3000 صديق، معظمهم أميركيون، إضافة إلى أقل من 100 عربي، بحسب ما يبدو من أسمائهم، ومن الحساب وما فيه، يدرك الزائر أن صاحبته من الأردن، خصوصاً عند رؤيته لصورة لها ترقص فيها مع والدها في حفل زفاف أو ربما عيد ميلاد، أو لعله حفل تخرجها بالصيدلة من جامعة Portland State في أوريغون.
مجلة “نيوزويك” الأميركية، قالت إن أحدهم اتصل بالشرطة مساء الخميس وأبلغ عن جريمة ووجود حقيبتين في صندوق السيارة فوصلت دوريات وأحاطت بالحي، وعثرت في الحقيبتين على جثتها المقطّعة، فيما ذكر موقع شبكة Fox News التلفزيونية الأميركية، أن الشرطة “علمت” بوجود مشتبه به فر إلى مكان قريب، فتعقبوه في الليلة نفسها واعتقلوه في أحد المنحدرات قبل أن يقدم على الانتحار.

السيارة التي عثروا في صندوقها على حقيبتين فيهما الجثة المقطعة الأعضاء، وفي الإطار صورتها مع ابنها

صورة لحفل يبدو أنه عائلي، وفيه شبكت يديها بيدي والدها، ورقصا معاً

لا تفاصيل عن عملها بالتمثيل أو كموديل، ولا معلومات عن والد طفلها ومن يكون