الاتحاد الإماراتي يعلن رسميًا مشاركة أنديته في دوري أبطال آسيا

بعد رفض الملاعب المحايدة

أعلن الاتحاد الإماراتي لكرة القدم، رسميًا، عن موافقته على مشاركة أندية في بطولة دوري أبطال آسيا 2018، بعد رفض الاتحاد الآسيوي وجود ملاعب محايدة مع الأندية القطرية. وأصدر الاتحاد بيانًا عبر موقعه الرسمي، جاء فيه: “تلقى اتحاد الإمارات لكرة القدم رسالة رسمية من الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، تفيد بصدور قرار اللجنة التنفيذية بخصوص مشاركة فرقنا بدوري أبطال آسيا لموسم 2018”.

“وانطلاقًا من سياسة الدولة واحترامها الكبير للالتزامات والاتفاقيات كافة، ومنها الالتزامات والاتفاقيات الرياضية.. فإن اتحاد الإمارات لكرة القدم سيقدم التسهيلات وسبل الدعم كافة لفرقنا المشاركة في مسابقة دوري أبطال آسيا 2018، وذلك رغم تحفظنا الشديد على الطريقة والآلية التي صدر بها القرار وعدم الأخذ بتوصيات اللجنة المحايدة.
وتابع البيان: “هنا.. لا بد من الإشارة إلى أن طلب الإمارات اللعب بملاعب محايدة جاء في ظل صعوبة اللعب في الدولة المجاورة، إذ رغب الاتحاد الآسيوي في دراسة الوضع وشكل لجنة محايدة برئاسة “برافول باتيل” نائب رئيس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، وكلف شركة دراسات أمنية (كنترول ريسك الأوروبية المستقلة) لهذا الغرض؛ ما لاقى تجاوبًا وتعاونًا إماراتيًا كبيرًا”. وشدد: “بعد زيارة وفدها، وافقت اللجنة المحايدة على طلبات وملاحظات اتحاد الإمارات لكرة القدم بصورة واضحة، وخرجت ببضع توصيات، منها أن الوضع يتطلب اللعب بملاعب محايدة”.
“إلا أن اللجنة التنفيذية للاتحاد – وفي خطوة مستغربة – لم تأخذ بهذه التوصيات التي صدرت من اللجنة المحايدة التي شكلها الاتحاد نفسه، وأصدرت قرارها باللعب بنظام الذهاب والإياب. و”إننا ومن منطلق الحرص على التعاون مع الاتحاد الآسيوي، نعلن عن مشاركة أنديتنا بدوري أبطال آسيا لموسم 2018 والتنسيق معها حول جميع التجهيزات الخاصة بذلك، وعقد اجتماع بهدف التواصل مع الاتحاد الآسيوي لتسخير الإمكانات كافة، وتوفير المشاركة الآمنة لسلامة البعثات الرسمية للفرق”. وأعلن الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، أمس السبت، عن تثبيت إقامة مباريات الأندية الإماراتية والسعودية ضد الأندية القطرية ضمن دوري أبطال آسيا بنظام الذهاب والإياب، مجددًا بذلك رفضه طلبًا من الرياض وأبوظبي بشأن إقامتها على ملاعب محايدة.
وبحسب المصادر، فإن 14 عضوًا تنفيذيًا رفضوا توصية الملاعب المحايدة كحل للأزمة الخليجية مقابل تصويت ثلاثة أعضاء بالموافقة، فيما رفض أحد الأعضاء التصويت في القضية بينما لم يصوت رئيس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم الشيخ سلمان آل خليفة والأعضاء المنتمون للدول المعنيية بالأزمة. وتقدمت السعودية والإمارات بطلب بهذا الشأن، على خلفية الأزمة الدبلوماسية وقطع العلاقات مع الدوحة. إلا أن الاتحاد القاري أعلن في نوفمبر (تشرين الثاني) قرارًا أوليًا بتثبيت نظام الذهاب والإياب، وأرسل وفدًا في يناير (كانون الثاني) إلى الدول المعنية لبحث المسألة. وفي أعقاب الزيارة، هدد مسؤولون سعوديون وإماراتيون بمقاطعة المسابقة في حال عدم التجاوب مع الطلب. إلا أن رئيس الهيئة العامة للرياضة السعودية تركي آل الشيخ ألمح أخيرًا إلى استعداده للعب في قطر. ومن المقرر أن تنطلق مباريات دور المجموعات في دوري الأبطال في الـ 12 من فبراير (شباط). وأوقعت القرعة ناديي الدحيل القطري والوحدة الإماراتي في المجموعة الثانية، والسد القطري والوصل الإماراتي في الثالثة، والهلال السعودي والريان القطري في الرابعة. كما يخوض الغرافة القطري التصفيات المؤهلة لدور المجموعات، وسيكون في حال تأهله في المجموعة الأولى مع الجزيرة الإماراتي والأهلي السعودي.