حريق يلتهم منزل مذيع بـ الجزيرة ورسائل الناصحين تتوالى

نجا مذيع بقناة “الجزيرة” القطرية من حريق شبَّ بمنزله في العاصمة القطرية الدوحة. وقال المذيع جمال ريان، عبر حسابه في “تويتر”: إنَّ الحريق أتى على نصف بيته، لكن أحدًا من عائلته لم يصب بأذى.

وأرجع ريان الحريق إلى تماس كهربائي، موضحًا أنّه انتقل إلى بيت غير مُجهَّز بالإنترنت. ودعا بعض النشطاء المذيع ذا الأصول الفلسطينية إلى أخذ العظة من هذا الحادث ومراجعة مواقفه الداعمة للجماعات الإرهابية في المنطقة، وفي مقدمتها “الإخوان المسلمين” التي سبق وروَّج لها عبر مواقع التواصل كـ”بديل قادر على الخروج بالأمة من أزمتها”.
ورفض آخرون الشماتة في ريان؛ حيث قال المغرد محمد ناصر حامد: “لا تنتظر يا جمال أن نشمت بما أصابك فنحن رجال أبناء رجال لا نشمت بمصيبة ولا نلاحق أعراض ولا نتصيد أخطاء ونقع عليها كذباب قناتكم الجزيرة أعد حساباتك”.
كما كتب عبدالله الشريف: “حمد لله على سلامتكم والعائلة.. نحن لا نشمت بمسلم ابدا ..ولعل الله قد لطف بحالك لتتوقف عن الفتنة بين المسلمين .. لا توقد نار الفتنة ..فتحرق كل من معك”.
وخاطب محمد بن عبدالعزيز مذيع ” الجزيرة” قائلأً: “اتعظ ما أصابك الا بسبب كذبك”. أما محمد الشهري، فكتب: “المال الحلال لا يسرق ولا يحرق ولا يغرق”، فيما قال إبراهيم السراجي: “كم حرقت بيوت وكم أريقت دماء ودمرت شعوب بكاملها بسبب إعلامكم وفتنتكم “، مضيفًا: “حريق بيتك بسيط انتبهوا لحريق جهنم الذي لا ينطفي”. ورأى سامي الغامدي أن “هذه إشارة على انحراف منهجك وفتنتك وما تحمله من ظلم وافتراء”.